• ×

09:20 صباحًا , الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

علي حسين النجمي
علي حسين النجمي

ليست قضية ( زبالة ) !!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما حصل في كلية التربية للبنات بجامعة الملك خالد من تجمعات للطالبات وفوضى عارمة شملت الكلية جميعا وادى الى تدخل العديد من الجهات المسؤولة هو امر مرفوض ولكن ايضا كل التداعيات والاسباب التي ادت الى حدوث مثل هذا التجمع والتذمر هو امر مرفوض ويحتاج الى محاسبة لانه يستحيل ان يحصل ماحصل دون وجود اوجه قصور وظلم وتجني على الطالبات يمس كرامتهن بشكل او اخر نعم القضية ليست قضية ( زبالة ) لابد ان تزال ولكن القضية قضية تهميش وازرداء من المسؤولين المباشرين لكل مطالب هؤلاء الطالبات فللغة الفوقية التي يتعامل بها بعض المسؤولين وسياسة غلق الابواب وتهميش تلك المطالبات التي دائما ماتكون بلغة الاستعطاف والاسترحام هي السبب الرئيس في مثل هذا الفوضى العارمة التي يصل الانسان فيها الى درجة الانتصار لكرامته والصراخ في وجه كل اشكال التهميش على الرغم من اختلافنا مع هذا الشكل من اشكال ردود الفعل الا اننا احيانا كثيرة نتعاطف معها ونجد لها المبررات لانها لم تصل لهذه الدرجة الا لشيء جلل لم تطق النفوس على تحمله .

ان مايحصل في بعض الجامعات من تسلط للمسؤولين واعضاء هيئة التدريس والتهديد بلغة الدرجات والحرمانات هو شكل من اشكال الارهاب النفسي يستغله البعض منهم للاسف في التفريغ عن مابداخله من عقد نفسيه يمارس من خلالها التسلط على هذا الطالب الضعيف المغلوب على امره وانا عندما اقول ذلك فانا لا اقوله من باب التجني ولكن من باب الواقع الذي المسه واشاهده عندما كنت طالبا في الجامعة وعندما اصبحت عضوا من اعضاء هيئة التدريس , للاسف ان البعض لايكلف نفسه للتنازل قليلا للنزول الى مستوى هذا الطالب ليسمع همومه ومطالبه وليناقشه ويحاوره ان مثل هؤلاء الطلاب هم في حاجة الى الاحتواء والى بناء جسور التواصل معهم وكسر تلك الحواجز الواهية التي تصنعها بعض النفوس المريضة التي للاسف لم تعرف ماذا يعني ان تكون عضوء لهيئة التدريس وانا هنا لا اعمم فهناك من النماذج المشرفه الشيء الكثير ولكن هذا لايمنع وجود من هم خلاف ذلك وللاسف هم ليسوا بالقلة التي تجعلنا ان نقول مثل هؤلاء شواذ لاتبنى عليهم الاحكام و ان ماحصل في كلية التربية للبنات بجامعة الملك خالد هو نتاج لمثل هذا الواقع الذي لابد ان نلتفت اليه بالتشخيص والمعالجه فانا لا اشك ان ماحصل كان تسبقه مطالبات واستعطافات من هؤلاء الطالبات قوبلت بالتهميش واللامبالاة وهي مطالبات من ابسط حقوق المرء ان يحصل عليها فمن حقه ان تكون البيئة التعليمية التي يتعاطى فيها مع العلوم المختلفه هي بيئة نظيفة على اقل تقدير وليست بيئة تحفها النفايات من كل جهة وصوب فهل يسمح القائمين والمسؤولين على هذه الكلية بان تكون مكاتبهم الفارهة محاطة بالنفايات؟ لا اعتقد ذلك خاصة وان على باب كل مكتب عامل نظافة تحت الطلب في كل وقت وحين , كذلك هؤلاء الطالبات طالبن بوجود كراسي في الساحات الخارجية يجلسن عليها عند تناول وجباتهن اليس ذلك من حقهن ؟ ان اصغر بوفيه توفر مثل هذه الاساسيات فما بالك بصرح تعليمي لايستطيع توفير ذلك وانا هنا اتساءل اين المسؤولين عن كل ذلك القصور هل تجاهلوه واكتفوا بمكاتبهم الفارهة المغلقة الابواب؟ ام انهم يضنون ان الرفع والمطالبه للجهات العليا في ادارة الجامعة هو امر قد يغضب المسؤولين عليهم ؟

ان مثل هذا النمط في التفكير الذي يرى ان استرضاء المسؤول يكون في عدم الاثقال عليه والالحاح عليه في توفير كل مايراه انه ضروري ولازم هو في الحقيقة شكل من اشكال الفهم الخاطئ لمعنى المسؤولية فالمسؤول لابد له ان يراقب الله عز وجل اولا في عمله ويقوم عليه بالوجه الاكمل ويؤدي الامانه على وجهها المطلوب رضي من رضي وابى من ابى فانت مسؤول عن اناس لهم حقوق لابد ان تؤديها اليهم بشكل يرقى لحاجتهم والا فعليك الترجل عن تلك المسؤولية وتركها لغيرك من من يؤديها بدلا من التمسك بالكرسي والتشبث فيه على حساب تضييع حقوق الناس والتقصير في ادائها .

يا مسؤولين كلية البنات في جامعة الملك خالد ان عصا الدرجات وعصا الحرمانات لم تجعل مثل هؤلاء الطالبات في ان يرضين بذلك القصور الذي ارتضيتموه لهن ولو ان مكاتبكم مفتوحة لهن كما تدعون لما وصل الحال الى ماوصل عليه ولكن ابشركم بأننا في دولة تضرب بيد من حديد على كل مقصر ومتخاذل في حق المواطن فهي تصرف المليارات ليلقى حقه في تعليم نموذجي وليس بتلك الصورة التي ارتضيتموها فالقضية ليست قضية (زبالة) القضية قضية قصور وتهاون وتخاذل تحت غطاء ارهاب الدرجات والحرمانات والخوف على المستقبل من ان تعبث به يد لاترحم ولكن هناك من ينتصر للحق ويضرب على يد المتخاذل وسوف نرى في قادم الايام ان شاء الله من اللجان من تحقق في اسباب هذا الامر وتحاسب المسؤولين عنه وترسل بذلك رسالة غير مباشرة الى كل مسؤول يظن انه في مأمن عن المحاسبة بأن المحاسبة سوف تطال كل متهاون ومقصر في حق كل مواطن .


علي بن حسين النجمي
عضو هيئة التدريس بجامعة تبوك
najmi_999@hotmail.com

 0  0  1562
التعليقات ( 0 )