• ×

06:09 صباحًا , الأربعاء 30 سبتمبر 2020

خيرات الأمير
خيرات الأمير

من أجل الوطن .. يجب أن يعيش الجميع حياة كريمة ..!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المواطن في أي بلد يعتبر مشروع يُستفاد منه ، ولذلك لا بد من الإهتمام به من قبل الحكومة حتى تحصل على نجاح ذلك المشروع كي تسطيع أن تحصل على مواطن منتج ويساهم في بناء ذلك البلد ، وبما ان أن المواطن هو إنسان وقد كرم الله ذلك الإنسان ويحب ان يرى عبده في احسن حال ، لذا كان من الوجب علينا ان ننوّه هنا عن حياة الإنسان ونذكر بان حياة هذا الإنسان لا تقتصر على مأكل ومشرب بالرغم ان هناك الكثير من الأسر السعودية لا يتوفر لها ذلك بالشكل المطلوب ، بل من المفترض أن يعيش الإنسان في أي مكان بالعالم حياة كريمة وذلك بتوفير كل مستلزماته ومستلزمات أسرته التي يعولها سواء من ناحية المسكن أوالمأكل والمشرب والملبس والرعاية الصحية والتعليمية بشكل سليم وغير ذلك من بعض الكماليات الاخرى التي تعد اليوم من الأساسيات وخاصة أنها تتوفر لدى الأسر الثرية ويصرفوا عليها ببذخ بينما هناك الكثير من العوائل السعودية الفقيرة وحتى من ذوي الدخل المحدود حرموا حتى من الشيء البسيط منها .!


نعم هناك حالة من الذعر حتماً ستصيبك حينما تعلم بأن نسبة الفقر في السعودية قد زادت في السنوات الأخيرة بشكل غير طبيعي وخاصة حينما تعلم بان هنا أسر سعودية تعيش في العراء وتناشد أهل الخير لمساعدتها بتوفير مأكل أو مسكن او غير ذلك ، والفقر كما هو معروف يتسبب في امور أخرى لا ترغب أي حكومة أن تعلم بانها تتفشى في مواطنيها ، ومن المعروف أن أسباب الفقر عديدة ومنها غلاء السلع التجارية ، عدم توفر المساكن لكثير من المواطنين ، عدم توفر المستوى المناسب للرعاية الصحية ، عدم توفر الدخل الكافي لمواجهة ماسبق ذكره وغيره من مستلزمات الحياة الضرورية منها والكماليات .



نعلم جيداً بأن من يسكن هذا الوطن ليسوا جميعاً على مراتب وزراء كي تكون مرتباتهم عشرات الألاف ومع كل مناسبة وأخرى يحصل على شرهة أو هبة أو مكرمة كي تُضاف إلى رصيده البنكي ، بالإضافة إلى وجود الكثير من المميزات له كعدم إدراج فواتيره للسداد مثل الكهرباء والهاتف والماء وغير ذلك ، وليس جميعاً من الأثرياء او التجار او من كبار سوق الأسهم والذين لا نعلم حقيقة رؤوس أموالهم في ظل عدم توجيه السؤال لهم ( من أين لك هذا ؟! ) بل هناك الكثير من المواطنين لا يستطيع حتى توفير مايحتاج هو وعائلته من المستلزمات الضرورية فمابالكم بالأمور الأخرى مع العلم بان هناك عوائل لا يوجد لديهم من يجلب له حتى الأساسيات وقد يواجهوا الشروط والمتطلبات التي تزيد همهم وتتسبب احياناً حتى في إحساسهم بالذُل والمهانة من الجهات المعنية بهذه الأمور والتي قد توفر لهم مايحتاجوا إليه من معونات سواء كانت مالية او غيرها .!


حكومتنا السعودية لم تتاخر في توفير كل مايحتاجه المواطن وكلنا نعلم بان وطننا والحمدلله بلد خير ونعمة وميزانيته تسمح بذلك ، ولكن هناك من يضلل الحقائق كي لا تصل حقيقة حياة الكثير من المواطنين لحكومتنا ، بل ويعطي صورة بعكس الحقيقة عن المستوى المعيشي للمواطنين ، وهنا نؤكد بأن الحياة الكريمة من حق الجميع في هذا الوطن السعودي وهي تشمل كل مايحتاج إليه المواطن من المسلزمات الضرورية وحتى الكمالية وكي تتوفر تلك الحياة للمواطنين يجب علينا ان ندرك بان الحياة من حق الجميع وليست مقصورة على الأثرياء وأصحاب المناصب ، ولهذا يجب أن يراعى في ذلك الدخل الشهري لمن هم على رأس العمل وحتى بعد تقاعدهم ، وكذلك يجب مراقبة الجهات المعنية بمن هم بحاجة لذلك من غير الموظفين او المتقاعدين بسبب عدم توفر عائل لهم ، والعاطلين وغيرهم ، بالإضافة إلى الإسراع في حل المشكلة الأزلية وهي السكن لكل مواطن لا يملك منزلاً حيث الأمر قد وصل بطرد الكثير من الأسر وإهانتهم من اصحاب العقار بسبب عدم إستطاعهم دفع الإيجار وهذه حقائق لا بد ان نؤمن ونعترف بها حتى نستطيع إيجاد حلول لها ، ولا بد من تدخل حكومتنا الرشيدة والقيام على الأمر بنفسها أو توجيه الأمر لمن يثقوا بانه لضمان متابعة وحل ما يعانيه المواطنين السعوديين وهو السبب الذي جعل الفرق كبير وواضح بين الأثرياء والفقراء في السعودية حتى يعيش جميع المواطنين من الطبقة الفقيرة فوق خط الفقر على الأقل ، وإن كنا نطمح بان يحصل جميع المواطنين بهذا البلد الآمن والغني والحمدلله على حياة كريمة في ظل حكومة هي رمزاً للعدالة والمساواة ومثالا يُحتذى به بين حكومات دول العالم وخاصة أنها في سباق دائم لمد يد العون لمساندة اي دولة في العالم قد تحتاج إلى دعم مادي وغيره بسبب الكوارث وغيرها فما بالكم بمواطنيها في الداخل .


وأما من يقفوا ضد مصلحة المواطن ويعطوا صوراً وتقارير عن الوضع المعيشي للمواطن السعودي لا صلة لها بالواقع فهؤلاء بالطبع ينظروا للمواطن بأنه مجرد " خروف " قابل للبيع والشراء أو باي وقت ويُمنع حتى من ردع الأذى عن نفسه ، وهذا بالطبع أمر خارج عن القانون بجميع مصادره و لا بد ان يدركوا هؤلاء بان من يسلك هذا من المسئولين فقد إرتكب أمراً يخالف الشريعة وقانون الدولة وتوجيهات ولي الأمر ، وسيسأل عنه يوم الحساب ، ناهيك على انهم بمثابة " العاقون والخارجون عن القانون " وستحاسبهم حكومتنا الرشيدة بمجرد معرفة الحقائق ، وهو الأمر الذي يؤكده التاريخ البشري على مدى العصور والأزمنة بمضامين مؤكد ، وكل ذلك من اجل توفير " الحياة الكريمة " للبشر حيث جميع الأديان والقوانين تؤكد و تنص على ذلك لأن المواطن ليس مُجرد رقماً نستخدمه كي يزيد عدد احصائيات المواطنين بل المواطن هو العامل الأساسي لمسيرة أي وطن ، كذلك لا بد أن نؤمن بأن الإنسان هو الإنسان أينما كان وكيفما وجد .

بواسطة : خيرات الأمير
 3  0  2554
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-09-2012 12:14 مساءً ي :
    طبعا منطقه جازان افقر منطقه للسنه العاشره على التوالي من خلال احصائيات وطنيه وبالتالي فقط اتسآل ما السبب ؟! والشي الثاني عندما يسافر ابناء المنطقه الى المناطق الاخرى ويرون المنازل الراقيه والشوارع النظيفه والتقدم الحضاري الا يشعل هذا الغبطه والطموح لديهم ( المنازل الشعبيه لازالت تمثل نسبه كبيره من المنازل عندنا ) اعتقد يااخ خيرات منطقه جازان تحتاج تسليط الاضواء عليها وانت مثال رائع فيجب النقد والنقد فهذا سبيلنا للحاق بإخوتنا في المناطق الثانيه واتمنئ ان أعود الى منطقتي الغاليه يوما وان آرى المنازل الفخمه والترتيب وعمل رائع للبلديات واهتمام بنظافه الشوارع والمطاعم ووجود الخدمات الاساسيه وزوال وسائل الهدم كالقات وغيره وان يتجه الشباب للتنزه على سواحل ومرتفعات المنطقه بدلا من الذهاب الى الخلف عشان القات ( حرض طبعا وان تقل الغوغائيه وان يرى الجميع نفسه مساهم في هذا البلد الكريم وان تقل مشاهداتنا للتعليقات في اليوتيوب والمنتديات التي لا تخلو من الفاظ تسيئ لأهالي جازان وان آري جازان منطقه رائده بفعل أبنائها الخيرين سوال أكانوا منها او من يعيشون معنا من المناطق الاخرى وهم منا وفينا
    • #1 - 1
      03-11-2012 06:58 مساءً مال وأعمال :
      المشكلة ليست في فقر ولله الحمد الناس في جيزان وكل أرجاء الوطن تنعم بخيرات رب العالمين المشكلة في التبذير والصرف الغير محسوب أسلوب الاقتصاد في المال غير موجود في جيزان اكثر ناس تصرف في المملكة هم أهل جازان مبذرين ويصرفون بلا حساب سواء قل دخلهم أو كثر وهذا الأمر مشهور ومعروف عنهم في كل مكان وهو أمر قد يكون له سلبيات كثيرة عندماتزور المناطق الأخرى وتشاهد طريقتهم في التعامل مع المال تتتفاجأبحسابهم كل صغيرة وكبيرة لدرجة البخل وهم يتفاجئون من طريقة اهل جيزان في الصرف والتبذي
      ربما نحتاج لتوعية في هذا الجانب
  • #2
    03-12-2012 10:03 صباحًا الشهاب006 :
    هناك من يسعى لجعل المجتمع طبقتين .طبقه عليا راقيه واخرى فقيره كادحه واخفاء الطبقه المخمليه اللتي تمثل 68% من الشعب تقريبا لان هذا اسهل طريقه لخلخلة اي مجتمع
    نسأل الله السلامه
  • #3
    03-12-2012 04:03 مساءً d99 :
    يا أخ (ي)اعتقد انك من المحافظات الحدودية ..

    يظهر من كلامك شعورك بالدونية المغروس في أعماقك وأسقطتها على منطقتك واهلهاكأنك تتحدث من العصور الوسطى جميل حبك واهتمامك بمنطقتك ومن سكنها ولكنك تتحدث بأسلوب عجيب غريب مع حترامي لك