• ×

04:39 مساءً , السبت 31 أكتوبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

ذهب كشغري لياتنا سلامة .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعقيبا على ماتناقلته وسائل الاعلام حول تغريدات الكشغري ومحمد سلامة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر .
فقبل ايام ظهر مايسمى حمزة كشغري بتغريداته التي مست الذات الآلهيه ومست بكلماتها سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وشرفه ورفع مكانته بين الخلق والمرسلين بان جعله شفيع الخلق يوم القيامه ولازالت الساحة تراقب ماذا سيحل بكشغري استبشرنا خيرا عندما علمنا بانه تم القبض عليه بدوله اسيوية ليعاد للمحاكمة وينال عقابه ويكون عبرة للغير .

ولكن مالبثنا الا وان ظهر شخص اخر انتهج ذلك النهج الذي سلكه حمزة كشغري انه محمد سلامة وأي سلامة اتى بها ليتطاول على الذات الالهية وعلى الرسول الكريم أي سلامة يامحمد واي عقاب وسخط من خالقك ستنال , السؤال هنا ماذا حل بحمزة لنعرف مالذي سيحل بسلامة لابد من وقفة صادقة وهذا نداء لولي امرنا خادم الحرمين الشريفين اطال الله بعمره لضرب بيد من حديد على كل من اساء لله ولرسوله نحن في بلد نزلت فيه الرسالة وفيها الكعبة المشرفة التي يتوجه لها الملايين بل المليارات من المسلمين في اليوم اكثر من خمس مرات لابد من تطبيق الحد الشرعي بهولاء وعدم التخاذل معهم.

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ‏يا معشر المسلمين من يعذرني في رجل قد بلغني عنه أذاه في أهلي والله ما علمت على أهلي إلا خيرا " قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( من سب الله أو سب أحد من الأنبياء فاقتلوه ) ( أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه ، فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تتزجر ، قال فلما كانت ذات ليلة جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وسلم وتشتمه ، فأخذ المغول - سيف قصير - فوضعه في بطنها ، واتكأ عليها ، فقتلها ، فوقع بين رجليها طفل ، فلطخت ما هناك بالدم ، فلما أصبح ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجمع الناس فقال : أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام ، فقام الأعمى يتخطى رقاب الناس وهو يتزلزل ، حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله ! أنا صاحبها ، كانت تشتمك وتقع فيك ، فأنهاها فلا تنتهي ، وأزجرها فلا تنزجر ، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين ، وكانت بي رفيقة ، فلما كانت البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك ، فأخذت المغول ، فوضعته في بطنها ، واتكأت عليها حتى قتلتها . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا اشهدوا أن دمها هدر ) [ رواه أبو داود ، وقال عنه الألباني : صحيح ، في كتابه " صحيح سنن أبي داود " الحديث رقم


1

بواسطة : صورة للكتاب
 1  0  922
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-25-2012 11:30 مساءً ابوسيرين شوك :
    نحن في اخر الزمان وقد اخبرناان المسلم يصبح كافر

    والكافر يصبح مسلمآوالقابض علي دينه كلقابظ علي جمر

    تقلبات اسال الله الثبات وعدم الفتنه

    ام التقاعص في الحكم والتهاون فهذا امر خطير جدآ

    لننا اذا وجد فينا العاصي والمنغمص بذنوب ولم نقوم

    بنصحه وتعديله فقد نهلك نحن بسببه ونحن ننتضر سماعه

    الحكم في الكشغري وغيره احر من الجمر