• ×

11:57 مساءً , الأحد 9 أغسطس 2020

محمود عبداللطيف قيسي
محمود عبداللطيف قيسي

السعودية قلب الأمة النابض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

المملكة العربية السعودية الدولة العربية الإسلامية دولة ليست ككل الدول ، فهي دولة الدستور والحق والسيادة والقانون ، دولة الحضارة العربية الإسلامية ومنبتها وتاريخها وإرثها ، جوهر الشرعية العربية والإسلامية وقبلتها ، ومنبر الفكر الإسلامي الوسطي ورايته وسارية علمه ودعامته ودعاته ، وهي الند الحكيم والزند الغليظ والمخرز القوي وما عليه الرسول الكريم وصحبه أمام كل المذاهب الدخيلة على الإسلام المبشرة بالنار ، فأهلها نعم الأهل والأحبة الأطهار والأنصار الأخيار الأتقياء ، فهم خير خلف حملوا رسالة الدعوة بأمانة وإخلاص لخير سلف بلغوها وأتموا ونشهد .

وأرض السعودية المباركة الطاهرة ليست ككل الأراضي فهي بحمى الرحمن العزيز ، المحروسة من جنده وملائكته والمؤمنين أجمعين ، المباركة لاحتضانها الحرم المكي قبلة المسلمين ومحج المؤمنين في كل أصقاع الأرض ، واحتضانها الحرم النبوي الشريف مزارهم في كل وقت وحين ، فالسعودية ولأنّ فيها الحرمين الشريفين وشعبها الحر العربي المسلم الأبي ، شعب الخير والإحسان الذي يعرف شرع الله وتطبيقاته ووسائله ويتسابقون لفعل الخيرات وكله تقربا من الله طمعا في جنته وخوفا من ناره ، أبعدها الله عن السعودية والسعوديين وأدخل فيها كل من يبغضهم أو يضمر شرا لهم أو يحمل حقدا عليهم ، حباها الله بفضله ومن فضله بكل الخيرات والطاقات والإمكانات التي تضعها أمينة طائعة معطاءة لخدمة المسلمين في كل بقاع الأرض وبخاصة حجاجهم اللذين يؤمون السعودية من كل فج عميق ، تلبية لنداء الحج الأكبر من أبينا إبراهيم ، وامتثالا لركن الإسلام الرابع بالحج لمن استطاع إليه سبيلا .

ولأنّ السعودية هي الحريصة حقا على الإسلام والمسلمين ، المجاهدة في سبيل إعلاء كلمة الحق والدين ، والممانعة فعلا لكل التيارات الدينية الخارجة على الإسلام أو الدخيلة عليه ، والمقاومة للمد الصهيوني والعميل الرديف ، حباها الله بعلماء التقوى الأتقياء الأنقياء اللذين يقولون الحق ولا يخشون في الله لومة لائم ، وأتى اله الملك لآل سعود ومكنّهم من الحكم ومن دينه الذي ارتضى ، اللذين يحكمون بما أنزل الله قبل أن يعرف المتأسلمون ذلك أو يقولون ، ويطبقونه إرضاء لله ولرسوله دون خوف أو وجل أو تحسبا من فئة .


فلأنها كذلك ولأنها تبذل الغالي والنفيس في سبيل القضايا العربية والإسلامية ونصرة المظلومين ، وعلى رأسها قضية شعب فلسطين العربي المسلم ، ونصرة بيت المقدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين : هي مستهدفة من الصهيونية العالمية ، ومن كل النظم الدكتاتورية القمعية ، ومن الأحزاب الشمولية القامعة للفكر والحريات ، ومن عملاء إسرائيل في المنطقة الحالمين بإسرائيل من الفرات إلى النيل .

ولأنها كذلك تراها بالعين الفارسية المعادية لأتباع الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته وأتباعه والمتأبطة للسعودية والعرب شرا ، فالنووي لا تبحث عنه إيران إلا لإبدال مكة المكرمة بمشهد والمدينة المنورة بقم ، وليس كما يعتقد السفهاء أنها تسعى للقنبلة النووية بهدف إبادة إسرائيل ، فدماء أبناء الشيعة في جنوب لبنان التي أزهقت 2006م لم تحرك القوة الفارسية التي لن تتحرك إلا ضد وباتجاه واحد فقط بوصلته العرب عامة والسعودية خاصة .

ولأنها كذلك فهي بالعين العربية الإسلامية حبا واعتزازا وافتخارا لأهميتها ولمكانتها الدينية ولعطاء السعوديين اللامحدود ولدورهم الدعوي الريادي ، ولأنها كذلك : هي تستحق من كل الخيرين الوقوف معها وفي خندقها لتتحطم على صخرتها كل الأطماع الصهيونية والرؤوس العميلة المعادية والأيادي القذرة التي تحمل شرا وحقدا على السعودية والسعوديين .
Alqisi_jothor@2000@yahoo.com.jpg


1

 1  0  1067
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-06-2012 11:23 مساءً ابو طاهر 5 :
    بارك الله فيك أخي محمود