• ×

08:07 مساءً , الجمعة 4 ديسمبر 2020

نوح العلي
نوح العلي

نور يشع من أحد القبور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
<<نور يشع من أحد القبور >> ‏~ ‏¤ ‏~ ‏¤ ألا أحدثك ببعض عجب الأمور وبما لا تصدقه العقول نور ينبعث من أحد القبور!! ومن اعتي العصور ألي يومنا المشهود نور يمضي كسرب طيور ليضئ الدروب . شقق قلوب من صخور لهدية الرب المعبود >>محمد في القبر و يشع نوره المنثور كغيث المزون وبعجب العطور ليغسل القلوب ويسير الأمور ويشرح الصدور ويحير ألباب العقول‎ ويصهر غواش أهل الضلال والفجور محمد بالقبر وما عرف نوره (هداة ) الغروب! ولأبعض كسل العبور ولا الانطفاء والدبور ولا استراحة من المرور ألينا بأنفاس الورود من اعتي العصور ألي يومنا المعهود فيا مسلم كن له شكور ‏ ذاك النبي بك الموجوع وساير الطير والحجر الجمود بصلاتك له واجعلها كالشجر والطير ورد ممدود وتبع سننه ترى حياتك مزهرة فوق {الزهور} ومغموسة بالسرور وخاليه ‎ ‎من صغائر الضرر والشر الكد ور ولتنم مطمئن تحت اللحود وتحشر مع الأبرار وبجانبه قعود فهل؟ اكتفيت من هذه الحروف عن الدرر المنثور والنور المسطور والقلب بنا الموجوع فهل اكتفيت من هذه الحروف؟ عن يومك ووعيدك المنظور؟ أم أتيك بمزيد الحروف عن القلب بنا الموجوع وشارح الصدور والنبي الناصر وبه أنت والمنصور. بقلمي نوح العلي‎ ‎

بواسطة : نوح العلي
 0  0  783
التعليقات ( 0 )