• ×

09:16 مساءً , الثلاثاء 27 أكتوبر 2020

خالد محمد عريشي
خالد محمد عريشي

قف ... نظام " النقاط " الأخلاقية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


نعرف شركة سمة المسئولة عن استخراج "برنت" او كشف عن ما يدور بحياة الشخص من تعثرات والتزامات مالية, حين تُقدم على أخذ تمويل معين بنوعيه الشخصي والعقاري و قبل الموافقه المشروطة من قبل البنك يرسلوا خطاباً لمعرفه هل توجد عليه التزامات مالية تكون له عائقاً عن اخذ التمويل . يحرص اغلب المواطنين كل الحرص على أن لا يكون هناك أيٌّ من التعثرات المالية , وحرصه أخلاق تنعكس عليه . من هذا المنطلق الكل سمع أو شاهد الأحداث التي حصلت على ملعب نادي الشعلة بمحافظة الخرج والمآسي التي وقعت . ولا ننسى مسلسل الطلق الناري المتكرر والمتضرر منه أحد الإعلامين المعروفين .والكثير الكثير لاكن تستحكمني نفسي عن ذكرها .
ما السبب وراء ذلك ,هل بسبب تيار التربية الغير ناضجة أو تيار البيئة الخارجية يمكن كلاهما معا سبب ذلك .مع العلم أن كل من رأى المنظر الغير حضاري ينتابه شعور خلف آثار التربية الفكرية الفقيره .
أخواني ..
النظام نظام والوصول للمنوذجية بالتربية صعب ولكن ضيق الخناق لنصل لجزء بسيط منها . التلاميذ بعد مراحل التعليم الثلاث إضافةً للكلية و الجامعة يحصلوا على شهادة مرافقه للشهادة التعليمية الا وهي شهادة "حسن سيرة وسلوك" طبعاً داخل المدرسة فقط وليس خارجها ونادراً من لم يحصل عليها ..
من هذا المنطلق لماذا لا يكون هناك تقييم أو نقاط تكون ملازمه مع الفرد بحيث لو أخطى خطأ يتضرر به من حوله يحاسب ويحصل على النقاط مثلاً : قطع الإشارة تدون له مخالفة بالمقابل يحصل على نقاط معينه , مع العلم أن قطعها ليس اسلوبا حضارياً وغير ذلك ازهاق للارواح , المضاربات , التفحيط ,المعاكسات ,و قضايا الفساد ... إلى آخره .
.... من الظلم حقيقتاً أن يتساوى ذوي الأخلاق عن السيء بكل شيء من الناحية الوظيفية وغيرها .
ما المستفاد من هذه النقاط.. طبعاً إيجابيتها متوقعه منها :-
1. للذي يقدم للزواج نعرف عنه "برنت كامل" .
2. للمتقدمين على الوظائف لأنه يجب أن يكون هناك أخلاقيات للمهنه .
3. الوظائف التي يكون بها ارتباط مباشر بالمجتمع مثل رجال الهيئة, الجمعيات الخيرية ,حقوق الإنسان ... وغيرها الكثير .
4. الحد من ظواهر التفحيط , وهذه فعاليتها كبيره جداً.
5. وأيضاً الحد من ظاهرة المعاكسات .
6. وكذلك عنصر فعال للمفاضلات التعليمية لأن المربي يجب أن يكون ذو أخلاق عالية لأنه يربي أجيال للمستقبل والكثير والكثير ...
تهدف من هذه النقاط التقليل من المشاكل الخارجية وزجها بالمستقبل وخلق بيئه نظيفة يسودها جمال الاخلاق .
تبدأ هذه النقاط عملها مع شهادة حسن السيرة والسلوك بسن متقدمة لأن الطفل بمرحلة الابتدائي والمتوسط لا يفقه شيئاً عن الحياة .
.... بهذه الحالات يلتزم أولياء الامور من نعومه أظافر أبنائهم على التربية الصحيحة والتشديد عليها داخل وخارج المنزل .والمحزن رأيت أناساً الفساد يعم أعينهم بأماكن مهمه بالمجتمع الله يرزقهم ولكن ! الفاسد يفسد الذي حوله مثل صندوق البندورة لو تضع حبة فاسده افسد الكل وهكذا , والهداية بيد الله سبحانه.
....اليوم الوطني ,, يعني لنا الحب والوفا وإخلاصاً لوالدنا الملك عبدالله والوطن , حما الله مملكتنا الغاليه من كيد الاعداء وعبث العابثين .
من المؤسف ,أن نسمع بقرب اليوم الوطني ينتابنا الفرح والسرور, لكن من الجهه الأخرى نخشى المشاكل من العابثين من استهتارهم بسياراتهم والتطاول على الممتلكات من تخريب وتكسير والمعاكسات السيئة, وغيرها. ولا أخفيكم مقاطع الفيديو بالشبكة العنكبوتية دليل على كشف كل ذلك , هؤلاء ماذا نقول عنهم !.
ولا ننسى أحداث الخبر بالمنطقة الشرقية ايام العيد المباركه ماذا فعلوا . هل يعقل أن نساوي هؤلاء بمن هم أحق منهم بالتميز والأخلاق . لا وألف لا ....
....مع الأسف يعتقد أولياء الأمور تربية الأبناء تنحصر فقط على إشباعه بالأكل وانجح يا ولدي بالامتحان والباقي مهمش , اذكر لكم شيئاً : تطاول الطفل أو الشاب على من هو أكبر منه بضرب العاملة المنزلية أو السائق وأحب أن اوضح لكم لا تلوموا العاملة المنزلية الآسيوية, إن قدمت على شيء ما يسمى "السحر" للإنتقام وذلك بسبب المعاملة السيئة داخل المنزل .
...هناك الكثير من الأحاديث التي ذكرت بها الأخلاق الكريمة لو سألت ممن عبر بمراحل التعليم لأجابك .
الخلقُ وتربية النفس على الاخلاق الحميدة دعا إليها الاسلام وغير بها الإسلام بصوره جميلة, لا كن كوننا مسلمين في بلاد الحرمين فنحن المقتدى بخير البريه , مع العلم ليست الأخلاق لها نظريات مذهبية ولا مصلحه فردية ولا عامل متغير بتغير الزمن , وإنما هي نبع من القلب تنعكس داخله وخارجه
ديننا قرر بناء الأمم وبقاءها وازدهارها وهذا جميعه إن بقيت الاخلاق وما أحكمها من كلمات من قول شوقي " وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت ... فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا " .
ولو رجعنا للتاريخ لرأينا ماذا عملت الأخلاق دوراً بنهضه الشعوب إسأل نفسك : كم مرة كانت أخلاقك الإسلامية حاضره في تعاملاتك اليومية!!!.أسأل الله أن يحسن أخلاقنا كما حسن خلقنا وأن يعيننا على أنفسنا , وأن يتولانا برحمته .

1


 1  0  919
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-11-2012 08:59 صباحًا ابو فايز :
    اخي الكريم كلامك جميل جدا من وجهة نظري لكن لازم المساواة والعدل في هذه الامور ولازم تطبق معايير على الجميع لان الناس تخاف ان تطبق على الشخص الذي لايوجد عنده نفوذ والذي يوجد لديه نفوذ لا يطبق بحقه شيئ واعطيك مثال البنوك الان تتحكم في العميل الذي لايوجد لديه رصيد قوي وتعامله بقساوه في كل التعاملات حتى عند الاستقبال تستقبله البنوك بطريقه مؤلمه وقد يمكن انه في مجتمعه نافع ومفيدجدا ويستفيد منه مجتمعه ولكن هذا لايشفع له خلاف صاحب الملايين الذي تستقبله البنوك بحفاوة وتكريم وكلام طيب وتسهيل معاملات وخدمات كثيره جدا حتى لو انه متعثر في امر من الامور او انه سيئ في مجتمعه لكن لاينظر لهذا الجانب ولاينظر لاخطائه بينماهم ابناء وطن واحد والعدل مطلوب في كل الامور وما اهلك بني اسرائبل الا عدم العدل وشكرا