• ×

07:53 مساءً , الجمعة 4 ديسمبر 2020

حسن مشهور
حسن مشهور

أدبي جازان وفناناتنا التشكيليات..جازان تشكركم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لعقود خلت فقد علقت في الذهنية العربية بأن الادوار الرئيسية والمرتكزات المحورية لأداء الاندية الادبية يقتصر فقط على اقامة الامسيات الادبية والندوات ومحافل الفكر.ونسينا او ((أنسينا)) أن الاندية الادبية هي مؤسسات تربوية وخدمية في المقام الاول وينبغى ان تسهم بدورها في التوعية المجتمعية والتثقيف العام.
ولقد نجح النادي الادبي بمنطقة جازان في تجسيد ذلك الدور ( خدمة المجتمع والتوعية والتنوير الاجتماعي ) من خلال تبنيه برنامج ( التوحد بين الإعاقة والإبداع). لم تمكني ظروف تواجدي بمنطقة مكة المكرمة من التشرف بالحضور ومشاركة ابناء منطقتي في محفلهم النير, وفرحتهم بالتفرد بهذا الانجاز الاستثنائي ولكني أجدني ارحل بعقلي الى فضاء التكامل بين العلوم والمعارف من جهة وبين الفنون على اختلاف أنواعها ومشاربها من جانب آخر لأتذكر بأن مسألة التوحد قد ضلت لعقود حبيسة أدبيات علم نفس السلوك ولولا (الفن السابع) لما تعرف العالم بنطاق واسع على التوحد ولما تفتحت عيون البشرية على معانات الآف الأسر ولما تمكن العالم من مد يد العون لهذه الفئة .
فقد أنتجت هوليود في ثمانينات القرن الميلادي المنصرم عملا سينمائيا من بطولة إسطورة السينما ( دستن هوفمان ) حمل اسم (( رجل المطر)) حيث جسد فيه شخصية رجل ولد بشخصية توحدية ولكن بقدرات حسابية إستثنائية فحصد ألاوسكار وتفتحت أعين العالم على هذه الفئة الاستثنائية من أبناء العالم.فلقد كانت غالبية الاسرقديما تعتقد أن بمجرد حصولهم على مولود يحمل الصفة التوحدية فأنهم قد منوا بكارثة وليس لهم الا الصبر الا ان العلم الحديث قد اثبت بان هذا الطفل الذي قد يضل لساعات يردد عبارة بعينها أو يهز رأسه لساعات عدة جيئة وذهابا أويبكي ويصرخ لفترة متصلة طويلة هو أن أعطي متابعة ورعاية خاصة فسنكتشف بأن لدينا طفل بمقدرة خارقة على استخدام الارقام والإبداع في الرياضيات تضاهي مقدرة الفيلسوف وعالم الرياضيات صاحب نوبل العالمي برتراند رسل .
وربما يكون لدينا رساما يتفوق على (سلفادور دالي في سرياليته ) و (بيكاسو في تكعيبيته) و (مونيه في أنطباعيته) .وربما روائيا يضاهي ( البرتا مورافيا و جيروم كاي جيروم ) أو موسيقيا يتفوق على ( إشتراوس ودانوبه الأزرق ) وربما جيرنوفسكي وباخ معا.
وعلى الرغم من إن التوحد لا اعده في رأيي إعاقة أو مرض ذهاني وانما أرى بأنهم أطفال ولودوا بحالات وقدرات إستثنائية. الا أن الترجمات والنقل الاعلامي الخاطئ والهش قد ساهم في تعتيم الصورة ونقل أنطباع سلبي لدى المتلقي عن هذه الفئة الجميلة من أطفالنا الذين ولدوا بحالات أستثنائية.
ولعل اول أخطائنا كعرب هو ترجمتنا لمفردة oneness (بالتوحد) في حين أن - الشئ لايتوحد الا مع شئ آخر- الترجمة الصحيحة للكلمة هي ( الذاتية أو الشخص الذاتوي ) ولكن نظرا لأن مايشاع على السنة الناس هو مايعتد به فقد رددنا وأصبح العالم العربي يردد ( التوحد ) كوصف تشخيصي يحمل ايحاء ذو ابعاد سلبية لتوصيف هذه الفئة الغالية على قلوبنا ,
وأخير أجدني أردد شكرا..شكرا.. على القائمين على إنجاح هذه الفعالية من مجلس الادارة واعضاء الجمعية العمومية للنادي وكافة منسوبيه والفنانات التشكيليات بمنطقة جازان واسر الأطفال والى كل فرد ساهم بجهد في اظهار الوجه الجميل لمنطقتي الغالية على قلبي جازان ونحو المزيد من الانجاز.


5

بواسطة : حسن مشهور
 0  0  1080
التعليقات ( 0 )