• ×

09:49 صباحًا , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

محمد بن علي حكمي
محمد بن علي حكمي

سنتياغو المنسكي ( 1 ).

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"
من لم يصل إلى القمة هو حتماً شخصٌ لم يصل إلى الحضيض " .
هذا المقال أكتبه لكل المتعبين, المتعبين من أمالهم و المتعبين من ألآمهم .
للسائرين طوعا لحتوفهم المختبئة بين طيات أحلامهم , وللمتوقفين انتظاراً لتأكيد حجزهم في رحلة الهدف من حياتهم .

هل تعرف الروائي البرازيلي باولو كويلو الحائز على جائزة نوبل في الأدب عن روايته الخميائي ؟؟
هل سمعت عن قصة المنسكي التي يتداولها أهالي محافظة صبيا ؟؟
هل تعرف سنتياغو بطل رواية الخميائي ؟؟


دعنا نبدأ من سنتياغو الشاب الإسباني الصغير الذي يعمل في رعي الأغنام و حين ينام يأتيه حلم يخبره عن كنز مدفون تحت الأهرامات و يتكرر الحلم مع سنتياغو و لكنه لا يقرر الرحيل من الأندلس لمصر إلا حينما يقابل شخصا غامضاً يعرف بنفسه " ملك سالم " و يقنع سنتياغو بأنه كي يحقق ذاته فعليه أن يسعى لتحقيق حلمه !!


يبيع سنتياغو كل أغنامه و يقبض ثمنها قطعاً ذهبية و يتبع نداء قلبه في السعي خلف حلمه .
و حين يصل إلى طنجة يثق في شاب يقول له " إن الميناء دائماً يعج باللصوص " و هذا الشاب الثقة هو نفسه من يسرق نقود سنتياغو الذهبية , ليجد نفسه مكتئباً حزيناً وحيداً في بلاد العرب و البربر . ليلوم نفسه و يقول " كم أنا غبي لأنني سرت خلف حلم هو سراب " و يعمل عند تاجر كريستال مسلم لمدة سنة جمع خلالها مبلغاً يمكنه من العودة لبلاده و لكنه مرةً ثانية , يقول لنفسه " الحياة مغامرة جريئة أو لا شيء ".

و يواصل طريقه إلى الأهرامات حيث الكنز الحلم , و يتوقف في إحدى الواحات على الطريق و هناك يغرم بفتاة اسمها فاطمة ويتعرف على رجل حكيم يعرف بالخميائي يبحث عن حجر سحري يحول الحديد إلى فضة و النحاس إلى ذهب .
و يهيم سنتياغو حباً بفاطمة و لأنه يحبها قرر مواصلة طريقه للأهرامات وحده فهو لا يريد أن يأخذ معه من يحب إلى المجهول و يرافقه الخميائي الذي يبحث هو الآخر عن الحجر السحري في الأهرامات.
و حينما يصل سنتياغو لمكان الكنز و يبدأ بالحفر تحت جنح الظلام تداهمه عصابة من قطاع الطرق ليسلبوه ما معه و يطالبوه بمتابعة الحفر ولكن لم يكن ثمة كنز ليطلق أحدهم ضحكة مدوية و يقول " أنا نفسي حلمت بكنز تحت شجرة بجوار كنيسة إسبانية , و لم أذهب لأني لست مجنوناً مثلك " .
حينها فهم سنتياغو الإشارة ليقطع ذات المسافة عائداً لوطنه و يحفر تحت ذات الشجرة التي نام تحتها و يجد كنزه الأثري !!!

هذا ما كان من أمر سنتياغو .
أما المنسكي فيقول كبار السن من أهل صبيا أنه رأى رجلا في منامه يقول له " منسكي الرزق صنعاء " ليرحل إلى هناك و يقابل في جامع صنعاء الكبير رجلاً مسنا يقول له إنه رأى في منامه رجلاً يقول له " الرزق في دارة المنسكي " ليعود المنسكي لدارته في صبيا و يحرثها ويجد فيها الكنز !!!
هي إذا أسطورة عالمية حكاية المنسكي !!!
إن الفائدة الكبرى من قصة سنتياغو و المنسكي هي أننا دائماً نبحث عن السعادة و نرحل من أجلها و نتكبد العناء لتذوقها بينما هي معنا و ترفرف بجناحها حولنا وقد ننام تحتها دون أن نعلم .
و في المقابل تعلمنا أن ألا نتخلى عن أحلامنا و أهدافنا مهما كبرنا ومضت بنا الأيام في متاهاتها و مهما واجهنا من صعاب و أن لا نقف عن المغامرة خشية ضياع ما حققناه.
و تعلمنا أن السفر و الترحال و المعاناة أمر ضروري لنفهم سر الوجود و سرنا و لولا المرارة لما عرفنا الحلاوة .
و تعلمنا أن الحب الحقيقي لا يمكن أن يكون عائقاً في طريق أهدافنا.
بقي أن نعرف أن رواية الخميائي هي سادس أكثر الكتب مبيعاً في تاريخ البشرية و ترجمت إلى ستين لغة و طبع منا أكثر من خمسة وستين مليون نسخة
.


1

 4  0  2387
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-26-2012 10:20 مساءً أبو إدريس :
    إن مسألة اتباع الأحلام والسعي وراءها من باب السعي
    خلف الرزق وبذل الأسباب
    موضوع جميل والربط بين القصتين هو الأجمل وهناك الكثير
    من الأساطير العالمية لها ما يقابلها من قصص شعبية متداولة
    شكرا لك أخي الأستاذ محمدعلى روعة ما كتبت .
  • #2
    04-29-2012 01:15 صباحًا أبو أحمد :
    نعم أبا علي هذه هي الحياة لولا توالي الأضداد لما شعرنا بحلاوتها
    لقد أحسنت العرض والمقاربة بين رواية الخيميائي أو السيميائي ومشاع من أمر قصة المنسكي الرجل الذي مازال يتردد اسمه على ألسنة العوام بسبب مايسمى في العامية بمحراف المنسكي وهي توقيفه طريق الحاج من اليمن إلى مكة.
    شكرا أبا علي على الموضوع الرائع
  • #3
    04-29-2012 08:11 صباحًا كيبورد :
    فعلا الحياة مغامره لمن أراد تحقيق هدف أو حلم منشود....



    مشكور أخي ابوعلي... دايم متميز في اطروحاتك...
  • #4
    06-18-2012 10:47 مساءً الهادي المنسكي :
    بسم الله والشكر لله ثم للكاتب .. حكمة ( اذ لم تكن كاتباً لتفيد الناس .. فكن قارئ لتفد نفسك ) المنسكي الشريف المنيف الهمام الغطريف كثير الكتاب انقصة حقة ولم يوفوة حقة لا اعلم لماذا ؟ الا قبل فترة وجيزة جداً علمت السبب واحتفض به في نفسي حتي لا يذهب اجرة في اللدنياء بل وانشاء الله ان يكتب له وينوله في الاخرة فهذا ما ارادة هو اراد الاجر من الله فقط لم يكن يريد التباهي والمفاخرة في الدنياء فمن اهم اعمال المنسكي في المنطقة واقصد منطقة جازان كان شيخ جليل ذو سمعة ولمعة وكلمة وقد توارثو افعال الخير في اللمنطقة من زمن طويل وهو من أسس في جنوب الجزيرة العربية اساسيات بقي منها القليل وسرق منها الكثير ونسيها وجحدها قليل المروة . بختصار شديد من اعمال ال منسك في منطقة جازان بعد هجرته من مكة المكرمة ^^
    1- اول من اختط مدينة صبياء وبنا بها بير كبير جداً مكون من اثنى عشر رشاً سته شرقي وسته متجهه الى القبلة وبعدها اقبل الناس الى البير والسكن حولها وبدت الحياة كما هي القصة مع سيدنا اسماعيل علية السلام في مكة
    2- تعبيد الطرق وجعلها وقف لله تعالى وشراء طريق الحاج من اليمن الى منتهاه مكة وتوفير الماء بوجود بير في كل منطقة و توفير الزاد للحجاج وقوافلهم اى الماشية التى تحملهم من حيوانات فقد تكفل بكل هذا من ماله الخاص
    3- وقف كثير من المحارف في المنطقة من البحر للجبل ومن الجبل للبحر
    4- وقف كثير من المساجد وبناءها
    5- وقف كثير من الابار في المنطقة متفرقة ويبلغ عددها تقريباً 21 بيراً
    6- وقف كثير من الاراضي وجعل النماء عايد للفقراء والمساكين