• ×

12:46 صباحًا , الأربعاء 30 سبتمبر 2020

محمود عبداللطيف قيسي
محمود عبداللطيف قيسي

أباطرة الدم ومليونيرات المال في غزة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

طوال فترة الحصار التي استمرت لأكثر من خمس سنوات برز في غزة فئة من أباطرة الدم ومليونيرات الدولارات والشواقل من تجار ومهربي الأنفاق اللذين بنو شحومهم ولحومهم وعرضوا أكتافهم وصنعوا ثروتهم بشرب دم شعب أبناء غزة ومن لحومهم ، اللذين امتهنوا هذه الحرفة الحرام بأكثر وجوهها ، ليس من باب حب الوطن وخدمة القضية وممارسة المقاومة كما كان ينبغي ويتصور ويصور القرضاوي وفضائيات العهر والعار ، بل من أبواب حب المال والشهرة واقتناص مسمى الوطنية عبر ركوب دفة النضال والمقاومة كما اتضح من مسلسل وسياق الأيام والأحداث ، والأهم لنفخ الجيوب التي لا قرار لها بالمليارات الحرام ، والتي أدت لشق المجتمع الغزي الذي بلغ تعداد سكانه حسب آخر إحصاء فلسطيني مليوني مواطن إلى صنفين : فئة المليونيرات الأسياد اللذين جلهم من أعضاء وأنصار حركة حماس ، وفئة الفقراء المعدمين وهم غالبية الشعب الغزي .

زاد عدد هؤلاء المليونيرات عن 2471 مليونير حسب آخر دراسة قام بها بعض الباحثين المتخصصين داخل قطاع غزة ، حيث أفادت الدراسة والتي نشرت في صحف ومواقع عربية وعالمية من بينها الشرق الأوسط والحياة الجديدة ، أنّ من بينهم 613 مليونيرا أعلنوا ثروتهم وسجلوها لدى سلطة حماس وحاولوا دمج ثروتهم بالاقتصاد الغزي بطرق مختلفة متصلة مباشرة بعمليات غسيل الأموال ، وذلك عن طريق فتح المجمعات الاستهلاكية الفخمة والمولات التجارية ، والاستراحات السياحية ومدن الألعاب على طول الشاطئ وتجارة العملة والذهب ، وتجارة بيع الأراضي والعمارات والفلل والشقق السكنية التي تضاعف سعرها عشرات المرات نتيجة لتلاعب هذه الفئة بمصير وأقوات سكان غزة ، وتجارة بيع وتأجير السيارات الفارهة ، ومزارع إنتاج حيواني متقدم تصدر إنتاجها إلى إسرائيل من أهمها مزارع للحبش المطلوب لحمه ، والبط المطلوب كبده ، والنعام المطلوب دهنه ، وهناك جزءا كبيرا من الملايين يذهب لشراء الذمم ولمتع شخصية خدمة لهؤلاء المليونيرات وأسرهم اللذين انتقلوا وأسرهم من مقاومة إلى مرشدة ومانعة للمقاومة ، ومن معوزة أو عادية إلى أسر بذخ تبني مزارع على نمط الضيع السورية أو العزب المصرية ، فيها كل أنواع الفاكهة والخضر والحيوانات الداجنة وحتى العبيد تحت باب موظفين خدم ، حتى باتت تعرف هذه الفلل والضيع المنتشرة في غزة بالدوائر الاقتصادية والأمنية لتجار الإنفاق والأمنيين في حماس .

أما عن كيفية تحول هذه الطبقة من وسطى أو معدمة إلى مليونيرات ، فبحسب الدراسة نفسها ، أنّ أكثر هؤلاء هم ممن يمتلكون قطعا من الأراضي على طول منطقة الحدود المصرية الفلسطينية خاصة في منطقة رفح قام الجيش الإسرائيلي إما يتجريفها أو هدم البيوت القائمة عليها قبيل فترة الحصار ، وقد استغلوا قربها من الحدود بعد فرض الحصار وبروز حاجة للبضاعة وللتهريب ، فقاموا بحفر أنفاق أداروها وتعاونوا مع المصريين الراغبين بالتجارة بالجانب الآخر من الحدود ، بل وقاموا بتأجير أنفاق أخرى ضمن نفس الدائرة بآلاف الدولارات أو الشواقل لمستثمرين من كبار قادة حماس الأمنيين ، علما أن ثمن جلب ورفع كيس واحد من مواد التجميل أو الكمالية الأخرى وزن خمسين كيلوا غراما يبلغ 800 دولار ونقل حمولة محددة باتفاقية وتمريرها من مواد البناء أو من المحرقات أو من النرجيلة وتوابعها ، أو من عدد من السيارات المسروقة من مصر قد يصل إلى مليون دولار لجيب صاحب النفق .

وقد ثبت من شهادة عاملين شباب فقراء الحال في النفق أنّ هذه الأنفاق لم تساهم مطلقا خلال أحلك فترات الحصار بتمرير ونقل المواد الغذائية وخاصة الأرز والطحين لرخص المال المحصل منها وصعوبة تحريكه ، ولتمريره بالطرق الشرعية عبر معبر رفح أحيانا أو عبر كرم أبو سالم بالتنسيق السري بين حماس وإسرائيل .

ومن هنا ظهر للغزيين وتساءلوا قبل غيرهم لم هذا التحول الكبير في سياسة حماس وإصرارها الدائم على التهدئة ومنع المقاومة بعد انقلابها الشهير وحتى بعد تغيير النظام المصري وفك الحصار رسميا عن غزة وبأقله من الجانب المصري ، مع أن ما أكسبها الانتخابات ودفعها لقيادة أحد أجنحة السياسة الفلسطينية كشريك بداية ثم كخصم لدود لحركة فتح هو خيار المقاومة الذي أعلنت أنه برنامجها الوحيد ؟؟؟ ، ويتساءل أكثر لم باتت حماس أخيرا هي الوسيط بين حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل لتثبيت التهدئة مؤخرا رغم الغارات الإسرائيلية المستمرة على القطاع ؟؟؟ .

وكان جواب الشارع الغزي بمجموعه : لأنّ حماس التي من بين كوادرها وأنصارها انبعث حوالي الألفي مليونير على حساب جماجم وجراح وجوع شعب غزة واللذين يجب أن يحاكمهم ويصادر ملياراتهم التي سلبوها منه باسم المقاومة والوطنية والدين ، فحماس لا يمكن لها كفصيل عسكري أو كحزب سياسي أو كمجموع اقتصادي أن تعود وتنتقل ثانية كحركة أو كأشخاص من مربع المليونيرات الحاكمين إلى دائرة العوام المحكومين ، أو من مانعين للمقاومة للحفاظ على الثروة إلى ثوار مقاومين ، لا من أجل غزة وسكانها التي استغلوا معاناتهم لمثل هذه اللحظة من الحكم والغنى ، ولا من أجل القدس ومقدساتها التي أخرجها القرضاوى مفتيهم وشيوخهم من أصل النضال الفلسطيني وحتى من الرحال المقدسة الثلاثة ، ولا من أجل فلسطين وشعبها وقضيتها التي باتت برأيهم هي قضية غزة فقط ، ولا من أجل عيون المقاومة التي امتطاها أباطرة الدم والمال وقادة حماس للوصول لمثل هذه اللحظة ، حيث ما زالت دعواهم رغم الاجتياحات والغارات الإسرائيلية الإرهابية المدمرة ، ورغم الانتقادات من العارفين لحقيقة حماس أو من المخدوعين بها أو المغرورين بها : )لمثل هذا فليعمل الحماسيون ) .
Alqaisi_jothor2000@yahoo.com

1

 0  0  977
التعليقات ( 0 )