• ×

06:00 مساءً , الثلاثاء 27 أكتوبر 2020

المدير
المدير

هل ستفسر حلمي يا سعادة (المدير)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ليلة البارحة كانت الحمى ضيفتي زارتني بعد غياب , حنينها لي وشوقها جعلاها تعانق كل أجزاء جسدي الذي ذاب بين يديها ليمكنها أن تعيث فيه كما تريد فتكومه جثة بلا حراك على (قعادة أمي) التي أهدتها لي لتصبح ملاذي بعد كل ألم ينتابني سواءً أكان ألماً نفسياً أو جسدياً , وليس ذلك لشيء لكن لأني أشتم فيها أحضان أمي .
المهم أنني وأنا أطارح وأصارع! أمواج زائرتي الغرام , أخذتني موجة من موجات لقاء غرامنا هذا رغماً عني إلى قاع سحيق في حالة من غياب وعيي , فرحت أسبح في عوالم بنورامية تخفت ألوان أضوائها تدريجياً حتى كادت أن تذوب وأنا في تلك الحالة من عدم الاتزان إذا بي أرى أحد الأشخاص يناديني ويمد يده لي فابتدرتها في حركة من يتعلق بقشة وتشبثت بها ثم غبت عن الوعي بالكلية.
ولم أصحو إلا وذلك الشخص يجلس أمامي في صمت وعيناه تذرفان دماً !؟. خفت منه لكن منظره شدني فتجرأت أسائله من أنت؟ فقال : عبد من عباد الله وسكت . ولماذا تبكي دماً ؟! هكذا أردفت . فأجابني قائلاً: ولماذا تسأل؟!. فقلت : لقد أسديت لي معروفاً وأراك مغموماً فحدثت نفسي لعلني أستطيع أن أرد لك الجميل .
فهز رأسه متنهداً وقال: وهل ستفعل ؟ قلت : أفعل بإذن الله إن استطعت , ثم في كل الأحوال (لابد من شكوى إلى ذي مروءة) وأنا إن شاء الله من ذوي المروءة .
عندها نطق ودموعه تسابق حروفه وقال: قصتي مع زوجة أحببتها وأحبتني , وعشت معها أحلى لحظات العمر كانت أيامي معها تمر كأحلام غافية على أهداب الفل توقضها الزغاريد , ثم سكت . لم أتمالك نفسي . فقلت: ثم ماذا أكمل أرجوك ما الذي حصل لها ؟.
فأكمل يجر كلماته المتهدجة جراً وكأنه (جمل) ينوء بحمل ثقيل.وقال : في يوم من الأيام أيقظتني زوجتي الغالية وعلى محياها يطفح البشر وفي وجهها ابتسامة هلال رمضان تلك الابتسامة التي أبيع لأجلها الدنيا وما فيها وقالت : مبروك أنا حامل فقلت الحمد لله واستبشرت أيما بشر وبعد مدة من الحمل ظهرت عليها أوجاع غريبة ليست كأوجاع سوابق حملها ,فأخذتها إلى الأطباء في مستشفى الملك فهد المركزي بجازان , وهناك أخبروني أن حملها عنقودي وهو حمل خبيث يجب أن يجهض وإلا سيودي بحياتها كما قالوا, وسألوني: هل ستوافق على عملية إخراجه ؟؟
فقلت أجل أوافق , أوافق لو فديتها بحياتي , ثم أخرجوا لي أوراقاً وطلبوا مني توقيعها فوقعت .
قبلت رفيقة العمر وقلبي يكاد أن يقع وأنا أتصنع القوة وودعتها ذاهبة إلى غرفة العمليات , كانت المسكينة تسبح الله وتطمنني وعند الباب وقبل أن تدلف إلى داخل غرفة عمليات مستشفى الملك فهد أمسكت بيدي وقالت : انتبه لنفسك وللأولاد .. ثم صمت لكأنه خنق خنقاً , فرحت أشجعه وطلبت منه أن يكمل .
فأطلق موجة من البكاء المر المصحوب بضحكات هستيرية لم أقاطعه وتركته ينطلق على سجيته ليقول: وفي داخل تلك الغرفة نجح الأطباء كما بشروني في إخراج ذلك الحمل ثم استدعوا طبيباً استشارياً يحمل جنسية (عربية) كي يقوم بعملية تنظيف الرحم . فقلت أنا :الحمد لله غداً ستحصلون على ذرية بإذن الله .
التفت إلي وقال : لا تستعجل الحديث , سأكمل , ومضى قائلاً : دخل ذلك الاستشاري (العربي) إلى غرفة العمليات متأففاً من قيامه بهكذا عمل لأنه يرى نفسه أعلى منا مع أنه يتقاضى أجراً من أموال وطني ! المهم أنه وأثناء تنظيف الرحم أحدث فيه ثقباً سبب نزيفاً حاداً ليقرر كإنقاذ لحياة زوجتي أن يستأصل الرحم!! فقلت :الحمد لله على سلامتها لك ولأطفالها . فقال: الحمد لله على كل حال ولكن الحكاية لم تنتهي بعد وراح يقول: أثناء استئصال الرحم قطع الطبيب الحالب فقرر رتقه وتنظيف النزيف فاستدعى زملائه أخصائي المسالك لكنهم وأثناء رتق الحالب وتنظيف النزيف جرحوا المثانة وفي محاولة منهم لتصليح الوضع مرت مشارطهم على القولون فأصابوه !! وبعد كل ذلك العبث الطبي لُملمت أشلاء زوجتي داخل بطنها وربطوه كما يربط كيس (....) ثم ركنوها في غرفة العناية المركزة مبعثرة الأوصال لتلفظ أنفاسها بسبب نزيف داخلي حاد .ثم توقف الرجل وصرخ آه يا مستشفى الملك فهد ليسقط جثة هامدة بين يدي فرحت أنادي مستشفى مستشفى .... فهد فهد ... لالا
ولم أفق إلا على قطرات ماء بارد تندلق من كف أمي الحبيبة منسكبة على جبيني , صحوت مفزوعاً منهكاً وأمي تتعوذ وتبسمل وتمسح الماء على وجهي .
لكن ذلك الحلم ظل في مخيلتي وقررت أن أبعث به إلى مدير الشؤون الصحية بجازان لأنني أعتقد أنه الوحيد الذي سيفسره إن كان حلماً أو خزعبلات واقع.


Mag-2001@hotmail.com

5

بواسطة : المدير
 5  0  1690
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-31-2011 04:55 صباحًا الحزيمي :
    يتمنى جميع سكان المنطقة ان يكون حلما!!!!!


    واكثر ياأخي من احلامك بس بدون حمى علشان لا تجد نفسك على اعتاب المستشفى إياه.
  • #2
    12-31-2011 09:44 صباحًا اسماعيل :
    روووووعة أستاذ محمد ما سطرت أناملك هذا أدب جميل رقيق
    شدني والله حتى آخر قطرة.
    لكن هذه القصة ليست حلماً إنها مأساة حقيقية وقعت في مستشفى الملك فهد بجازان والمسئولين يحاولون لملمة الخبر
  • #3
    12-31-2011 04:34 مساءً محمد نوح هادي حمدي :
    سلمت أناملك فقد كتبت ذهباً لا يخالطه شوائب , عظيم ما كتبت فقد لامس العاطفة والعقل في ذات الوقت

    موفق استاذي
  • #4
    01-01-2012 11:51 مساءً احمد دماس مذكور :
    عودة الى فلافسفة القرن الثاني عشر
    بقلم من اقلام القرن (21)

    انت ايها الحالم اليقظ

    الى متى وارواحنا تعبث بها ايادي الضلال

    صحوة ايقضها حلمك ايها الكاتب الاديب
  • #5
    01-03-2012 08:10 مساءً ملهوي أحمدمعشي :
    يا أستاذ محمد نحن نعاني صحيح من مشاكل الأخطاء الطبية والتي لايمكن عدها ولاحصرها لقد أفتقدنا الثقة في المستشفيات الخاصة منها والحكومية وأصبح الواحد منا عندما يصاب بمرض ما يلجاء الى الطب البديل أويستسلم للمرض حتى يشفى منة والمسؤولية تقع على المسؤولين في وزارة الصحة بعدم التدقيق في شهادة الأطباء الذين يتعاقدون معهم والذين يأتون إلينا من أجل المال فقط غير آبهين بحياة المواطن والبعض منهم يأتي وقد زور شهادتة الطبية وقدكان يعمل مزارع أو ممرض ولكنه يأتي غلينا بفيزة طبيب جراح أإخصائي مصيبة ياأستاذي العزيز وأي مصيبة لقد أصبحت هذة المعضلة تؤرق الكثير من المرضى ولكن لانقووول إلا لاحول الله ولاقوةإلا بالله إن أرواح الناس ليست رخيصة إلى هذا القدربأن نجعله عرضتا لعبث هؤلاء وطمعهم وجشعهم على وزارة الصحة والمسؤولين التدقيق من شهادة كل الأطباء بمن فيهم السعوديين حفاظا على حياة المواطنين وحتى تعود الثقة المفقودة بين المستشفيات والمواطن