• ×

05:00 مساءً , الأحد 27 سبتمبر 2020

حسن مشهور
حسن مشهور

من جنكيز خان الى الربيع العربي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
انطلاقا من ازمنة الامبراطور المغولي جنكيز خان , ومرورا باغتيال الرئيس المصري محمد انور السادات وانتهاء بالربيع العربي , يطل سؤال هل نحن مجبولون على الاتباع أم أننا يشدنا توق الى الابتداع.

يشير المؤرخ العالمي ( لانبول) الى ان الفتى المدعو ( تيموجين) الذي آلت اليه السلطة عام 1175م ولم يكن حينها قد ناهزالثالثة عشرة من عمره أستطاع بعد ثلاثين عاما من الحروب الطاحنة ان يوحد قبائل المغول والقبائل المتصلة بهم في جيش واحد منظم .ليلقب فيما بعد ( جنكيز خان) أي الملك صاحب القدرة والبطش وليتمكن بعد ذلك أي في سن الثالثة والاربعين من حكم البلاد دون منازع.

فكر جنكيزخان في ترقية حالة بلاده الاجتماعية والخلقية بوضع قانون يكون اشبه بكتاب مقدس يسيرون على هديه في تعاملاتهم واحكامهم .فوضع ( الياسق) او ( الياسه) والذي وصفه المؤرخ الشهير (حسن ابراهيم حسن) بانه كان يعد الدستور الذي كان يحتكم اليه الجميع وهو مصدر التشريع والمنطلق الاساسي للهيئات التنفيذية آنذاك.

توفي جنكيزخان عام 1223م , كان في الستين من عمره وقد اسس على مدى عشرين عاما اوسع امبراطورية شهدها العالم. بعد وفاته سار أتباعه على خطاه متبعين ما سنه لهم في ( الياسق) من انظمة وقوانين ليتمكن احد احفاده وهو ( هولاكو) بن تولوي من تدميرالدولة العباسية واسقاط الخلافه بعد ان امتدت زهاء خمس قرون وتدمير نتاج سنين من الفكر العربي وبإلقاء مؤلفاتنا في نهر الفرات وقتل الخليفة العباسي المستعصم سنة 1257م .

وفي احتفالات اعياد نصراكتوبربمصرعام 1982م وقع حادث المنصة الشهير الذي تمكن فيه اعضاء في تنظيم الجهاد المتطرف بمصرمن اغتيال الرئيس المصري الراحل محمدانورالسادات اثناء تقديم العرض العسكري.

وعند العودة لمحاضر التحقيق مع المتهمين بجريمة الاغتيال سيطل علينا اسم احد المشاركين في ما سمي بالمؤامرة حينذاك وهو المدعو ( محمد عبدالسلام) حيث ردد اغلب المتهمين بانه كان هو الملهم لهم وقد اجمعوا على وصفه بتعبير موحد وفق لغتهم العامية البسيطة ( ربنا فتح عليه.. ويعتبرعالم..وكنت استريح له) وحين اعادة اعمال العقل في جلسات التحقيق مع محمد عبدالسلام سنجده يشير الى انه امر اتباعه بقراءة مجموعة من الكتب وانه حرص على اتباعها هو وزمرته والتقيد بما ورد فيها حرفيا وهي (كتاب الجهاد في سبيل الله)لأبي الاعلى المودودي , كتب (الفتاوي والجهاد للمسلمين) لابن تيمية , و(نيل الأوطار) للشوكاني المثير للسخرية انه عندما اخبر من قبل رجال التحقيق بان الرئيس السادات هو اول من امر بإدخال نصوص الشريعة في الدستور المصري , وصف ذلك بانه لا يعدوا سوى جعل الدستور المصري نسخة اخرى مكررة من (الياسق) الذي وفق قوله قد ( عمله التتار الذين اظهروا اسلامهم وحكموا البلاد بقانون يسمى الياسق واخذوا بعض الشريعة وتركوا البعض وكانوا ينطقون بالشهادتين ولكنهم افسدوا البلاد).

واعود بفكري الى الوضع الراهن للعالم العربي وخاصة مع انطلاقة ما اصطلح على تسميته بالربيع العربي وتحديدا تلك الانطلاقة التي كان مركزها تونس الخضراء والتي تمكن فيها الشعب التونسي من امتلاك زمام امره لأول مرة بعدان رزح لسنين تحت حكم الراحل بورقيبة وخليفته الذي اطيح به مؤخرا زين العابدين بن علي , لنجد مصرتسيرعلى نهج تونس وليتمكن الشعب المصري من انهاء حكم عسكري امتد لعقود منذ قيام محمد نجيب ورفاقه في 23يوليو 1952م بالإطاحة بالملك فاروق لينتقل الربيع الى ليبيا التي تمكن مواطنوها من دق المسمار الاخيرفي نعش ثورة الفاتح التي لطالما ردد شبيبتها شعارهم الشهير (جماهيرية..جماهيرية..ياأمل كل البشرية) لتنتهي تلك الاشتراكية بانتصار الفرد الليبي .ومرورا باليمن وانتهاء ببلاد الشام التي تسعى للحاق بالركب والتمتع (بشم نسيم) الربيع العربي. ذلك الربيع العربي الذي لم تحيكه وتصدره الينا جغرافيا الخارج كما اعتدنا من الدول الغربية على امتداد التاريخ وانما كان عربيا صرفا.

. وهنا يطل سؤال من ايرادي للأمثلة الثلاثة السابقة وهو ( هل الأمم والشعوب تتبع ما تقدم من فكر وأيدولوجيات اوتميل الى خلق منهجها الخاص والمتجدد والذي يتلاءم مع الواقع المعاش) ؟.

اعتقد بان علوم كالسيولوجي (علم الاجتماع) , والأنثروبولوجي (علم الانسان ) والسيكولوجي (علم نفس الانسان ) لن تتمكن من اعطائنا اجابة شافية وانما ستقدم الينا تلك الاجابة التي تتسم بالجدلية الغير قابلة للحل.

وهنا يطل سؤال آخر ما هو مستقبل باقي الدول العربية؟
اعتقد بان على باقي العربية ان تقرأ الواقع العربي وتداعياته المستقبلية وان تسارع الى تنفيذ سلسلة من الاجراءات الاصلاحية وتشمل:-
- احترام حقوق الأفراد وصيانة كرامة المواطن وتعزيز دور الفرد في المجتمع وضمان الحريات وفق الضوابط الشرعية وتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني.

- المسارعة في تعزيزالقوانين الاصلاحية وجعل المواطن شريك في عملية صنع القرار. وتحديث البنى التحتية .
واعتقد جادا بأنه عليها ايضا قراءة واقع مجتمعاتها الداخلية بدقة حتى تضمن استمراريتها واستقرارها الداخلي.



5

بواسطة : حسن مشهور
 4  0  1349
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-30-2012 10:04 مساءً عريف الفصل :
    جازان نيوز يعلو كعبها يوم بعد يوم ، تسير بصمت وبثقة

    كتاب كبار كبار كل يوم تتحفنا بنابغة لم نسمع عنه من قبل
    جازان نيوز تعطي وتأخذ هنيئا لنا بهذه الصحيفة

    أستاذ .. حسن
    مقالك طوييييييييييييييييييييييييييييل ولكن
    تمنيت أن لا ينتهي !!
    لعمري قد تلألأ نجم جازان نيوز ونجم حسن مشهور فأسرنا بين ثنايا سطورك ياحسن دون ملل ودون كلل وليتنا ظللنافي ذلك الأسر .
    • #1 - 1
      01-30-2012 10:44 مساءً حـسـن مـشـهـور :
      أخي الكريم ( عريف الفصل ) , مفرداتك الراقية كستني قلادة من الجوهرربما لااستحقها فجازان أولى بها..أشكر لك أنتقائيتك لتعابيرك والتي تدل على روعة ذائقتك الأدبية.ماخطته يدي لايعدوا أن يكون كلمات تتضاءل عند كرم لفظك ..أكرر شكري سيدي / حسن محمداحمدمشهور.
  • #2
    01-30-2012 11:24 مساءً المشرف محمد مدبش :
    مقال رائع جداً أستاذي الكريم أعدتنا فيه لطريقة الكتاب الموسوعيين الكبار أمثال العقاد , الطنطاوي , .....الخ
    واليوم ألمح ذات الروح لدى ابن جازان المشهور (حسن)

    صدقني أدهشتني حد العجب وأسكرتني حد الانتشاء وطوحت بي
    بعيدا الى عالم الكتب كم اعشق هذا العالم

    لا أجد ما أمتدحك به سوى نفع الله بك هذه الأرض
    وزادك شرفاً كما شرفتنا بهذا الطرح
  • #3
    02-01-2012 01:23 مساءً شر :
    جيل جديد يدأ يدرك

    ما له وما عليه


    كان في السابق


    لايدرك إلا واجاته فقط


    ولايستطيع الحديث عن حقوقه


    فهل نحن مع هذا الركب أبها الحسن
    • #3 - 1
      02-02-2012 05:51 صباحًا حسن مشهور :
      الكريم ( شر ) أنت تمثل الخير في نظري وليس الشر اشكرلك تواصلك واتفق معك في رؤاك.
  • #4
    02-01-2012 09:04 مساءً محمد نوح هادي حمدي :
    منذ أن زرت مدرستي عام 1417 هــ كمشرف تربوي
    كنت طالبا في الثانية المتوسطة حينها
    أسرني حينها طلاقة لسانك في مفردات اللغة الإنجليزية
    فتمعنت حينها ملامح وجهك فأشرت لي بالقراءة فخشيت من استاذي حينها فطبطبت على كتفي وقلت : إقرأ ولو كان خطأ !!
    تعلمت حينها ان المحاولة اساس النجاح فأحببت اللغة الانجليزية وإن مازالت ركيكة حتى اللحظة ..
    وعند ما شاهدت صورتك عادت بي الذكريات الى تلكم الايام ..
    وعند قراءة مقالك وجدت اللغة الرائعة والمفردات الجميلة والاسلوب الراقي الهادف الذي قلما يوجد عن الكثير فأحببت الكتابة ...

    الاستاذ / حسن مشهور تحية عطرة لقلمك وفكرك وننتظر المزيد منك .
    • #4 - 1
      02-02-2012 05:56 صباحًا حسن مشهور :
      اخي محمد لك شكري وثق بانك انت تملك الكثير من الفكروربما تفوقني بمراحل ماتخطه يدي هو بقايا قراءات سابقة تعود لمرحلة الثانوية والجامعة وانتم جيل الانترنت والثورة المعلوماتيه فثق بانك ستكون الأفضل.