• ×

06:42 مساءً , الجمعة 30 أكتوبر 2020

أحمد دماس مذكور
أحمد دماس مذكور

امتهان حقوق المعلم في عام المعلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سبق وان كتبت موضوعا باسم صرخة معلم وبنا وطن ذكرت فية ان لكل دولة رجال يحكمونها ويديرون مصالحها ويسعون لبنائها علمياً وحضارياً وصحياً ومعمارياًى وكان لي تساؤل من علم هؤلا ء الرجال الذينا بناء تلك الدول في كافة مجالاتها ؟
ياترى ماهي مواصافات هؤلاء الرجال وماهي المؤهلات التي تجعل منهم بناة دولة , وصناع القرارتها بكامل انظمتها وكافة أنشطتها ؟ من الوزير لأصغر موظف.
من أعد رجالات الدولة ليصبحوا قادرين ومؤهلين للقيام بأعمالها والمضي بشعبها قدماً الى مصاف الشعوب المتحضرة.
كيف استطاع هؤلاء الرجال التفكير في عمل أنظمة وقوانين ولوائح تكفل معيشة آمنه ورغدة لشعب طموح وتوثيقها.
تلك القليل من الأسئلة التي توضح ان هناك جندي مجهول وراء صنع رجال أكفاء وتعليمهم وبناءهم وتهذيبهم ورسم شخصياتهم وطريقة تفكيرهم وتوجيههم من صِغرهم لِكِبرَهم، منذ ان كان على طاولة البناء وحتى وصوله الى طاولة القرار.
ياترى من هو ذلك الجندي المجهول !؟
انهم المعلمون في جميع انحاء العالم باختلاف مراحلهم وتنوع تخصصاتهم في جميع انحاء العالم يهتم المسؤولين بالمعلمين ويسعون جاهدين لتوفير كافة حقوقهم المادية والمعنوية
ليستطيع صنع جيل ناجح قادر على بناء الوطن يشار اليه بالبنان ، حتى بعد تقاعدة
فمن بنى اليابان والصين بعد سقوطها في الحرب العالمية الثانية ومن صعد بأمريكا الى الفضاء ومن أخرج اوروبا من غياهب الضلام ، ومن......ومن.....
لذلك يعتبر المعلم في تلك الدول اهم رجل في الدولة وله حقوق مدسترة تحفظ كرامتة ورغد عيشة وتبجيل شخصة انه يكاد ان يكون نبي ابنائهم ورسولهم الذي اخرجهم من الظلمات الى النور والمساس بحقوقة كفر.

اما في بلدي ورغم توجيهات ملكي يُسلب المعلم من ابسط حقوقة وتمتهن كرامتة حتى في عام عيدة ( عام المعلم)
ففي يوم المعلم اُمتهن المعلم وذلك عندما قررت وزارتنا المبجلة تحويل المعلمين الذين لايجيدون التعامل مع الحاسب الالي للأ عمال الادارية
علماً بأن الوزارة الموقرة لم تقدم لهم أي برامج تدريبية لمثل هذه الاجهزة الذكية
هضم وزارتنا الموقرة حقوق المعلمين بتعيينهم على أقل المستويات خاصة بعد ان امر الملك بعمل لجنة لأعادة المعلمين الى مستواياتهم المستحقة ، ولكن المتحذلقين ....
سلب حقوق المعلمين في عامهم عندما اُبتدعت انظمة نهاية الخدمة بخصم مبلغ ثلاثة آلاف المستحقة عن كل سنة . قمة الوفاء لمن علمهم كتابة تلك الأنظمة
والقرارات ناهيكم عن المبالغ المتواضعة التي يتقاضاه المعلم في نهاية خدمته بعد أن أصيب بجميع أمراض العصر فإذا قارنا مكافأة نهاية الخدمة للمعلمين بعامل بلدية على بند الأجور او موظف نجد أن ما يصفيه ذلك العامل من التأمينات الاجتماعية يفوق أضعاف مضاعفة ما يصفيه المعلم عند نهاية خدمته.
جميع وزارات التربية تستقي أنظمتها من الميدان التعليمي( المعلم والطالب) عدا وزارتنا الموقرة والتي تستقي أنظمتها من أبراجها العاجية حتى أصبحت المدارس في بلادي كئيبة ومملة وغير مرغوب فيها وطاردة وليست جاذبة بعكس مدارس العالم والتي تستقي أنظمتها من الطالب والمعلم نفسه ففي أوروبا واليابان مثلاً تذرف عيون الطلاب دماً إذا حرموا من دخول المدرسة يوما واحدا لان مدارسهم جاذبة وليست طاردة بعكس مدارس بلدي حيث تتراقص البسمات على محيا أبنائنا إذا حرموا من دخول المدرسة لعدة أيام.

سؤال يجب على أصحاب القرار الرد علية؟
أن المعلم في مملكتنا مسلوب الحقوق بكافة أنواعها حتى في صحته فهو الموظف الذي ليس له تأمين صحي أو بدلات علما بأنه اكثر الموظفين عرضه للأمراض والإجهاد
فهو يعمل في فترة دوامه الرسمي ويعود للمنزل ليعمل ايضاً في التحضير و التصحيح وتجهيز الدروس وغيرة

ناهييك عن تنقلاته بين أعالي الجبال وحتى كثبان الرمال.

حتى في قراراته كمعلم ومربٍ في فصله لايملك اي حقوق او صلاحيات يستعين بها على ضبط العملية التعليمية داخل فصلة حتى ان المعلم اصبح أضحوكة الطلاب
أنه يفقد الكثير والكثير إذا ماقرون بمعلمي الدول المتقدمة..
اهذه هي حقوق من علمكم صنع القرارات وعمل الأنظمة؟ أهذا هو رد الجميل والعرفان ، اهذه هي مكافأته؟
ولكن ما أقول الأ : قمة الظلم يا أصحاب الكراسي لمن أقعدكم عليها

1

 2  0  1513
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-02-2012 05:25 صباحًا شر :
    لدينا مثل شعبي يقول : ( يموت العير في كراه )



    أخي مادمت تحت مظلت السمع والطاعة فأنت راض بم قدر لك


    فلايحق لك أن تعرف حقوقك ويجب عليك معرفة واجباتك


    هنا تناقض بين التخير والتسير0


    ههههههههه مشها على هوى من يهوى الله يعينك
  • #2
    02-04-2012 03:36 مساءً ابوسيرين شوك :
    المعلم الناجح له منا كل الاحترام والتقدير المعلم الذي يعمل باخلاص وتفاني وامانه نقدرة ونحترمه ونحبة المعلم هو قدوة الجميع ولا احد ينكر فضل المعلم عليه المعلم هو معلم سواء كان في المدرسة او البيت او الشارع او كان في السوق او في اي دائرة حكومية فالمعلم هو علي اسمه معلم اين ماكن موجود ولاكن يا عزيزي اذا كان هذا المعلم سيئة السمعه يتظارب مع مديرالمدرسه يكسر سيارة مدير مدرسته يستخدم المخدرات لا يصلي في المسجد لا يحترم اي شخص ويتعامل مع الجميع بعدم الاحترام متاخر في دوامه هل يصلح ان نحترم هذا المعلم او ان نطلق عليه انه معلم عزيزي لا يخفي علي كثر من الناس شخصيت المعلم الان وشخصية المعلم في السابق نحن نريد معلمين اسم علي مسمي سواء في المدرسة اوخارج المدرسة كما كان في السابق لو عملنا دارسة فعليه لدوام المعلم بستثنا خميس وجمعه والعطل الرسميه واجازة المدارس كم شهر يداوم المعلم في السنه لو جدنا انها لا تتجاوز نصف سنه يعني نصف سنه جالس في البيت لايداوم
    عزيزي بالشكر تدوم النعم