• ×

09:02 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

سلطان آل قحطان
سلطان آل قحطان

الفتن القديمة في حلتها الجديدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشيعة والخوارج والمعارضة ... عدة وجوه لفتنة واحدة، بل إن الشيعة والخوارج هما الفتن القديمة والمعارضة هي الفتن القديمة في حلتها الجديدة، وبدون تلميحات لأي معارضة أعني، إنها المعارضة في البحرين والكويت التي هي امتداد لإيران وحزب الله في الخليج، ولاننسى المعارضين السعوديين في الخارج.
لعل ما شهدناه من أحداث إرهابية في دول إسلامية ومنها بلدنا الحبيب السعودية، ما هو إلا دلالة على استمرار المذهب التكفيري الخارجي، وما نشاهده من أحداث تسمى إعلاميا بالمظاهرات أو المطالبات بالحقوق في دول إسلامية عدا الثورات الحقيقية في تونس ومصر واليمن وليبيا وسوريا دلالة على انتشار المذهب الخارجي والشيعي الاثني عشري الرافضي.
وبالرغم من اختلاف الايدولوجيات واختلاف العقائد والمرجعيات بين كلاً من الشيعة والخوارج والمعارضة، إلا أن الصفات المشتركة الأخرى كثيرة جداً، تتضح جلياً في ما يسمى بالمعارضة في عصرنا هذا، حيث أنهم يدعون الإصلاح، وفي حقيقة الأمر أن غايتهم بث الفرقة بين أبناء الوطن الواحد والتعاون مع الأعداء، وما ذلك إلا لأهداف سياسية ومكاسب شخصية واضحة، ويشترك معهم في ذلك المراجع الشيعية وقيادات الحركات التكفيرية.
والمتأمل للمعارضة البحرينية والكويتية وبعض رموز الرافضة في السعودية وأيضاً من يسمون أنفسهم بالمعارضة السعودية أمثال القابعين في سراديب خفية في بريطانيا وغيرها، ليجد أنهم اتفقوا في هدف استراتيجي واحد وهو إسقاط الحكومات الإسلامية السنية، وذلك بطرق شتى منها السياسية مثل تأجيج الرأي العام والمجتمع الدولي بتشويه صورة هذه الحكومات ووصفها بالدكتاتورية القمعية، وأيضاً بالتحالفات الخفية مع إسرائيل مثل ما تقوم به إيران منذ سنوات عديدة لم يتضح إلا مع الثورة المعلوماتية الإعلامية في عصرنا هذا.
ومن الطرق المستخدمة الطرق العسكرية إن صح التعبير وهو ما يقوم به حزب الله في لبنان وعملائها وحلفائها كالنظام السوري، وأيضا مايقوم به فئة من الشيعة الإثني عشرية الخونة في البحرين وبعض المناطق من تخزين للسلاح منذ أزمنة قديمة في انتظار ساعة الصفر وهو بلا شك تخطيط ودعم إيراني، كل ذلك وغيرها من الطرق التي انتهجها هؤلاء المعارضون لهو أكبر دليل على أن الشيعة والخوارج والمعارضة فتن متشابهة ومتوازية وإن اختلفت المسميات والايدولوجيات والطرق المستخدمة في الوصول إلى الأهداف.
السؤال الذي يهمنا هنا ليس مسميات هذه الجماعات ولا حتى أهدافها، ولكن السؤال الذي يهمنا هل نستطيع أن نوقف انتشارهم السرطاني عبر العصور أو على أضعف الإيمان أن ندرأ شرهم عن الدول الإسلامية ونضمن عدم تغلغلهم في هذه البلاد.
الجواب في رأيي لهذا السؤال وهذه المعضلة الأزلية ألا نمكنهم من المناصب العليا سوءاً المدنية أو العسكرية ولا المناصب الحساسة، فلا يصح أن يصبح لهم صوت في مجلس الشورى أو البرلمان إلا بالقدر الذي يضمن وصول مطالبهم المشروعة عبر أعضاء هذه المجالس، ويجب على أجهزة الأمن في أي دولة معنية مراقبة نشاط هؤلاء الأعضاء، بل ومراقبة كل أفرادهم الناشطين سياسياً وإعلاميا واجتماعيا ولو كانوا من المبعدين أو اللاجئين السياسيين في الخارج، وهذا الحل يجب أن يطبق سريعاً في البحرين والكويت وفي السعودية ويعمم لجميع الدول العربية والإسلامية.
نكزة : هل ننتظر من أبناء القطيف أن يعيدوا الكرة وتزاد قوتهم بالدعم الإيراني وغيره ويحدث لنا ما حدث في البحرين أم ننتظرهم حتى يتحالفون مع أبناء جلدتهم في الأحساء ليؤسسوا دولتهم الخاصة كما يطالب بعضهم بذلك.



والله أعلم


https://twitter.com/#!/SultanShehri

 1  0  1000
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-16-2012 02:57 صباحًا جبريل جعفر :
    اصبت الحقيقة استادنا الكريم كل الحركات والتيارات المعارضة في بلدنا منشأها الرافضة والخوارج التكفيريين وهما فئتان لا تريدان الاصلاح لأنهم لم يصلحوا مبادئهم وعقيدتهم الاساسية فكيف تكون لهم المقدرة على اصلاح الآحرين
    ولكن لدي سؤال اتمنى أن أجد له جوابا صريحا وهو عند توحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله وانتشار دعاة الحق في كل ارجاء البلاد ورجوع الناس بسبب الدعوة الى الحق فلماذا لم تؤثر الدعوة في المنطقة الشرقية على الرافضة هناك وترجعهم للحق وهل كان هناك تقصير في الدعوة ام ماذا بالضبط؟