• ×

07:25 صباحًا , الأحد 29 نوفمبر 2020

جابر ملقوط المالكي
جابر ملقوط المالكي

غطرفي جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
غطرفي جازان
جابر بن ملقوط المالكي



الله أكبر, الله أكبر , أعلى شأن الوطن بملك عطاؤه غيث , ونظرته ليث , يمينه أنهار, وشماله أمطار , يداوي جراح الوطن , وينبت القوادم من جناح المواطن , يستوي سره والعلن , ويعطي بدون منن , إنه الحبيب الأريب العريب النجيب خادم الحرمين الشريفين(عبدالله) وأد الفتن , وأعلن التسامح , محق الفساد فأعاد حياة جدة , وسحق العدوان فطارت للقائه جازان , جازان بالأمس ارتفعت عن مستوى البحر آلاف الأمتار , طاف ربوعها الصارم البتار , جازان البارحة صفا بدرها , وجاش شعرها , واحتمل العز بحرها , زاد سحرها , وشع نور أميرها , جازان بالأمس أعادت الحياة لمن واراه ثراها , فالمليك يراها , جازان في كل وقت وحين كباقي أجزاء الوطن الكبير تحل من ولاة الأمر ـ يرعاهم الله ـ السواد من العين , والبطين من القلب والأذين , جازان بالأمس هفت وغفت ونامت قريرة , تهز قممها من الاهتمام قشعريرة , جازان تتهادى أمام خادم الحرمين سمو أميرة , جازان المليك وافاها , ولثم بحبه فاها , اللهم فاشهد أن ابن سعود أعلى كلمتك , ورفع رايتك , وطبق شرعك فزد في عمره , وأدم نصره , وأظهر أمره , اللهم فاشهد أننا في جازان وفي كل مكان بأمره نسير , وبإشارته نطير , لانخاف لومة لائم , ولانخشى رعي سائم .
الله أكبر , ارمي أيتها الأرض بالورود , وامتازي ياسماء العلا بالنجوم , وتلاقي ياأطراف المجد على عرش جازان , تراقصي ياجبال , ورددي ياوهاد , وارسلي يامنابر الحسن إلى ميدان السعادة والخلود الوفود , وتجاوزي يافرحتي كل الحدود , الله أكبر ما أعظم التضحيات , ماأنبل الأمنيات , أكرم بهامات رفعت راية التوحيد في شتى الجبهات , هذا جندي تهاجمه أفاعي الملالي , وتتشكل أمامه عشرات السعالي ولكنه يصمد لايبالي , يفجر أولها , يحرق ثانيها , يجز رأس ثالثها , ثم يجعل من نفسه إعصارا يزلزل المكان فيطهر بدمه الزاكي تراب الوطن من عصبة النتن , وذاك ضابط يرسم الخطط , ويباشر المهام , يلقي الخطاب والسؤال والجواب ثم يستحيل ضرغاماً يقتحم البارود والنار , يسد بأصابعه فوهات بنادق زمرة الروافض والفساد , يرد بهامته الرصاص , ويروي بفيض نهر قلبه المخلص واحات الأمن في مملكة العلم والإنسانية , ملاحم من البطولات , ومعلقات من أشرف الروايات , يباري فيها رجال قواتنا الأولي من أسلافنا , عاد خالد , ظهر أبو عبيدة , بأن عكرمة , وسرت روح الفاروق في الأبدان , فما كان من (عبد العزيز) إلى أن يبتسم حبورا , وجلجلت كلمات (سعود) سروراً , وما تمالك (فيصل وخالد ) نفسيهما من الفرح , ولوح (فهد) العروبة بيديه يحيي , واستوى الفارس المقدام (عبدالله )يعضده (سلطان الخير) على صهوة جواد المجد التليد وتهادى يسير بمملكته التي تهلل وجهها فسحبت ذيل عرسها من الماء إلى الماء , ومن الأرض إلى السماء , طابت فطاب ممشاها , صدقت فحقق الوعد بنصرها مولاها , مكر بنا الأعداء , فكان الله خير الماكرين , أخذ يلمح (الرافس فنجان ) فرد الله كيد إلى نحره , وسوى بين قنابله والباذنجان , كلح (نجاد ) فتجشأ السواد فشاه شوهاً وجهه , وحشرجت نفسه بالوعيد والتهديد فقالت له (نارنا) هل من مزيد ؟
استعرض أرباب الفتنة العتاد فهب (خالد بن سلطان ) يضغط الزناد , فاستوى عندنا مفاعلهم النووي وتنور جدتي , وصاروخهم العابر وحبقة نعجتي , هاجوا وماجوا وثبت الله أقدامنا بأميرنا الحبيب( محمد بن ناصر ) عين (نايف ) التمكين , آمنوا بالمجوس وآثروا الضلال , وسكنت أنفسنا لقول ربنا :\"قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا \" فضرب ناموس سعوديتنا الخافقين , وتسامى بضيء الفرقدين , لبس الروافض والزنادقة والمجوس من بقايا ساسان خف الحوثية والضحالة والفسالة , وصبرنا صبر الحليم , فلما تجاوزوا الحدود الطاهرة , أضأنا العيون الساهرة , وأشعلنا السماء طائرة , وسجرنا البحر باخرة , وزرعنا الغبراء جبابرة , خسفنا بخفهم , وبترنا ساقهم , جرجرنا مرتزقتهم , ونتقنا بؤر عونهم , وفقأنا عين مؤونتهم , وكشفنا ستر عوارهم , فأرعدوا وأزبدوا ثم قليناهم على ذات رشاش ودسر , وأصليناهم بسعر فهم أجبن من (فرير ) وأطوع من (قصدير ) وأحقر من (قطمير) , لن العزة فنحن جند الله , ولهم الهوان فهم جنود إبليس .
فانشرن ياربات الخمار زغاريد النصر , وميدي يانجد على إيقاع عرضتك العظيم , وواصلوا يا ( آل سعود ) مسيرة الخلود , وتراجعي ياأنحاء مملكتي الحبيبة أصداء الفداء , اشمخي ياجبال , وقزوعي ياتلال , هوجني ديرتي وزمري يالسواحل , وغطرفي جازان فما عليك إلا مليك بحضرته أمير أو وزير , أو هزبر مشى يمرغ التراب بأنف معتد حقير , والله أكبر , \" وما النصر إلا من عند الله \" \" ولينصرن الله من ينصره \" \" ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين \" .
عش السؤدد ياوطني , فالمليك أجلاك أنجاك أعلاك , وعما قريب سلطان الخير سيهمي على ثراك , وكلنا منك وفيك ولك خالد والله يرعاك.

 5  1  1768
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-03-2009 08:41 مساءً جـــــــــــار القمر :
    مشكور على موضوعك الرائع والمميز



    اخوك/ عبدالله الفيفي
  • #2
    12-03-2009 10:57 مساءً يحيى الكريري المسرحي :
    جزاك الله خير وبارك في قلمك
    واسأل الله ان يوفق ولي امرنا الى مايحب ويرضى
    اخوك /د.يحيى بن احمد الكريري المسرحي
  • #3
    12-04-2009 12:11 صباحًا ابوعماد :
    رائع استاذ/جابر كما عهدتك من اول عام كنت زميلا رائعا ولازلت رائعا بكتاباتك
    اخوك حسين السهلي
  • #4
    12-04-2009 01:24 صباحًا الهاشمي :
    غابت الاصوات الا صوتكم وهرب الجبناء وبقيتم انتم من يعرض الحدث تخلا مدعي الوطنيه وبقيت جازان واهلها وصحيفه جازان نيوز تواجه شراذم الاهارب لوحدكم
    سلطت عليكم وعلي جازان ابواق الجزيره والعالم والمنار وكل بوق حاقد تجاه المملكه وتصدي لهم صوت وحيد رغم الصعاب جازان نيوز انتم شمعه الاعلام العربي والسعودي الذي نراه الان خرس عن كلمه الحق وذهب بعيدا اما غاص في السهرات الماجنه او بين مستنقعات بحيره المسك وتركت جازان ا لوحيده كما هي دوما وحيده من خوبه الشجعان الي بني مالك لفيفا ومن جازان لصامطه ومن الطوال لبوعريش انتم من يقف الان وحيد في وجه العدوان حينما فر من يتغني بالوطن وصمتت صحف تتشدق بمحبه الوطن وانكشف الخداع والزيف وبان المستور وبقينا نردد ليس لها الا رجالها ورجالها قريب من الحد الجنوبي ومن يساندهم ولو بكلمه
  • #5
    12-04-2009 01:58 مساءً عبدالله جبران الخالدي :
    بكل صدق ابدعت وأبدعت وأبدعت .

    فأهلاً بك يا ابا متعب ، فقد تلألأة جازان بقدومك .


    مشكور أستاذي ابو خالد على ماقدمته لنا هنا