• ×

05:53 صباحًا , الجمعة 23 أكتوبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

مهلاً أيها الحاسد اللئيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أحبتي في الله من خلال تجربتي في الحياة وطيلة أيام عمري كلها التي عقلتها لم أجد عدواً لدوداً ولا شراً محضاً من الحاسد فهو عدو للنجاح وعدو للتفوق وعدو للنعمة وقد نزلت فيه إستعاذات قرانية(قل أعوذ بري الفلق من شر ماخلق ومن شر حاسد إذا حسد) وقديماً قيل ((كل ذي نعمة محسود)) والحسد لا يتمثل في مسئلة أو خصلة معينة فقط بل صاحبه مريض معتوه يحسدك حتى على اللقمة التي في فمك لو استطاع إلى ذلك سبيلاً ويتمنى لو بها أرداك قتيلاً وللأسف الشديد أن الحسد بلغ بصاحبه أن يحسد صاحب الطاعة على طاعته وصاحب الصدقة على صدقته وصاحب الدعوة على دعوته وصاحب الرجولة على رجولته والقوة والمنعة وقول الحق على صفاته علماً أن الحاسد أجبن المخلوقات لا يستطيع أن يظهر لك شيئاً من ذلك أبداً بل ربما قبل رأسك وفي كل مناسبة هنأك إلا أن قلبه أسود فاسد منتن سيئ السريرة خبيث الطوية والحسد لا يعرف فئةً معينة أو عمراً معيناً وقد يكون صاحبه ظاهره التدين((مطوع)) ثوبه قصير ولحيته كثة طويلة وقد تجده في كل مناسبة دينية أو دنيوية يعشق الظهور ويكاد يطير فرحاً إذا قيل له الشيخ/ فلان وما علم المسكين حقيقةً ويقيناً السكين ظاهراً وباطناً أن الله يقول (وقدمنا إلى ماعملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً) الحاسد كالحرباء يتلون كل يوم بلون هو كالبحر الميت لا حياة فيه للحب والرحمة والشفقة والعطف دنيء الصحبة يتمنى أن يقبرك إن كنت حياً وينبش قبرك إن كنت ميتاً والحاسد هو الذي نعت حسان وقال جباناً كلا والله ليس كذلك إلا أن تلك بضاعة الحساد (قال- يقولوون - ليت آه يا حسرتاه) سوقه في العلم والخشية والخشوع كاسده) وبضاعته الغيبة والنميمة والبهتان بئست البضاعة الفاسدة ومن أجمل ما قرأت عن الحاسد ما كتبه الشيخ الأديب الدكتور/عائض بن عبدالله القرني حفظه الله في إحدى مقالته وهو جزء بسيط مما في قلب الحاسد الخسيس حيث قال فضيلته (الحاسد لو قدمت له حذاءه، وأحضرت له طعامه، وناولته شرابه، وألبسته ثوبه، وهيأت له وضوءه، وفرشت له بساطه، وكنست له بيته، فإنك لا تزال عدوه أبداً، لأن سبب العداوة لا زال فيك، وهو فضلك أو علمك أو أدبك أو مالك أو منصبك، فكيف تطلب الصلح معه وأنت لم تتب من مواهبك ؟! والحاسد ينظر متى تتعثر، ويتحرى متى تسقط، ويتمنى متى تهوي.

أفضل أيامه يوم تمرض، أجمل لياليه يوم تفتقر، وأسعد ساعاته يوم تنكب، وأحب وقت لديه يوم يراك مهموماً مغموماً حزيناً منكسراً، وأتعس لحظة عنده إذا اغتنيت، وأفظع خبر عنده إذا علوت، وأشد كارثة لديه إذا ارتقيت، ضحكك بكاء له، وعيدك مأتم له، ونجاحك فشل لديه، ينسى كل شيء عنك إلا الهفوات، ويغفل عن كل أمر فيك إلا الزلات، خطأك الصغير عنده أكبر من جبل أحد، وذنبك الحقير لديه أثقل من ثهلان، لو كنتَ أفصح من سحبان، فأنت عنده أعيى من باقل، ولو كنت أسخى من حاتم فأنت لديه أبخل من مادر، ولو كنت أعقل من الشافعي فهو يراك أحمق من هبنقة، الذي يمدحك عنده كذاب، والذي يثني عليك لديه منافق، والذي يذب عنك في مجلسه ثقيل حقير، يصدق من يسبك، ويحب من يبغضك، ويقرب من يعاديك، ويساعد من يكرهك ويجافيك، الأبيض في عينك سواد عنده، والنهار في نظرك ليل في نظره، لا تجعله حكماً بينك وبين الآخرين فيحكم عليك قبل سماع الدعوى وحضور البينة، ولا تطلعه على سرك فأكبر همّه أن يذاع ويشاع، ويحفظ عليك الزلة ليوم الحاجة، ويسجل عليك الغلطة ليوم الفاقة، لا حيلة فيه إلا العزلة عنه، والفرار منه، والاختفاء عن نظره، والبعد عن بيته، والانزواء عن مكانه.

أنت الذي أمرضه وأسقمه، أنت الذي أسهره وأضناه، أنت الذي جلب له همّه، وحزنه، وتعبه، ووصبه، وهو الظالم في صورة مظلوم، لكن يكفيك ما هو فيه من غصص، وما يعايشه من آلام، وما يعالجه من أحزان، وما يذوقه من ويلات.
أبدو فيسجد مَنْ بالسوء يذكرني
كذاك قد كنت في أهلي وفي وطني
محسَّدُ الفضل مكذوبٌ على أثري



فلا أعاتبه صفحاً وإهوانا
إن النفيس غريبٌ حيثما كانا
أُغتاب سراً ويُثني فيَّ إعلانا



وأخيراً:
دع الحاسدً فيما هو فيه من بلاء عظيم، وادعُ له، وتغافل عنه؛ فالتغافل من صفات العقلاء، وقديماً قالت العرب: الشرف التغافل، وقال شاعرها:
ليس الغبيُّ بسيدٍ في قومه لكن سيد قومه المتغابي
وأخيراً وليس آخراً أقول لكل رجل عاقل لبيب (أن البداية في كل شيئ صعبة ولكن النهاية مريحة ومثمرة بشرط مقاومة التحديات والمصائب وبقوة وعزم دون خوف أو كلل أو ملل وأن نصبر على لؤم اللئيم وحسد الحاسد ونصبر على التغيير والنجاح ونحارب الإحباط واليأس والقنوط - تقبل أخي القارئ كلامي ولك تحياتي وإذا كنت تحس بشيئ من ذلك تجاه أي شخص فتعجل بالتوبة والأوبة والإستغفار
.


1

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  2515
التعليقات ( 0 )