• ×

08:23 مساءً , السبت 26 سبتمبر 2020

صالح الديواني
صالح الديواني

نريد ناديا رياضيا وملعبا مزروعا!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تمثل الحركة الرياضية ثقلاً كبيراً ومؤثراً في طبيعة المجتمعات وبنيتها وثقافتها. وباتت الرياضة علامة من علامات التقدم الأممي، بل وأضحت المجتمعات تتباهى بتطورها وإنجازاتها الرياضية على مستوى العالم. وتُعد المملكة إحدى أبرز الدول الآسيوية المتقدمة في المجال الرياضي، سواء من حيث جودة المنشآت أو من حيث وفرة وتميز الخامات البشرية الشابة، وهو ما يترجم تحقيق البطولات المختلفة عالمياً، وقد قطعت شوطاً كبيراً على هذا الصعيد، إلا أن قلة التركيز على بعض النواحي التأهيلية داخلياً تفقدها أحياناً الكثير من البريق الذي يجب أن تكون عليه قياساً بقريناتها من دول العالم، أو الدول الآسيوية على الأقل.

وحتى أكون دقيقاً أكثر سأتحدث عن بعض ما أسميه ارتباكاً في طريقة توزيع المنشآت الرياضية الحيوية، كالملاعب المجهزة وصالات الألعاب الرياضية. فهذه المنشآت على كثرتها في بعض المناطق قد وزعت تقريباً بشكل عشوائي أو غير مدروس في كثير من الأحيان، فنجد بعض المناطق التي تقدم نماذج وكوادر رياضية بارزة في الرياضة السعودية قد أخرجت مواهبها من رحم الصدفة أحياناً، أو بمجهودات شخصية بحتة لم تشارك في صنعها المنشأة الرياضية أو الكادر التدريبي الجيد، بل اعتمدت في تقديم نفسها على طموحاتها وتوقها الذاتي للإبداع بنسبة كبيرة، فكيف لو توافرت لها الرعاية الجيدة من خلال توفير ما ينقصها؟ العديد من تلك النماذج الحية التي تقوم بجهد مضاعف وتصنع المستحيل، قاهرة نقص الإعداد وقلة الخبرة وعدم توفر المنشأة الرياضية المناسبة تستحق الإعجاب والتقدير.
بعض المحافظات يزيد تعداد سكانها عن 100 ألف نسمة، ولا يوجد بها نادٍ رياضي، أو حتى (ملعب مزروع واحد.. تخيلوا..!)، لتسهم في خدمة الحركة الرياضية السعودية بالشكل المطلوب. وعلى الرغم من ذلك نجد هذه المدن والمحافظات تقدم نماذج رياضية ناجحة حد البهجة، تقدم للوطن الميداليات الذهبية والفضية من خلال مشاركاتها في المحافل الرياضية العربية والعالمية.
وأنا على يقين أن هناك العشرات من طينة الرياضيين المبدعين على امتداد هذا الوطن الكبير، فكيف لو توافر لشباب ومواهب تلك المحافظات المنسية نصف المنشآت الاحترافية المنتشرة بعشوائية أحياناً في أماكن ليس لها من الإعراب الرياضي الشيء الكثير أو المقنع مثل هذه القوة البشرية الشابة المتوارية خلف غياب المنشأة التي تحتضنهم وتحتويهم من براثن الملاعب الترابية والحارات، والسهر والتجول في الأسواق، هي ثروة وطنية يجب ألا تكون مهدرة أو منسية، بل تستحق الاعتناء والرعاية حتى لا تموت واقفة. وبكل تأكيد هناك حرص من قِبل رعاية الشباب، على استثمار كل طاقة من شأنها رفع راية الوطن عالياً في كل المحافل الرياضية العالمية، وتقديم ما يلزم لإظهارها وصقلها وفق أعلى المعايير الرياضية.
ولحل مثل هذا الوضع الذي يعانيه الكثير من المحافظات الصغيرة أقترح البدء في افتتاح أندية ريفية صغيرة محدودة الألعاب (كرة قدم ألعاب قوى كرة طائرة تنس الطاولة)، على أن تُخصص لها ميزانيات مالية مناسبة، ويُصمم لها دوري داخلي مُصغر فيما بينها، في المنطقة التي تتبع لها، على أن يكون الانتساب إليها غير خاضع لنظام الاحتراف، وتُشرف عليها مكاتب رعاية الشباب في مناطقها، وتخضع تلك الأندية الصغيرة لعملية تقييم سنوية مستمرة للوقوف على ما تنتجه وما تقدمه من مواهب ومنجزات وتنظيم إداري، ليتم تالياً اعتماد المتميز منها كأندية متكاملة تخضع لنظام الاحتراف الرياضي السعودي. تنفيذ الأمر ليس مستحيلاً، سواء بهذه الطريقة المقترحة أو كما تراه الرئاسة العامة لرعاية الشباب. وباعتقادي أن هذه الفكرة قد تسهم في تقليص كثير من حالات ضياع المواهب الشابة نتيجة قلة المتابعة والإشراف المحترف، وستزيد من فرص التعرف السريع على المواهب، وبالتالي ازدياد دعم الفرق والمنتخبات الرياضية الوطنية بفئاتها السنية المختلفة.
شباب المحافظات يحلمون بنادٍ رياضي وملعب مزروع، ويعدون الوطن كل عام بموهبة أو أكثر في أكثر من لعبة، وهم على يقين مما يقولون.


1

 3  0  1144
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-21-2012 08:16 مساءً true :
    صدق انك فاضي وما عندك سالفةمن زين رياضتنا ومنتخبنا وفرقنا ما ناقصنا الا الملاعب لك لاعب كان قلت ناقصنا مستشفيات ناقصنا طرق ناقصسنا خدمات تقول ناقصنا ملاعب يا خي انت قمة الفشل والفلسفة اللي في غير امطريقواصلا ايش ننتظر منك وامثالك وانت كل همك الملاعب
  • #2
    01-22-2012 09:26 صباحًا حسن مسرحي :
    مقال في الصميم أستاذ صالح لأننا محتاجين ملاعب تلم الشباب من الشوارع وتردهم عن ممارات خطأ كثير.
    وكلمتي للأخ TRUE أوق له لو فيه فاشل في الدنيا فهو مين يحاربون الناجحين امثال علامة جيزان الفارقة الاستاذ صالح الديواني. لأنك واضح تستهدف شخصه كل مرة وهذا واضح من ردودك على مقالاته. وأطالب ادارة الموقع بعدم اعتماد ردود هذا الفاشل المقهور على امره، وانا وكل المسارحة خلف الاستاذ صالح ويشرفنا انه يكون صورتنا المنورة. فهذا الموقع محترم ولا يتعامل الا مع المحترمين كالأستاذ الكاتب صالح الديواني.
  • #3
    01-22-2012 09:34 صباحًا منصور مباركي :
    الأستاذ القدير صالح الديواني لو قلت شي ماأقول الا وفقك الله ياصاحب الرأي المستنير. كونك تكتب في الوطن هذا شرف وانجاز كبير لنا كلنا في جيزان. وأنا أعرف صعوبة ان تكون كاتب في جريدة فكيف في صفحات الرأي. مقالك هذه يعالج المشكلة التي عانينا ومازلنا نعاني وتهاني مها كثير من المحافظات. وياليت رعاية الشباب تستفيد من الذي كتبت في مقالك يااستاذي القدير. وأرجوك غاية الرجاء لا تلتفت للحساد والمقهورين الفاشلين لأنهم سبب سقوطنا في هذي المنطقة. وكل الشكر والتقدير لهذي الصحيفة الجميلة التي نتابعها أين ماكنا لأنها مثلك علامة منيرة من علامات جيزان.