• ×

09:56 مساءً , السبت 26 سبتمبر 2020

أحمد إسماعيل
أحمد إسماعيل

إرهاب من نوع آخر .. حقيقة الدكتور /"سامي الحربي ".!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تردد في الأيام الماضية هذا الاسم كثيراً ، الدكتور / سامي إبراهيم الحربي ، بسبب قضية تقرير صحيفة عكاظ المسيء لمنطقة جازان ، والذي نسبت فيه تصريح (المثلية الجنسية) في التقرير للدكتور / سامي الحربي ، لدرجة أن الكثير توقع أن (الدكتور / سامي) شخصية وهمية من نسج خيال صحيفة عكاظ لإعطاء التقرير الصفة الرسمية للمصداقية .

لكن الأيام ، وبفضل بعض شباب المنطقة المتحمس لمقاضاة صحيفة عكاظ على هذه الإساءة الموجه منها بتقريرها ل70% من أهلها ، أثبتوا أن الدكتور / سامي إبراهيم الحربي ، هو شخصية حقيقية لها وجود في الحياة رغم محاولة صحيفة عكاظ على بقاءه شخصية وهمية .
حقيقة الدكتور / سامي الحربي هو : إنسان بسيط مهتم بعمله أكثر من أيّ شيء آخر في الحياة ، وله عيادة خاصة لعلاج (المثلية الجنسية) ، يمارس فيها بنفسه كطبيب مختص علاج هذه الحالات المرضية .

استغلت صحيفة عكاظ هذه الصفات المهنية لتخصصه الطبي ، وصفاته الشخصية المسالمة وطلبت منه تقرير عن المخدرات ، وأثارها السلبية على متعاطيها ، التي منها (الجنسية المثلية) ، وقامت بتحريف تقريره ليتناسب مع التقرير الذي أعدته عن منطقة جازان ، وحين نشرته وتبين لها ردة فعل سكان منطقة جازان عن التقرير الذي اعتبروه ، وأكدوا أنه مسيء للمنطقة وسكانها ، وأن هناك قضية سوف يقومون برفعها ضد الصحيفة .

قامت الصحيفة ، (صحيفة عكاظ) ، وتوجهت للدكتور / سامي الحربي ، وخوفته بأن سكان منطقة جازان قاموا برفع دعوى قضائية ضد الصحيفة بصفة عامة ، وضده على وجه الخصوص بسبب التقرير الصحفي الذي اعتبروه مسيء لمنطقتهم ، ولذلك وجب عليه الاختفاء عن الأنظار ، وعن التواصل مع أيّ أحد بشأن هذا الموضوع ، وقدمت له تطميانات ليبقى مختفي عن الوجود ، والبقاء كشخصية وهمية لحاجة في نفس القائمين عليها ، بالتخويف من المساءلة القضائية ، إن هو ظهر للعلن ، ووضح وجهة نظره الصحيحة التي قدمها لهم في التقرير القضية ، وانتهاء القضية المقامة من أهل منطقة جازان بإقالة مديرها العام (محمد التونسي) .
صدق هذا الإنسان المسالم ، (الدكتور / سامي الحربي) ، هذا التخويف ، والتطمين من الصحيفة وبقي مختفي عن المجتمع ، وعن القضية الشعبية المقامة من أهل منطقة جازان ضد صحيفة عكاظ ، وضده بسبب التقرير المسيء لهم ولمنطقتهم .

هذه حقيقة الدكتور / سامي إبراهيم الحربي ، وصحيفة عكاظ في تقريرها المسيء لأهالي ومنطقة جازان ، والسؤال المطروح الآن : هل بقي ناس في هذا الزمان مثل هذه الشخصية ؟!



1

بواسطة : أحمد إسماعيل
 7  0  4921
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-28-2011 02:06 مساءً ragab :
    ومن هو الخبل مع إحترامي اللي قال أو حتى أعتقد أنه شخصية وهمية بالعقل والمنطق كنا عارفين أنه شخصية حقيقية ولكن مكر ودناءة نفوس بعض المسئولين في عكاظ حاولت إبعادة بحجته أنه متورط وأنهم لا يريدون له الضرر بينما الأمر مختلف وللاسف هذا الرجل الطيب سامي الحربي وقع ضحية لهم ولمكرهم..شكراً استاذي الفاضل
  • #2
    12-30-2011 06:29 صباحًا عبدالعزيز الجعفري :
    شكرا احمد سماعيل على التوضيح واهالي جازان لن ولم يتنازلوا لن هناك انظممة وقوانين اسنتها الدولةتقول المادة التاسعة من نظام المطبوعات والنشر...الاتؤدي الى المساس بكرامة الاشخاص وحرياتهم اوالى ابتزاهم اوالى الاضراربسمعتهماواسمائهم....وان تلتزم بالنقدالموضوعى البناءالهادف الى المصلحة العامة والمستند الى وقائع وشواهد صحيحة ..واخيرا لن يضيع حق وراه مطالبين
  • #3
    12-31-2011 01:33 صباحًا الحزيمي :
    [واين وصلت القضية افيدونا ؟

    وما المطلوب من ابناء المنطقة للمساعدة في تحقيق مبتغاهم؟
  • #4
    01-01-2012 01:25 صباحًا ابن الحرث :
    لازم يندق خشمه دق علشان يعرف مع مين يتعامل هذا المندس بيكون عبره لغيره
  • #5
    01-02-2012 06:23 صباحًا ابوفيصل :
    نحن ابناء مدينة جازان نطالب الدكتور سامي بإثباته فيما قاله في صحيفة عكاظ ونطالب بتبرير ابنائنا من مما قاله
  • #6
    01-02-2012 06:27 صباحًا ابوفيصل :
    في نفس الوقت لماذا لايخاطب أمير او أبناء المنطقه لذالك كان الفار مندس في حجرته وسوف يظهر ويعرف من هي جازان
  • #7
    01-21-2012 05:22 مساءً على :
    جيزان واهلها اسمى وارفع من ان يؤثر عليهم تقريرك الاجوف الذى يدل على حقدك الدفين
    1