• ×

01:52 صباحًا , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

المدير
المدير

السهي بلا حرف جر ياصاحب السعادة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نفذ طلاب مركز السهي حملة تطوعية لتنظيف الشواطئ كانت حملة رائعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى ليس لفعاليتها ودقة تنفيذها فقط بل لأن العمل التطوعي لخدمة الدين والوطن والمجتمع له مذاق ونكهة أخرى لا يوازيها إلا مذاق رد الجميل للوالدين ولمن أسدى إليك صنيعاً .
شاركت في الحملة معظم الدوائر الحكومية من مدارس وكليات جامعية و تربية وأمن وبلديات وأكاديميين ومسؤولين , لكن الأبرز كانت مشاركة إسعاف على الطراز الحديث كان لحضوره للحملة ومداخلته في موكبها لون آخر ومزية أخرى لا لشيء ولكن زود الغيبة فلم نره منذ افتتاح ضاحية الملك عبدالله بديحمه ومن (زاد غباً زاد حباً) كما يقولون .
كان لحضوره في نفوس الطلاب شأن آخر لقد كانوا يتحلقون حوله مذهولين به بل ويتصورون بمعية وكأنه نجم من نجوم الرياضة !! وفي داخلهم سؤال يسمعه الجميع الا الشؤون الصحية بجازان سؤال يقول : لماذا يا وطني تحرمنا في مركز السهي من هذا المنجز الحضاري ؟ لماذا يا وطني لا تجعل هذا الزائر المريخي لا يقيم بيننا بدلاً من أن نراه في المناسبات ثم يتركنا ويرحل غير آسف بعد أن يمارس علينا فوقيته ؟؟ هل لأننا لا نستحق هذه الخدمة أم لأننا لسنا مؤهلين لضيافته وخدمته ؟ كل تلك الأسئلة ترج في المكان والإسعاف المبجل وسط الجميع يخطف الاهتمام يقف واضعاً كمامته على أفطسه وكأنه (يحموم) المنذر بن ماء السماء وقد أطر على الوقوف أطراً , ولم يطل به المقام على تلك الحالة المتململة بل تولى وأرخي له العنان مزهواً بصنيعه متعالياً في مشيته ولسان حاله يقول: لقد منحتكم شرف مشاركتي وصوري معكم ولن تروني إلا في مناسبة قادمة هذا إذا رأيتموني.
ذهب ذلك الإسعاف المغرور وتبخر من بين أيدينا ,كان صرحاً من خيال فهوى ,كان حلماً غفى على الشاطئ وجاءت موجة وابتلعته , ذهب وبقي عزاؤنا في سواق اسعاف بمركز رعاية ديحمة شارف على التقاعد ولم تلامس يديه دفة إسعاف بعد وبعض الصور الملونة للذكرى.
صورة هزلية دائمة التكرار في ديحمة صرخنا وصرخ الأهالي والفضلاء ولكن الشؤون الصحية بجازان لم تستجب إلى الآن ويبدو أنه لا حياة لمن تنادي وربما لا يستحق المنادون هذه الخدمة ــ (ربما) ــ ولا ندري لماذا فكل ما نعرفه أنهم سعوديون والله العظيم سعوديون .
يا مديرعام الشؤون الصحية ) مركز السهي بلا إسعاف إلى الآن رغم التوسع الهائل في عدد سكانه وتلك مصيبة في كل الأحوال إن كنتم تدرون أو كنتم لا تدرون ؟
فهل ستمنحون أهالي مركز السهي هذه الخدمة ؟!؟
إذا لم تستطيع ادارتكم أن تمنحهم ــ من جيب وطنهم ــ إسعافاً على أربع عجلات فلا مانع عندهم أن تمنحوهم عربة إسعاف بعجلتين وهم سيتدبرون من يجرها بدون أي حرف جر .


Mag-2001@hotmail.com

بواسطة : المدير
 0  0  1253
التعليقات ( 0 )