• ×

09:43 صباحًا , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

حسن مشهور
حسن مشهور

طرقاتنا نموذج آخر للفساد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اعتقد بان (التجديد المؤقت ) هو ابجدية تضم الى باقي الاشياء التي اعتدنا على تضمينها قائمة ( خصوصية ) المجتمع السعودي. والتجديد الذي اتحدث عنه الان لايتعلق بالفكر الذي يعتبر ارقى مافي الانسان وإنما اعني مانطئه بأقدامنا وفي الغالب بمركباتنا أي الطرقات التي تربط مدننا وبلداتنا وقرانا.

في الماضي كانت الشركات التي قامت بتأسيس البنى التحتية لمواصلاتنا هي في الغالب اجنبية وكان العديد منها شركات كورية , لقد اتسم عملهم بالجودة بكل ماتحمله هذه المفردة من دلاله ولو اخذنا منطقة جازان كأنموذج سنجد بأنه مازال عالق بالذاكرة الطريق الرئيسي الذي يربط مدينة جازان بصبيا وكذلك الطريق الذي يربط مدينة صامطة بمدينة جازان فقد تم تنفيذ هذين الخطين السريعين من قبل شركات سفلته كورية في بداية الثمانينات الميلادية ولقد بقت على بنيتها الاساسية وبمعدل تلفيات منخفض جدا لقرابة الخمسة عشر عام أي لمنتصف التسعينات الميلادية.

حاليا اصبحنا تحت مظلة ( مقاولات الباطن ) لينتقل العقد من مقاول كبير الى اصغر لينتهى امرنا بأيدي شركات محليه تتوطن المنطقة وغالبية عمالتها من الجنسية البنجلاديشية , ولقد رضينا بذلك وبهذه العمالة التي تتسم بمهنية متدنية في جودتها لكن مايؤلم هي آلية التنفيذ والتي تتكون من الطبقة الاساسية التي تغطى بطبقة ناعمة فقط , لاتستغرب اخي القارئ لأنهم سيخبرونك بأنها تدرج تحت بند ومسمى ( سفلتة مؤقته ) , والتي لايمر عام على اكثر تقدير حتى تبدأ هذه الطبقة الناعمة الرقيقة في سماكتها بالتحلل والتلف بفعل ضغط الشاحنات الكبيرة ليدرج من جديد مشروع اعادة سفلته الطريق الفلاني لننتظر نحن المواطنون البسطاء الى ان يعاد ادراج مشروع السفلته في الميزانية القادمة لتتلف اثناء ذلك اطارات مركباتنا ومنها ماسينفجر ليعجل بانقلاب المركبة وحصول الحوادث المرورية , هناك اشكالية اخرى لاتقل اهمية عن السفلته المؤقته التي ابتلينا بها وهي ذلك الربط بين القرى والبلدات بطرق تسمى ( خطوط زراعية ) وهي سفلته غير مستقيمة وبسعة عرض ضيقة جدا وتكثر فيها التعرجات والتكسرات والحفر الناتجه عن الاستخدام المتكرر. وهي بيئة نموذجية لتولدالحوادث التي تودي بحياة ابنائنا من خيرة شباب جازان.

ان السؤال الذي يلح على هو متى سنصل الى اليوم الذي لو نفذ فيه مشروع سفلته فانه سيبقى على الاقل لعامين قبل ان يتلف ليعجل بتلف اطارات سياراتنا وخلق الحوادث وبذلك الاهتزاز الذي لايفارق ادمغتنا اثناء القيادة ويعيشنا في توترعصبي مستمر؟ والسؤال الآخر هل تلك الشركات الاجنبية التي نفذت مشاريعنا سابقا كانت تمتلك ضميرا وذمة اكثرمن مقاولينا الآن؟

ما اعلمه جيدا ان الدولة حماها الله لاتتورع عن رصد ميزانيات ضخمة لضمان تعزيز البنى التحتية لجميع مدن وهجروقرى المملكة ولكن في اعتقادي ان المشكلة ليست مشكلة مال فالدولة لاتترددعن تقديم الدعم المادي و اللوجستي ضمانا لراحة ولرفاهية المواطن , وانما مشكلتنا تتلخص فيما اصبح يسمى ( الفساد الاداري والمالي) وانا ارغب ان اضيف اليه لفظة اخرى هي اننا اصبحنا نفتقد ( الأمانة) بكل دلالات هذه المفردة و تفرعات معانيها.

بواسطة : حسن مشهور
 5  0  1335
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-30-2012 07:09 مساءً احمد حسن المالكي :
    المشكله تعدت الى المقابر التي هي حرمة للانسان ولايجب تدميرها او حتى المشي فوق القبور والبيوت الاثريه والمدرجات الاثريه التي هي مستقبلا مصدرا من مصادر الدخل للجميع عندما تكون السياحه صناعه والمقابر في قرية نيد قاعي بجبل طلان بمحافظة الداير بني مالك اكبر دليل على ذلك التهديد للمقابر وكذلك البيوت والمدرجات هي الاخرى تحت الخطر ولاحياة لمن تنادي الجميع غافل والمقاول يدمر بدون رقابه عليه وشكرا
    • #1 - 1
      05-05-2012 06:57 مساءً حسن مشهور :
      حتى مناطقنا التي تتسم بجمالياتها الطبيعية كبني مالك والداير وجبال الحشرعرضة للعبث أعتقدبأن الامر بحاجة الى وقفة
  • #2
    04-30-2012 10:15 مساءً يحيى فقيهي :
    صادق يا اخي ،، وناظر لأقرب طريق عمر تعدى الحقيقة ، طريق الدغارير الخوبة ، كم عمره وكم من زحام ومعدات وما زال صامداً متحدياً لتضاريس المنطقة .

    الآن يستلم المشروع فلان ، وسلمه لفلان ، وفلان سلمه لفلان وهات ياعماله الى التخلص من تكلفة المشروع الحقيقي الى اسوء ما يوصف من مواد سيئة وضعيفة ، خلال شهرين ستجد الطريق محتاج الى ترميم , ولا تنسى سينتهي ومن ثم سيصل تنفيذ العبارات وهكذا .
    إذا لماذا السكوت عن الحقيقة والإعتراف بذنوبنا والعمل بأمانه ،
    ياخوك انا سيارتي 2011 بقيمة تفوق المائتان الف وقسم بالله قد ربطها ثلاث مرات .
    سافرت الى ان وصلت صلالة والله من خروجي المنفذ السعودي ، لم اجداً طريقاً تسب منفذه .
    البلاء هناء وكفى
    • #2 - 1
      05-05-2012 06:52 مساءً حسن مشهور :
      أخي يحي ماذكرته ياأخي هو الدقة بعينها
  • #3
    05-01-2012 02:13 صباحًا المشرف محمد مدبش :
    كم اتمنى لك السلامة ياابو الايهم عودا حميدا انشاء الله...............

    طرقنا باتت ملعب كبير للمقاول الصغير ............ وغدا سنلتقي على ضفاف الكوريين انا متأكد المقاول
    الوطني ولد صغيرا وبقي صغيرا عالة على الوطن رغم ضخامة كرشة المرررررررررررن
    • #3 - 1
      05-05-2012 06:54 مساءً حسن مشهور :
      أخي ابا احمد وضعت يدك على مكمن الجرح
  • #4
    05-01-2012 02:26 صباحًا سيف بني العاتي :
    تعقيبا على ما كتب أعلاه أدعو الى تبني شركات حكومية برأس مال حكومي لكل منطقة تتولى تنفيذ مشاريع المنطقة برعاية أمارة المنطقة وفق معايير جودة لكل القطاعات الحكومية إذا كانت الامارات تريد الجودة ثم الجودة في تنفيذ المشاريع وسوف تجدون خلوها من الفساد الذي كتب عنه أعلاه مع مراعاة تنفيذالمشاريع الخدمة بالتعاون مع الادارات ذات العلاقة ( كهرباء وصرف صحي-وهاتف-..) حتى لا ترقع الطرق بعد التنفيذ ويصابها القص والحفر...

    وقد يكون هذا من الحلول الجذرية للمشكلة أو المرض العضال الذي أصاب الكثير من مشاريع الدولة الا وهو شركات الباطن والمقاولين قليلة الخبرة التي تخدم نفسها فقط ويصدق المثل( كأنك بابو زيد ما غزيت).


    والله من وراء القصد...
    • #4 - 1
      05-05-2012 06:49 مساءً حسن مشهور :
      أقتراحك جميل ياصديقي
    • #4 - 2
      05-07-2012 04:15 مساءً سيف بني العاتي :
      يااااااااااابو زيد ما غزيت؟
  • #5
    05-06-2012 10:40 مساءً محمد نوح هادي حمدي :
    استاذي العزيز
    اولا: حمدلله على سلامتكم .

    ثانيا : ما اشرت اليه في مقالك واقع اصبح الجميع يؤمن بما سيحصل لطرقنا قبل البداية ..


    استاذي لا اتوقع ان تعود الجودة الى ماكانت عليه قديما . ولا تسألني لماذا ؟ فالجواب واضح !

    تحياتي لك وننتظر جديدك .
    • #5 - 1
      05-07-2012 01:35 مساءً حسن مشهور :
      الزميل العزيز والكاتب المتجددمحمدنوح الله يسلمك واتفق معك ياصديقي فلن تعودالجودة هذا مااستشعره ايضا
    • #5 - 2
      05-08-2012 12:56 مساءً حسن مشهور :
      اخي العزيز محمد نعم ..نعم لن تعود الجود اتفق مع رؤاك