• ×

07:36 صباحًا , السبت 31 أكتوبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

شيء من القلب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لائمتي لغتي , ضنين أنا بك أم أنت ضنينة علي , بأن ألوى حروف كلماتي لتسافر إلى حيث لا منغصات و لا قلاقل , بزمن يُستَكثر فيه على من يتبسم أو يضحك ويعده المتشائمون متصابياً أو معتوهاً أ و به مس أو يعيش خارج محيط دائرته العربية التي تتقن ردود الأفعال وتختبئ خلف لازمة المؤامرة في صورة تؤكد قمة العجز والاستكانة, فيما العالم يرسم استراتيجيات ويستشرف آفاق المستقبل .

نظل نحن العرب نتمترس خلف مقارباتنا خطوة للإمام وعشر للخلف , نعيب على أعدائنا أنهم يقدرون مصالحهم وأنى وجدوها استماتوا لنيلها , بينما نحن تكتيكيون ندير أزمات فما أن تنتهي أزمة , اكتفينا بأن تغلبنا عليها أو مرت بسلام , لم نعِ الدروس ونؤسس لفكر استراتيجي يسير بنا من حيث بدأ الآخرون لا من حيث انتهوا حتى لا تئن مجاديفنا بدفع مراكبنا وتعجز عن حمل أجيالنا المقبلة بقارب يترنح؛ بل نبدأ لنؤسس ثقافة حوار لا انتصار لرأي .

جل ما نقوى عليه ؛ ما أن نصل لقناعة أننا عديمو الحيلة و ظهر عجزنا ؛ وبان خورنا , تناولنا من رفوفنا العتيقة لازمتنا الأبدية : إنهم يتآمرون علينا , خذلنا أصدقاؤنا , وقلبوا لنا ظهر المجن .

نفتقد للمبادرة , ونعشق التبعية , نتغنى بماضينا العتيق , ولم نقتفِ سير من سادوا الأمم , بل استفاد من تلك السير من نعدهم أعداء يتربصون بنا الدوائر , لازلنا نختلف بمفاهيم بديهية , ونتمترس خلف عادات حولناها لعبادات , وعبادات تنكرنا لها ووصمناها بالتخلف والرجعية , فصلنا السلوك والممارسات فاستمتنا بجلد ذواتنا , أغفلنا تقدير ذواتنا التي سجيناها بملاءة غداً سنفعل , فانطفأت ما بقيت من جذوة أمل , وحل بديلا عنها اكفهرار محيانا , قضمنا منجزات خجولة بل استنزفناها بمظاهر برَّاقة ليُقال كيف كنا وكيف أصبحنا , نتضاحك على بعضنا ونتباكى على فوات الكسب السريع متناسين أن أجيالاً ستصمنا بالقصور , ضيق الأفق والانتهازية الرخيصة , نتمنى ألا تلعننا .
.



 4  0  1226
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-24-2012 04:07 مساءً حسن مشهور :
    أخي محمد أحدى اشكاليات العقل العربي هي في اعتقادي نظرية المؤامرة فبعد الدور الذي لعبه لورانس العرب صاحب كتاب اعمدة الحكمة السبعة في خلق ثورتنا العربية على الخلافة الاسلامية في تركيا ونحن نتوضع في زاوية الخوف من المتآمر الآخر . أعتقد ياصديقي ان التأسيس لمراكز دراسات استراتيجية جادة والعمل على تفعيل الصالح من اطروحاتها ميدانياسيسهم في اعادة تشكيل وجه العالم العربي الحضاري, كما ان عملية تبني مشاريع نهضوية جادة والايمان بها كنماذج حضارية ومن ثم تطبيقها بحذافيرها سيخلق نقلة نوعية في ملامح شرقنا الاوسط , سعدت ياسيدي بطرح ولك مني التحية / حسن مشهور
  • #2
    01-25-2012 01:24 صباحًا خيالات الشعر :
    تسلم محمد على طرحك وكلام في الصميم دمت ودام نبض قلبك
  • #3
    01-25-2012 01:35 صباحًا عبدالرحمن ساحلي :
    نفتقد للمبادرة , ونعشق التبعية , نتغنى بماضينا العتيق ولم نقتفِ سير من سادوا الأمم ..
    ما سطرته هنا هو ذات الشيء الذي في قلوبنا ايضاً.

    مقال جميل كجمال قلبك .