• ×

05:55 صباحًا , الجمعة 25 سبتمبر 2020

المدير
المدير

ممكن لقمة عيش سلف..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أتاني يشكو حاله ودموع عينيه تكاد أن تهمل من شدة مابه من القهر والغبن،أتاني يحكي حلمه ببناء مسكن خاص له وعائلته في أرضه الواقعة بحي السويس(جنوب شرق جيزان)،وتأجير باقي الشقق ليسترزق منها،ولكن بلديتنا الموقرة ترفض أن يعيش المواطن السعودي حياة هنيئة كريمة،بإصدار قرارها الجائر الذي يفرض على الباني بناء مسكنه على نظام الفلل لانظام الشقق،وعذرهم(الأناني)هو ظهور المدينة بشكل جمالي يلفت الأنظار،بل تجد من أصدر هذا القرار مرفه في قصره المرصع بالذهب والألماس ولديه من العمائر الشاهقة مالايعد ولايحصى.
فبناء العمارة أصبح حلماً وهو من أبسط حقوق المواطن السعودي،بل أين قرار مجلس الشورى بصرف بدل السكن الذي طال انتظاره.

وعلى "طاري " مجلس الشورى الذي طالما أحببت أن أسميه بــ(مركاز الشيوخ)،والذي هو من اسمه مجلس مشاوراتٍ لامغزى منها ولا نتيجة،فنحن نريد(شور وفعل)،ولقد (فقع مرارتي)ذلك العضو الذي أصر وادعى أن(80%) من المدنيين والعسكريين لديهم سكن خاص!!
لك الله ياغافل..فقولك ادعاءٌ باطل،بل أكاد أجزم أن 80% من المستأجرين عند من هم على كما غناك.
اما أخونا المسكين فمايزال ينتظر قرار الفرج وقد انبتت في أرضه أشجار (الشورى) النادرة في مدينة جازان،وقد قرر أن يقطعها (اربا اربا)ويبيعها كأعلاف الى أن تنزل (رحمة ربنا)على(سعادته)
!!


1

بواسطة : المدير
 1  0  1019
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-19-2012 05:28 مساءً مشاعر الحكمي :
    وماتزال القرارات الظالمه تصدر يوما بعد يوم

    ومازال حق المواطن السعودي مهضوم مهضوم

    كفى ظلما كفى