• ×

01:24 مساءً , الأربعاء 30 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

إلى متى هذه الانتقائية..؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لفتة مهمة!!

قبل سنوات ليست بالبعيدة قام أبناء صهيون بالاعتداء الغاشم على إخواننا في غزة فدمروا منازلهم وقتلوا الرجال والنساء والأطفال وشردوهم عن ديارهم ـ الله حسبهم ونعم الوكيل ـ الشاهد أن كثير من المشايخ والشباب المتحمسين لم ينقادوا لأي أمر ولم ينتظروا الإذن من أحد من ناحية دعاء القنوت بل سمعت ورأيت بعض الشباب يقنت حتى في صلاة الظهر بل إن الرسائل التي ملأت جوالاتنا لاحصر لها وارتجت المنابر بهذا الحدث، قدر الله وانكشفت الغمة عن إخواننا في غزة واستقرت الحياة نوعاً ما..


وماهي إلا أشهر حتى قام عبدالملك الحوثي الرافضي الخبيث ومن معه بالاعتداء على حدودنا السعودية وقتلوا من قتلوا وجرحوا من جرحوا وخرج من داره من خرج حينها لم أر ولم أسمع ذلك الحماس الذي كان من زملائي في الجامعة ولم أجد تلك الرسائل التي ملأت جوالي قبل فترة بل لم نسمع أحداً ينادي بدعاء القنوات إلا قلة قليلة ويدعون بدعاء مجمل ، ومما يذكر أيضاً أنا جامعة الإمام وفقها الله قد أطلقت حملة التبرع بالدم لإخواننا رجال الأمن الذين أصيبوا في تلك الحرب، فقام زملاؤنا الذين هم من أدغال إفريقيا وتبرعوا بدمائهم لرجال أمننا بينما توقف بعض أبناء الوطن واحتجوا بحجج مخجلة وسكتوا كأن لم يكن شيء قبل ذلك ..
ولا أذهب بكم بعيداً فلعكم وقفتم على تلك الثورة الفاجرة التي شارك فيها بعض الخونة ودعوا إليها ألا وهي المسماة بثورة حنين وكلنا يعلم من خلف هذه الثورة ومن هم زعمائها ..

يفهم من هذا أنا هناك بعض مرضى القلوب الذين قد ربوا على بغض وعداء هذه الدولة فلا نغتروا بهم فماضيهم يشهد عليهم وإلى الآن لم يتبرؤوا منه ..
فنسأل الله أن يكسر شوكة كل عدو لهذه البلاد المباركة سواء كان من الداخل أو الخارج
..


1

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  1339
التعليقات ( 0 )