• ×

07:01 مساءً , الجمعة 30 أكتوبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

رسالة (العجوز صيابة) لمحافظ العارضة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

هل ياترى القرى تشيخ فيلحقها الهرم؟!
ناقوساً يدق في عالم "الفناء"!..،وإيذانا بخريف العمر ؟؟
إذ تدس القرى أقدامها الحافية في خفاف : "الموت "؟؟؟
صدقوني أن : "القرى" تموت ,, ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام،،..

إذن.. فالقرى تهلك و بالتالي يلحقها "الفناء" حتى وإن هي بقيت ملتصقة على متن سطح الكرة الأرضية لا يزيدها دوس "الأقدام" إلا موتا إثر موت.!

ولئن كانت هذه القرية أو تلك تحمل اسما مؤنثا!
فهل يصح أن نصفها بـ" العجوز الشمطاء " إذا طاولها أذى الشيخوخة و اعتورها عنت الهرم؟!

والحالة ذاتها يمكن أن توصف بها تلك "القرى" ممن حظيت بأسماء "ذكورية" ما يجعلنا في الأخير :نصفها بكونها : "الشايب"! دون تلكؤ.

(الصيابة حاضرة بني حريص)- ما غيرها الرابضة على أفئدتكم-قد لحقتها تاء التأنيث "تكريما لها " ذلك أن أشرف بقعتين على وجه الكرة الأرضية كلها : "مكة" و"المدينة"قد اقترنتا بالتاء المؤنثة ..وهاهنا أفضلية للأنثى على "الذكر" فليتفطن النابهون لذلك..لعلهم أن يفقهوا أن :"ليس الذكر كالأنثى"

أنا ليس من شأني هاهنا أن أصنع "إجابة" ذلك أن قدري "المعرفي" هو : صناعة الأسئلة بحسبانها "المهنية" التي احترفتها منذ بدأت أكتب-إن كنت قد أتقنت- فك خطوط القراءة والكتابة وأركب جملها .

وعلى كل. حال. فستأتي-مقا لتي هذه في صحيفة جازان نيوز- سؤالاً - كحد السيف- أستله من غمد "الصمت" وأضعه قبالة أعين "أبناء الصيابة حاضرة آل عمرو" كلهم أجمعين .. وسؤالي هو :
*الصيابة..هل يمكن أن يدب في أوصالها "الهرم"؟!فتشيخ عجوزاً في الغابرين.
إذا كانت الإجابة بـ: "نعم".. فمن أي أطرافها يمكن أن يكون " الهرم" أولا.. ،أو أن "الهرم"

ياأحبتي - ليس سوى :فيروس يقتحم الأحشاء دون أن يستأذن أحد؟!
*وهل ثمة "ملامح" يمكنا أن نتبين من خلالها شخصية : "الصيابة "؟!فنعرفها عن قرب.
*بالضرورة ليست " الصيابة " استثناء.. وعليه..فمن هو الذي يصنع "الآخر"؟ أي: هل أن " الصيابة " تصنع أهلها؟ أم أن "الأهل" هم من يصنع : " الصيابة"
..أعني بها صيابة : الجغرافيا.. صيابة الإجتماع .. صيابة التأريخ.. صيابة المناسبات .. صيابة التجارية ، صيابة التدين.. صيابة الرجال .. صيابة الزمول والتكاثير.. صيابة الثقافة.

*مشروع المياه ، مشروع الإسفلت وتخضيب الأرصفة..ومشروع المستوصف وعناء التبعية مخيرة بين الحميراء والدقيقة ...و.. أحسبها حالات كنا سنرتضيها ولو كانت على سبيل "دندشه/ تزيين " وهي أشبه ما تكون ب"المك أب" الأصباغ والمطليات التي تسعى المرأة من خلالها -حتى العجوز منهن- أن تبدو أكثر جمالا وشبابا! غير أن هذا لا يجدي في سبيل طمس حقيقة : "الداخل البنية التحتية "..فما نصيب " الصيابة " القرية التاريخية من هذا التوصيف؟!هل أنها تشكو ترهلا في نثريات : " الدندشة الزبرقة للإحتفالات والمناسبات " على حساب ما هو أهم وأنجع لحاضرة آل عمرو ؟!

*إبان هذه الكتابة التي أتت على "عجل" وقبل أن اختم مقالتي أبيت إلا أن أزيد في جراحكم وكتبت سؤالي هذا .. وفق تعبيري :

*"شوفوا -ياجماعة الخير- يميناً وشمالاً للصيابة أهل الدقيقة تلك القرية التي شاخت بعد والدها رحمه الله وقد أمنها قبل موته أمنه الله يوم الفزع الأكبر

- استدرك وأقول والعاصمة الكبرى الحميراء تزينت طرباً منذٌ وقت مبكر على يد سيدها أحمد الشيخ بل الشيخ أحمد حفظه الله ومتعه متاع الصالحين ومن بعده وكلي حسرة فأقول يا منسوبوا بلدية محافظة العارضة ومجلسها البلدي الموقر-.. انظروا فقط إن كانت صيابتنا تريد أن تعجز ويصيبها الخرف وتموت كمداً مما فعل ويفعل بها .. فهل أنتم ستكونون أكبر سبب.. في تدمير مابقي من شيخوختها رغم تحملها طول السنين في ظل حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين قسمة ضيزى وربي لم يردها الملك مهما كلفت هذه رسالتي " أقول فيها اتقوا الله في بقايا عجوز حاضرة آل عمرو بني حريص(الصيابة) ، مباني عشوائية محرومة من أبسط الحقوق الخدمية لا مياه لا سفلتة لا إنارة إلى متى تكره الصيابة وأهلها على التبعية؟ فقر مدقع وجوع مطبق!
*إلى أي مدى يمكننا أن نعد بعض " المجلس البلدي" اصبح مسماراً في نعش حاضرة آل عمرو بني حريص (الصيابة ؟!. على حساب دوار بطحان المشهور أو شجيرات الحميراء الخضراء أو أعمدة إنارة هنا وهناك وأنا عجوز أتفرج!!

على الرغم من أن سؤالي بدا كبيراً وخشنا فحسبي أني لا أتفق معه بالمرة .. غير أنني لا أجد مناصا من كتابته تحريا للأمانة وابتغاء أن لا يحنث مقسم أن العجوز الصيابة محرومة من أبسط حقوقها !

فقراءها على كثرتهم ستخطأ في عددهم "لاجميعة خيرية" ترعاهم إلابمنقار الغراب جمعية العارضة تعطيهم وغيرهم (خذوا ما أتيناكم بقوة)
رغم كثرة القرى والهجر التي ارضعتها إلا أنها رغم عنها أصبحت تابعة لغيري واصبحت أحتضر وأصيح بأعلى صوتي أين الدعاة لا نريد وبنياتي رزاً ولا سكراً ولا زيتاً بقدر ما نريد مكتباً تعاونياً للدعوة والإرشاد ومركزاً لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إيماناً من هذه العجوز (الصيابة) أنه إن تحقق لها هذا فإنها حقاً ستجد من يقودها من وإلى منزلها لأن الله يقول(الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ) لن أحزن بعد ذلك لأن ذلك ما قامت عليه دولة الإسلام بلاد الحرمين .

وانا الصيابة العجوز اليوم اقف على عتبة بيت أبن الرس أبن نجد الأبية محافظ محافظة العارضة قائلة له (أنا داخلة عليك وعلى والديك) اقسم لي نصف ما قسم لجاراتي وإنني لمنتظرة على عتبة منزلي قائلة لك أنا في ذمتك يا ولدي أنت وولدي الشيخ/ احمد بطاش
وانا بانتظار بركما وأرجوالله أن لا يطول انتظاري لخيركما لودفعتم من جيوبكما أو أرفعوا أمري لمقام أمير المنطقة ومنه للملك المفدى وولي عهده الأمين بطلب السماح لأبنائي بفتح حملة إغاثة شعبية لي ولأولادي وبناتي ولجيراني حتى إن مت بعدها فقد برأت ذمتكم .

والسلام عليكم
امكم العجوز/ الصيابة
5

بواسطة : صورة للكتاب
 2  0  1646
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-08-2012 04:04 صباحًا ابو حسام :
    حين قرأت (إن الإنسان لربه لكنود) عتبت على نفسي لماذا لا أعرف معنى كنود؟ ولما عرفت معناها "الإنسان الذي يعد المصائب وينسى النعم" عاتبت نفسي أكثر و خشيت أن أكون كذلك. رب اجعلنا شاكرين.
    • #1 - 1
      01-08-2012 07:01 مساءً دغيم الظلماوي :
      حياك أبو حسام
      وأي نعيم يعيشه أهل الصيابة وقرى آل عمرو في ظل الربيع العربي
      حتماً أنك تشرب من خزان ببيتكم ومستانس ومبسوط وغيرك يشتري الماء كل يوم


      نحن دائماً ضد التفوق والنجاح ومهاجمته والمطالبة بالرضى بالدون وغيرنا يأكلون من فوق الفدامة



      إلى متى إلى متى هذا السكوت والخنوع


      وحكومتنا الرشيده ينادي ملوكها كل يوم أبوبنا مفتوحة لماذا؟

      إلا ليأخذ كل ذي حق حقه




      تقبل تحياتي
  • #2
    01-12-2012 09:23 مساءً من العارضة :
    الكاتب العزيز كتابتك تذكرني بكتابات الكاتب الي مسمي نفسه(عرفجيات)نهاية الموضوع يكتشف القارئ انك ماعندك سالفة ويندم على الوقت الي ضيعه وهو يقرئ

    اخي العزيز (دغيمالظلماوي)
    [[وأي نعيم يعيشه أهل الصيابة وقرى آل عمرو في ظل الربيع العربي
    حتماً أنك تشرب من خزان ببيتكم ومستانس ومبسوط وغيرك يشتري الماء كل يوم


    نحن دائماً ضد التفوق والنجاح ]]
    اولا- نفس اعرف ايش العلاقةبينالموضوع والربيع العربي
    ثانيا-لاتنكر نعم الله الصيابه احسن من غيرها وبعدين وش ذنب البلدية الذا كان اهل الصيابة مايقدمو ويراجعو في مصالحم تبي البلديه تجيك بالخدمات الى عندك على صحن من ذهب محافضة العارضه تفوق قراها الخمس مئةقريه يعني ماهو مافي الا الصيابة
    ثالثا-اليوم ماعد احد يشرب من الخزان زي زمان حتى والله اليمنيين المجهولين الي ساكنين عندناعندهم كهرب ويشربوالماء البارد والنظيف والفضل يعود لحكامناالي يحبون الخيرالله يحفظهم