• ×

01:52 مساءً , الجمعة 4 ديسمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

التونسي ابن"الجنوب" وصمته المحيِّر!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اكتسبت صحيفة عكاظ شهرتها وارتفعت أسهمها "لشعبيتها" أي لأنها كانت صحيفة شعبية يعشقها عامة الشعب , ولم تكن يوماً ما صحيفة نخبوية , واسم "عكاظ" على غير مسمى , فسوق "عكاظ" المشهور لدى أمة العرب من قديم الزمان , كانت محجاً لعمالقة الشعر العربي ولنقاده حيث كانت تنصب للنابغة الذبياني الشاعر والناقد قبه حمراء تقديراً له وإجلالاً لمكانته , لقد كان ملتقىً أدبياً بامتياز .

عكاظ ؛ الصحيفة منذ نشأتها لم يكن لها اهتمام بالأدب والشعر كمثيلاتها المدينة ,او البلاد أو الرياض ,عدا صفحة شعبية ..تعتمد ميزانيتها على الاعلانات لانتشارها الواسع و هذا ليس عيباً أن تجذب المعلنين ولكن العيب أن تنأى بنفسها عن سلبيات شركات معروفة فلا تقدم على نشر خبر أو مقال يتناول بنقد موضوعي , أو ملاحظات عن قصور بخدماتها أو عيوب بمنتجات تلك الشركات أو المؤسسات أ و بشخوصها سواء أو ملاكها أو أعضاء مجالس إداراتها , بينمنا تتجرأ على الإساءة لمنطقة بكاملها قامت نهضتها على أكتاف عدد من أبنائها , كتاب وصحفيون ورئيس تحرير ,وتفرد صفحاتها لمستهتر وجاهل كي يستعرض نتانته وقبحه على مرأى ومسمع , بينما تخضع لنفوذ المال امتهنت رأس المال الحقيقي وهم المواطن بل مواطني منطقة بكاملها.

أتذكر من خبطاتها الصحفية عندما كانت تنظم باليمن الشقيق انتخابات الرئاسة عبر التصويت بمجلس الشعب التأسيسي سابقاً "النواب حالياً" قبل الوحدة بسنوات , كان المرشح الوحيد هو الرئيس علي عبدالله صالح ولا منافس له , من الطبيعي أن يعاد انتخابه أو بالأصح تزكيته لأن تلك الانتخابات داخل أروقة مجلس الشعب والنواب من حزب واحد , ومن المؤكد أن يعاد انتخابه بنسبة 100بالمائة ,وكانت "عكاظ" قد عنونت بصدر صفحتها الأولى" بالبنط العريض" غدا سيتم انتخاب علي صالح للرئاسة اليمنية , باليوم الثاني استبشرت بتحقق نبوءتها و عنونت " كما توقعت عكاظ" علي صالح رئيساً, كنا مجموعة من الزملاء إذا تحدث أحدنا بتوقع أمر بديهي كأن يقول أحدهم غداً تشرق الشمس الساعة ... مع أنه قرأ التوقيت من التقويم المعلق بصدر القاعة , فنتندر عليه " كما توقعت "عكاظ ", فأصبحت تلك اللازمة مثلاً للتندر .

تعاقب على "عكاظ " رؤساء تحرير وكان أشهرهم عبدالله عمر خياط , وبالأعوام المتأخرة الدكتور هاشم عبده هاشم , فمجلس إدارتها معظمه من الداعمين للصحيفة مادياً عبر إعلانات شركاتهم ومؤسساتهم ولهم الصوت العالي بقراراتها .

و يوم أُعفي الأستاذ محمد التونسي من رئاسة تحريرها عبر مجلس الإدارة , غادر بصمت إلى منطقته الباحة وكلمة حق أقولها لا مجاملة , فالرجل خلوق ومتواضع جداً , صدر قرار إعادته رغماً عن أعضاء مجلس الإدارة الذين فوجئوا به يدخل مكتبه وقد أخلي كرسي رئاسة التحرير الذي عين مكانه ليعود نائباً لرئيس التحرير, بُهِت القوم ولم يصدِّقوا ما تراه أعيُنهم , فانفض اجتماعهم وهم لا يلوون على شيء.

بالطبع لا يمكن أن يُعْفى عن مسؤولية ما يكتب بالصحيفة , وبالوقت نفسه من المستحيل أن يراجع كل كلمة تكتب بتقرير أو مقال , ولقد نجح الجناح المناهض له بتمرير هذا الإفك الذي افتراه "الحربي " بأن أهل جازان مثليون أو كما قال بتقريره عن "القات" .

أما وقد نشر التحقيق باعتقادي الجازم لو كان قرأ التقرير وتفحصه ما كان لينشر , ولكنه بالنهاية يتحمل المسؤولية وتخامرني أسئلة أوجهها لسعادته : بعد النشر وتعالي الاحتجاجات وزيارة الدكتور مدني علاقي لدار الصحيفة هل تم التحقيق مع من أجاز التقرير؟ أو هل تم اتخاذ إجراء حاسم بنقله من القسم الذي يدير تحريره ؟ وهل تم التحقق من مدير التحرير للصحيفة عن اطلاعه على التقرير قبل النشر؟ أم كان الإهمال سيد الموقف؟

لقد بعثت إلى الأستاذ محمد التونسي عبر موقعه على الفيس بوك وعبر الصحيفة برابط الخبر وانتقادات وشجب أهالي منطقة جازان للكاتب الحربي وللصحيفة التي تمثلها, الم يكن من واجبك أدبياً أن تنشر اعتذاراً قبل أن تستعر نار النقمة ممن كانوا يعتبرون "عكاظ" معشوقتهم ؟

هل يسرك أن تقاطع الصحيفة ويوجه اللوم لك" يا ابن الجنوب " ستفقد سوقاً بحجم جازان كلها بإعلانات صكوك ومفقودات مواطنيها , وإعلانات المناسبات وتغطية فعالياتها , ليس عيباً أن تعترف بالخطأ الجسيم وليس صعباً أن تصدر قراراً بمحاسبة من أجاز واعتمد التقرير المشين .

كان بالإمكان أن تضع الكرة بمرمى الكاتب بتصريح أو نشر اعتذار لمنطقة بكاملها باليوم الثاني أو بالطبعة الثانية للصحيفة , وتعلن فيه ما اتخذته من إجراءات , أم أنك لا تستطيع فذلك أمر آخر؟ ولايزال الوقت مُتَداركاً لتضع النقاط على الحروف وترد الاعتبار لاثنين مليون من أبناء جازان كما نصحكم الدكتور مدني علاقي , ولكن لا أجد تفسيراً لصمتك المطبق إلا أنك تعول بأن تلك سحابة صيف ستقشع أو "زوبعة في فنجان" أصدقك القول لن تخمد تلك الحملة ؛ولن تكون جملة تكتبها بصدر صحيفتك أغلى من مشاعر الملايين من أبناء وبنات جازان , من شيوخها ومثقفيها , من عامتهم وخاصتهم لأن "قذف المؤمنين والمؤمنات كبيرة من الكبائر.

كثير من الكتاب ومن غيرهم وجهوا سهامهم المحقة والمبررة "للحربي "وبرأيي لولا تمكين "عكاظ "له لما كان ولم تكن تناولته الأقلام , ولا أعتقد أن صحيفة غير "عكاظ " ورقية أو إليكترونية كانت ستنشر له اكتشافه المثير ودراسته المبتكرة وقذارتها ,لقد أضحت " عكاظ" بقائمة "الصن" البريطانية ,"ومجلة "البلاي بوي" الأميركية " وباستخدامه لتلك المفردة المقززة أضحت "عكاظ" لا يذكرها أحد في جازان إلا يشعر بالغثيان .

ثلاث متلازمات أصبحت مرتبطة ببعضها البعض - الحربي وخبطته الصحفية القذرة , المثلية , "عكاظ "ستبقى شعاراً يرتبط برئيس تحريرها محمد فرج التونسي الغامدي ,ختاما اعتقد جازماً أن الوقت قد تجاوز اعتذاراً ببضع كلمات .





 9  0  2024
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-01-2011 02:08 صباحًا لم نستكت ابداً :
    لم ولن نسكت ابداً وأنا اولهم ,سوف تحصل امور للجريده داخل المنطقه وخارجها إلى احداث غير مسبوقه من أبناء المنطقه اذا تم الصمت ,إلى متى سنضل صامتون وهم يتهجمون على المنتطقه وابنائها ,نحن نطالب الحكومه بالتخاذ القرار قبل ما يحدث امور لا تحمدعقباها ,وفي الحقيقه لا الوم اي احد في اتخاذ اي قرار الان .صارت المور مهزله
    بحق وحقيقه ,مهزله قسم بالله مهزله .
  • #2
    12-01-2011 02:23 صباحًا أبوفيروز :

    الأستاذ محمد الحازمي .. طابت أوقاتك

    لدي الكثير لأقوله عن المحرر الذي أجاز المادة ونشر التقرير من المقر الرئيسي لجريدة عكاظ. وسأذكر اسمه تحديداً قريباً
    .. إدارة عكاظ الآن تبحث عن مخرج لها من عنق الزجاجة.
    في حال رغبت في معرفة المزيد والمثير عن تلك المفاوضات..يمكننا التواصل عن طريق مراسلكم وحيد هزازي للتنسيق.
    أشكرك على المقال الجميل
  • #3
    12-02-2011 02:26 صباحًا كائدهم :
    إلى أخي العزيزمحمد الحازمي أتمنى أن تخصصو صفحة تجمعو فيها على الاقل مليون توقيع ترفع لرئيس المجلس الأعلى للثقافة واللإعلام
    في بلادنا مشفوعاً بها طلب محاسبة كل من له علاقة بالخبر المذكور والتشهي بهم في كل وسائل الإعلام الوررقية والإلكترونية وكذلك القنوات الفضائية التابعة لوزاة الثقافةوالإعلامفي المملكة وإلا سوف يستمر الهجوم على جازان ورجالها وشبابها الافداد من قبل كل السلاتيح والمأجورين وماسحي الجوخ
  • #4
    12-02-2011 01:47 مساءً الحدادي :
    السلام عليكم

    سلمت انامل يدك يا استاذ محمد وكل من وقف على هذا التقرير

    الجائر نحن جازان واهلها من جبلها حتى بحرها نريد الحق من

    هذا الجاهل المتخلف لا نريد اعتذار نريد فصل رأسه عن جسده

    هو من على شاكلته.

    ولا تنسوا سعود الضحيان الذي اساء لمشايخ الحدوود كذلك

    بتحميلهم مسؤلية دخوول المجهولين من عندهم، وكأنهم يملكون

    كاميرات حراريه ومعدات رقابيه للحدوود.
  • #5
    12-02-2011 10:07 مساءً ابن شواف :
    الاستاذ الفاضل /محمد الحازمي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    فعلاً إنه لأمر غريب جداً هذا الصمت المريب والمخيب والعار الذي يخيم علي مسؤولي هذه الجريدة ، رغم مرور أسبوع كامل على إثارتهم ( الجنسية ) وكأن الأمر سحابة صيف عابرة كما ذكرت ..
    ولكن لا بد لنا أن نعاقب هذا( الجنسي ) وبكل الوسائل المتاحة حتى يكون عبرة للآخرين ممن هو على شاكلته .
  • #6
    12-03-2011 03:02 صباحًا naSA :
    كل الدول التي للإنسان فيها كرامة وقيمة تدافع عن شعبها وعن كل شبر في الوطن وترفع مكانة الإنسان وتقف بالمرصاد لكل من يهين أو يسيء لأي جزء من الوطن والإنسان ...
  • #7
    12-04-2011 07:46 صباحًا ابونسرين :
    الآستاذ / محمد الحازمي

    شكراً على مقالتك الرائعة

    وأرى أن المقاطعة هي من ستثبت للتونسي أن أبناء جازان هم رجال بمعنى الكلمة .. وأيضاً مقاضاة خنزير التقرير الحربي الحقير .
  • #8
    12-04-2011 01:44 مساءً الفيفي :
    مايخيفني حقا ان ينتهي الموضوع وكان شيئا لم يكن ...تسويه يعني...
    المهم لو صار في الموضوع تسويه فان الجميع من سكان منطقة جازان لا بد ان يصلهم خبر وماراح يقصرون المسامح كريم بس اهم شي تخبروهم جميعا فردا فردا مثليين وعاديين...