• ×

02:58 صباحًا , الأربعاء 30 سبتمبر 2020

سامي أبو دش
سامي أبو دش

أنكم تخطئون أيضاً فانزعوا الريشة ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقال عنهم بأنهم كبارا .. وأنا أقول عنهم مثلما وحتما يقولها غيري وبلا شك , بل ومن المؤكد بأن الكبير هو الله وحده سبحانه وتعالى جل وعلا شأنه , وما هم إلا بشر مثلنا يخطئون ويصيبون سواء أكانوا بعضا من أناس ربما هم من طبقة أهل العلم أو طلاب علم , أو من أهل العلوم والمعرفة , أو من أهل الثقافة والأدب , أ , أو من المسؤولين , أو الدكاترة أو من الأستاذة والمعلمين , أو أو أو ... الخ , ( ومع كل احترامي لهم ) فهم أيضا مثلنا أولا وأخيرا , ومهما كانوا أو علو أو تعددت مراكزهم ومناصبهم فيبقى السؤال هنا ... أهم لا يخطئون ؟ ويحاسبون ؟ أم على رأسهم الريشة ؟ .

فكثيرا ما نسمع عن أحداث أو أمور هي أشبه في عصرنا الحالي بالمصيبة أو بالكارثة الغريبة والعجيبة , في عصر يختلف فيه ثقافته ويتنوع تفكيره وأسلوبه أو طريقة فهمه وكيفية تقبله , وفي هذا المقابل نجد بأن المعلم كمثال فقط دون أن نعمم عليهم ليكون بعضا منهم , بأنه ولو أخطأ في جريمة ما , كاشرف أو أي جريمة أخرى فتكون محاسبته بأن يتم تحويله إلى وظيفة إدارية مع تخفيض راتبه أو بدون , وربما بدون محاسبة وكونه لأنه معلم , بينما لو كان أحدا غيره بوظيفة أخرى أقل مرتبة أو أهمية فإنه يحاسب وفورا على أبسط شي , ويتم توقيفه عن عمله أو حتى فصله منه ومن ثم السجن , وهذا بحد ذاته لهو ظلم واضح وتميز دون إنصاف , وقس على ذلك أيضا أمثلة أخرى بالنسبة للطبيب أو الموظف صاحب الوظيفة العالية والمرموقة وسواهم , فهو أيضا أقل عقابا وربما حتى لا يتم الاقترب إمنه أو محاسبته أصلا .

لقد أضحكتني هذه الرواية عن صديق لي بأنه أخطأ عليه رجل صاحب منزلة عالية من الأدب والثقافة والمكانة المرموقة وبأنه رجل معروف , وحينما حاوره صديقي وواجهه بخطئه أقر هذا الرجل الأديب والمثقف والمعروف أيضا وأعترف أمامه بخطئه عليه , بل وطلب من صديقي وفورا بأن يصفح عنه وكونه رجل معروف وصاحب مكانة مرموقة , ومن هذا يتضح بأن طلبه يكون صداه على الرجل بصفة الأمر وربما خشي من عاقبة عدم مسامحته وليس طلبا أو تمنيا عليه تبعا لذلك , وهذا هو المخجل والمضحك في نفس الوقت لأن يخطئ شخص ما عليك ثم يعتقد أن طلبه سياخذ بنفس الآخر صفة التمني بل يراه أمرا لمكانة الرجل ونفوذه ويريد فورا لأن تسامحه , ومع هذا كله فما كان من صديقي وكونه طيب القلب إلا أن سامحه بعدما قال له وفي وجهه : أنت ومع الأسف أديب ومثقف وصاحب مكانة مرموقة و معروف , ولكنك لم تكن صاحب خلق بعكسي تماما , فلست مثلك في أدبك أو ثقافتك أو حتى مركزك المرموق والتي أصبحت ومن خلالها كمظهر لك أو ديكور زائف تتباهى به , إلا أنني مازلت أرقى منك تعاملا وإحتراما ولهذا سوف أسامحك لنفسي أولا وأخيرا وليس من أجلك أنت .

وكما هو الحال أيضا في رواية أخرى لموظف صاحب وظيفة هامة ومرموقة بأنه أخطأ على أحد موظفيه الصغار وقام بإهانته وشتمه , ولكن هذا الموظف الصغير بعدما أظهر وأثبت كل ما وقع عليه بما يمتلكه من أدلة وبراهين تثبت حقه الشرعي لدى خصمه مما يجعله يتقدم بمطالبته فورا , إلا أن بعضا من زملائه أشاروا عليه أن يتنازل عن حقه بحجة أن خصمه صاحب وظيفة مرموقة وهيبة ونفوذ , وقد لا يتمكن من نيل حقوقه منه, أو ربما أن يتسبب له بالإيذاء , إلا أنه أصر على أن يأخذ حقه منه بالطرق الشرعية وقد كسب فعلا حقه ضد خصمه , ولهذا فإنني أقول : إذن مالداعي لأن يتنازل عن حقه ... أليس خصمه بشرا مثلنا ؟ أم كوكب آخر ؟ .

إن العيب والخطأ دائما بالأساس ممن يفرطون بحقوقهم وخشيتهم ممن هم أعلى منهم مكانة دنيوية , وأن عقدة الدونية والنقص نحن من زرعناها بذواتنا وأصبحت مترسخة في ألبابنا ,بأن نشرع بالسكوت عنه ونسيان ما صدر منه في حقنا , رغم أن حقنا في ذلك واضح ومشروع , ولا يحتاج منا فقط سوى الإيمان و الثقة بالله أولا ثم بالهمة والسعي والمثابرة في المطالبة مع قليل من الصبر , وعلى أن ننتظر في وصول حقنا بالطرق الصحيحة والشرعية التي تضمن لنا حقوقنا

فالدولة وفقها الله , وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين حفظهما الله , قد اهتمت وبلا شك بل وسعت وتكفلت بأن تحافظ على حقوق وكرامة كل مواطن ومواطنة وأن تضمن وتستخرج لهم كافة حقوقهم الشرعية , إيمانا منها وسعيها في أمرها بالعدل وإبطال ودحر الظلم , وحيث أقرت وأوجدت المحاكم الشرعية والمتمثلة بديوان المظالم لنشر العدل وتحقيقه ومساواته بين الجميع , وأيضا لتكون مختومة ومتبوعة معها وحاليا بهيئة مكافحة الفساد لكشف الفساد وتقديمه للعدالة من كل مقصر أيا كان حجم مسؤوليته أو موقعه الوظيفي صغيرا أم كبيرا .

وفقا لمبدأ الوضوح والشفافية وأيضا بمبدأ نشر العدل والمساواة , والقضاء على الظلم الناتج من الفساد والاستغلال العملي والمهني والوظيفي لتتم محاسبة كل مقصر في ذلك , وختاما .. فمهما أخطأو هم فعليهم أولا وأخيرا بأن يتحملوا عواقب أخطائهم بمحاسبتهم عليها , ليتم بعدها وحاليا انتزاع الريشة التي تعودوا عليها سابقا بأنها ستظل تتوج رؤوسهم إلى الأبد.

1

بواسطة : سامي أبو دش
 1  0  1034
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-27-2012 06:23 صباحًا جبريل جعفر :
    اخي العزيز وكاتبنا الرائع والمميز اوافقك الرأي ان الكل يخطئ فنحو بشر ومن من البشر لا يخطئ وبما أننا في دولة اعزها الله فالكل يقدر على أخذ حقه بالطرق المشروعة ولكن يبقى الأجر الأعظم عند الله هو لمن يعفو ويصفح عند المقدره مهما كانت نوع الاساءة ومهما كانت اخلاق الشخص المخطئ سيئة وتدل على الرذالة والا لانعدم العرف بين الناس واصبحت الدنيا كالغابة ولنا في رسولنا صلى الله عليه وسلم اسوة حسنة فهل من البشر نال من الأذى مثل ما ناله من قريش ولكنه يوم الفتح عفا عنهم جميعا وقال اذهبوا فأنتم الطلقاءوايضا يوم حصلت له قصة الافك ونشر عبدالله بن ابي سلول اتهامه لزوجة الرسول صلى الله عليه وسلم السيدة عائشة بالإفك، يرميها بالزنا، ويظل الوحي شهرًا، ولا يعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم ماذا يقول؟! رسول الله صلى الله عليه وسلم في ألم، وعبد الله بن أبيّ يدور بين الناس بهذه الشائعة الأثيمة، ثم ينزل الوحي مبينًا أنه كذّاب أثيم، ويقول ﴿إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنْ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ (11)﴾ (النور)، ومع ذلك يصفح عنه النبي صلى الله عليه وسلم!!(4).
    الاجر العظيم في العفو مع المقدرة وليكن رسولنا هو قدوتناولنقرأ ثم لنقرأ سيرة رسولنا الكريم عشرات المرات لنتعلم اكثر واكثر
    مجرد رأي