• ×

04:54 صباحًا , الخميس 1 أكتوبر 2020

المدير
المدير

جبال بني مالك على حافة كارثة بيئية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محافظة الداير تقع في شمال شرق منطقة جازان والتي كانت مقصد السواح من داخل وخارج المنطقة والتي تميزت بما حباها الله من جمال طبيعي ممثلا في جبالها العالية وغاباتها الوارفة ومدرجاتها الزراعية الرائعة ومناخها الجبلي المعتدل والممطر في أغلب أوقات السنة والذي يميزها عن غيرها نقاوة ورقة وصفاء.

ولكن ما يحدث اليوم على أراضيها من خراب ودمار للبيئة وتهجير للمواطنين من قراهم إما بسبب الطرق أو مسألة حرم الحدود والأخير قد يكون مسألة أخرى تحتاج للنقاش ، ولكن ما يهمنا اليوم هو هذا العبث الذي تحدثه شركات الطرق من خراب وتدمير للبيئة التي طالما تغنينا بجمالها منذ الأزل ، والتي عاش على ثراها الآباء والأجداد وتفننوا في بناء قراها وقصورها التراثية الشاهقة ومدرجاتها الزراعية والتي لا تزال شاهدا على عراقة التاريخ وجمال الطبيعة .

إنما يحدث اليوم هو عبث وخراب لا يرتضيه رب العالمين ، فالمتأمل اليوم لما يحدث في تلك الجبال يخيل إليه أن الهدف هو إزالة الجبال برمتها وتهجير سكانها وليس فتح طرق تخدمهم وتسهل لهم سبل الحياة كي يعيشوا في رغد من العيش وينعموا بالأمن والاستقرار كما ينعم به أبناء هذا الوطن وكما خططت له الدولة.

إن الطريقة التي تدار بها هذه المشاريع وسبل تنفيذها واختيار الأطقم التي تقف خلف تنفيذها هو امتداد لتلك الإدارة الفاشلة والتخطيط العقيم الذي تدار به كثير من المشاريع ، والتي مع الأسف الشديد يقف على هرمها كوادر غير جديرة بالثقة ، ففاقد الشيء لا يعطيه أبدا ، بل وتعكس ما يدور في الخفاء من الرشاوي والواسطة التي أثقلت كاهل الدولة وجعلت منها جسدا يرزح تحت وطأة المرض المستشري الذي يصعب علاجه .

إن ما يذهل العقل حجم الأموال التي تصرف على تنفيذ هذه المشاريع والتي تفوق المليارات من الريالات في غياب تام من المسؤول والمراقب والتي تضع هناك أكثر من علامة استفهام ، وتتؤثر على الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي .

بل ومن المؤسف حقا أن المشاريع تنتقل من يد مقاول إلى آخر حتى تصل إلى مقاولين لا يستطيعون تنفيذ تلك المشاريع على الوجه المطلوب ، والتي ما إن ينتهي من تنفيذ المشروع إلا وفرق الصيانة تبدأ في الصيانة والتصليح لذلك المشروع المتواهي والذي ما يكون أشبه ببيت العنكبوت والذي لم يصمد شهرا واحدا أمام الأمطار والسيول التي تجرفه لتلقي به في سدود المنطقة أو بحرها حيث يصدق فيها قول الله تعالى " فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ" ولكن نحن في بني مالك كل مشاريعنا تذهب جفاء ولم يبقى هناك ما ينفع الناس ، فما بني على الغش والخيانة مصيره أن يذهب ، ولكن أين هم الذين يحاسب هؤلاء الجناة الذين يعيثون الفساد في المنطقة .

ثم أليس ما يقومون به هو سرقة لأموال الدولة وانتهاكات من رشاوي وواسطة والتي طالما جلبت لنا الخراب والدمار والتي تحدث في الخفاء يجسدها لنا الواقع المرير الذي تبصرها أعيننا ، أليس من الواجب معاقبة هؤلاء وتقديمهم للعدالة أم أن الشرع لا ينفذ إلا على الضعفاء والمساكين حيث لا جاه ولا واسطة تحميهم ، لكن للأسف الشديد نحن في زمن يُضام فيه الضعفاء فقط متناسين قول رسولنا الكريم عليه أشرف الصلاة وأتم التسليم " إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايم الله : لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها "

ولكن السؤال المحير الآن ؟
هل صوت المواطن أصبح مهمشا أو غير مسموع ؟ أم أن أبناء المنطقة خدروا حيث يرون الخراب والدمار يطول أراضيهم وممتلكاتهم ومزارعهم دون تحريك ساكن ، أما آن لأبناء المنطقة أن يقفوا صفا واحدا في وجه هذا الخراب الذي يعجل بزوال أراضيهم وممتلكاتهم من قبل إدارة الطرق .

أتمنى أن تستيقظ الضمائر في النفوس الأبية التي تأبى الظلم ، وتجعل مصلحة الجماعة فوق كل مصلحة .

بواسطة : المدير
 0  0  1118
التعليقات ( 0 )