• ×

03:08 صباحًا , الإثنين 27 يناير 2020

أحمد دماس مذكور
أحمد دماس مذكور

(مصر في زمن عمروبن العاص)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بجنية واحد فقط يستطيع ابناء المملكه النبلاء خرس تلك الافواه المتشرذمه وقطع السنتها من بعض المرتزقة ألمصريين ،وبنفس الجنية نستطيع شراء طبلة نجمعهم بها ونفرقهم بعصاها ، متى اردنا ، وكيف شئنا .واكرر بعض المصريين وليس جميعهم فلكل قاعدة شذوذ تثري الاراضي المصرية بالمصريين الشرفاء والجدعان ، فلا غرابة من ردود تلك الشرذمة المصريه جراء ما اقترفته السنتهم على المملكه وأهلها وحكومتها والتي لا يملكون غيرها.
ولكنني لست اليوم بصدد الدفاع فحسب وإنما لتوضيح كذب تلك العبارات التي ترددت على السنتهم منذ زمن حتى اصبح البعض يصدقها مثل ( نحن علمناكم وطببناكم ....) وبالدليل القاطع والتحليل المنطقي والرياضي الذي يجسد واقعا ملموسا

فالجزيرة العربية ارض علم وحضارة منذ عهد بلقيس وسبأ ونبي الله سليمان علية السلام وحتى نبوة محمد(ص)، والتاريخ يشهد
ولكن انشغال الناس بسبل عيشهم في العقود الماضية وتكاثرهم وتباعد المسافات بين مدن وهجر الجزيرة تسبب ذلك في حدوث عجز عند افتتاح المدارس ومنشئات التعليم والصحة وغيرها بالمملكة كونها في مرحلة البناء استعانت الوزارات ببعض الايدي العاملة العربية من الجنسيات المختلفة والغير عربية في مجالات وتخصصات مختلفة وليست مصرية فقط

ولكن الحالة المتردية التي كانوا عليها المصريين في ذلك الوقت وحاضره من فقر وجوع وعراء وصعوبة الحصول على الغذاء والمسكن والرداء ، ذلك ما جعل ساستنا يشفقون عليهم ويتعاطفون مع وزرائهم الذين عرضوا على وزرائنا انذاك رفع زيا دة عدد العمالة المصرية المختلفة للعمل على ارض السعودية في مجالات مختلفة ولذلك كان قدوم المصريين الينا ولم يكن هدفهم الوحيد هو العمل والبناء بدلالة اننا كنا نرى المصريين يعملونا صباحا كمعلمين ومساءً لبيع (الفلافلوالفول)
بعكس الجنسيات الاخرى كالأردنية والسورية واللبنانية والعراقية والهندية وغيرها والتي تمتد حضاراتها الى ما قبل التاريخ وليس كم الف سنه فقط حيث تغادر تلك الجنسيات المملكه حال انتهاء عقودهم ومهماتهم بكل كرامة وعزة ، بينما نرى المصريين الذين تنتهي عقودهم يقبلون الايادي لتجديد عقودهم او الحصول على اقامة للعمل في أي شي اخر مبيناً رغبته في عدم العوده الى بلده هربا من الجوع والفقر.ناهيك عن نسبة الامية التي ارتفعت في مصر ومازالوا يحاربونها الى الان.والإحصائيات تشهد.

ولكل ما ذكرت لا ارى ان للمصريين أي فضل في تعليمنا او غيره وإنما الفضل للمملكة التي سمحت لهم بالعمل على ارضها ونهب خيراتها بأي طريقة كانت.

ان الحسد يملئ حناياهم حقدا وغلا على من كفل معيشتهم عشرات السنين ، ولكن صدق الرسول(ص) حين قال (اتقي شر من احسنت اليه)
وصدق الشاعر حين قال ان انت اكرمت اللئيم تمردا.


5

 4  0  1018
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-01-2012 11:11 صباحًا الكريري :
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قلت فأصبت عين الصواب ولكن لا حياة لمن تنادي لأن الضرب في الميت حرام وهؤلاء الشرذمة

    من الغوغائيين لا يحسون ولا يفهمون سوى العصا اللي تكسر روؤسهم وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب

    ينقلبون
  • #2
    05-01-2012 01:20 مساءً عبير :
    صراحه كلماتك رائعه
  • #3
    05-01-2012 01:49 مساءً عبدالعزيز الشعبي :
    بجنيه واحد يستطيع انباء المملكة النبلاء خرس ألسن المصريين وشرااء طبلة لتجميعهم أولا ومن ثم تفريقهم بعصا نسيت أن تذكر كم قيمة العصا التي ستفرق بها تجمعهم ولكن لاريب فقد نسيت أنك راكب موجة من يريدإذكاء روح الكراهيةبين الأخوة ترى هل يستطيع ابناء المملكة النبلاءالاكتفاءبماقامت به سياسة بلدهم الموفقة بإن الله والبعدعن تكريس ورح العداء بيننا وبين المصريين فمعظم النار من مستصغر الشرر لاسيما ونحن في زمن لانبحث فيه عن أصدقاء بقدر مانتجنب فيه كثرة الأعداء ولكل سببه في عدائنا
  • #4
    05-03-2012 09:27 صباحًا مهرجان المانجو :
    بالله عليكم هذا مقال يكتب في صحيفة محترمة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:08 صباحًا الإثنين 27 يناير 2020.