• ×

07:42 صباحًا , الجمعة 4 ديسمبر 2020

جبريل أحمد جعفر
جبريل أحمد جعفر

المحاضرات الدعوية والأمن الفكري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعقيبا على مقال استاذنا محمد المنصور الحازمي بعنوان"المحاضرات الدعوية بين اعراض الجمهور وسوء التخطيط" والذي تناول فيه سوء التخطيط واختيار المواضيع والأماكن الذي تقام فيها هذه المحاضرات فقد كان السرد لهذه القضية رائعا والذي تضمن الداء والدواء بإسلوب كاتب احسبه والله حسيبه انه غيور على دينه ووطنه ومجتمعه
ولأننا في مرحلة كثرث فيها الفتن اصبح فيها الشيخ والشاب والطفل والمرأة لا يجيدون التفرقة بين الحق والباطل وبين النور والظلام والصواب والخطأ وحيث أن الحكمة لا يملكها الكثير ممن ادعوا الثقافة ولا يملكها إلا من كان كتاب الله وسنته هما منهجه وهم دعاة الدين المتمكنين في العلوم الشرعية فكان الواجب على الدعاة موافقة مواضيع العصر الراهن من نظرة اسلامية واضحة الملامح فديننا الحنيف به الحلول الشافية لكل حادث وحدث
في زمن مضى كان لا يخلوا مسجدا من محاضرة بعد الصلاة تعلم الناس امور دينهم وتوثق عقيدتهم وعند ظهور الإرهاب قلت المحاضرات لإكتشاف تورط بعض المحاضرين في اندماجهم في جماعات اسلامية ذات اهداف سياسية وتخريبية وكان ايقاف المحاضرات ذات تأثير ايجابي بوقف انتشار الأفكار الهدامة التي لا تمت للدين بشئ وتأثير سلبي لأن بعض المحاضرين هم من اصحاب العقيدة السليمة والذين يزرعون ويعلمون ويذكرون الناس بمحاضراتهم الدعوية امور الدين وذلك فيه ترسيخ لجوانب العقيدة واظهار للحق والباطل
ولأنه لم تكن هناك عملية تنظيمية لهذه المحاضرات والمحاضرين في كل المدن والقرى ولأن المحاضرات قلت بشكل ملحوظ فقد قل عند البعض الوازع الديني واصبحت امور العقيدة عند بعض الشباب ليست راسخة متينة لذلك رأينا بعض الشياب في هذا الجيل غلب عليهم الهوى وانجروا وراء الشهوات وهجروا كتاب الله فسهل على من اراد استهداف هذه الفئة ان يوقعهم في كمين الأفكار الضلالية والدليل على ذلك اننا أصبحنا نلحظ وجود تيارات ثقافية وفكرية متصارعة لم نكن نراها من قبل فمنهم من ادعى الليبرالية ودعى لها ودافع عن أهدافها ومنهم من اصبح علمانيا يدعوا لفصل الدولة عن الدين ومنهم من ادعى انه اصلاحيا لأغراض في نفسه غير جلية ومنهم من دعى إلى الدين بتشدد وتطرف مما جعل الكثير يهرب من الدين ويفهمه فهما خاطئا متناسين ان ديننا الحنيف هو دين الوسطية والرحمة والسلام والحفاظ على طهارة المجتمع ورقيه دون افراط او تفريط

ولا تعجز الحلول عن إيجاد مخرج لما هو حاصل الآن فالدعوة هي الحل وتكثيف جانبها هو من يعيد الضالين إلى رشدهم وذلك بتنظيم عملية المحاضرات وان تشمل اغلب الأحياء والقرى وذلك تحت رقابة من مكاتب الدعوة التعاونية ووزارة الشؤون الاسلامية استبعادا لأصحاب الفكر الضال ودعما من جميع النواحي لدعاة العقيدة الصافية السليمة بشرط ان تكون دعوتهم موافقة لمواضيع هذا العصر معالجة لمواضيع الأمن الفكري وعصر العولمة والنت والفضائيات وتوضيحا للناس الأمور التي اختلفوا فيها كمواضيع عمل المرأة المختلف فيه وقيادة السيارات لهن ومحاولات التغريب لمجتمعاتنا ومواضيع الثورات العربية من وجهة نظر دينية ودعمها او الحياد منها وتوثيقا لوحدتنا الوطنية القائمة على كتاب الله وسنته ولولا قلة المحاضرات والتوعية الدينية لما رأينا وشاهدنا من انحرفت عقولهم من الذين يغردون بأسوأ التغاريد على تويتر والفيسبوك ويعتدون على الذات الإلهية من غير علم وعلى رسولنا الكريم بالسب والشتم مثل كاشغري وغيره هداهم الله
واخيرا
الرجوع إلى الدين هو المخرج والدعوة السليمة الموافقه للعصر هي النجاة والتنظيم لها وتكثيفها في غاية الأهمية ومجتمعنا ليس له نهوض بدون وسطية في دينه وعقيدة راسخة والله الموفق

 0  0  931
التعليقات ( 0 )