• ×

03:58 مساءً , الإثنين 21 سبتمبر 2020

المدير
المدير

سوريا وثورتها والأدوار المحيطة الخفية بها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحالة التي تعيشها المنطقة العربية وحالة ما يسمى الربيع العربي وصحوة الشعوب بتصحيح مفاهيم الديمقراطية والحرية واستعادة ما سلب منهم من حقوق من تلك العصابات العسكرية والأنظمة التعسفية التي ما أن وصلت للحكم بعد انقلابات عسكرية مارست دور الجلاد طوال العقود السابقة والضحك على تلك شعوب بدواعي الديمقراطية وأكذوبة الانتخابات المزورة في كل مرة تزعمها تلك الأنظمة أنها تجري بطريقة سليمة ونزيهة وبكل شفافية وهاهي اليوم سوريا والمذابح التي يقوم بها الأسد وعصابته على الشعب السوري الشقيق دون أي تحرك أو ردة فعل دولي منتظر مثلما كان مع ليبيا ومساندة النيتو للثوار.كون نظام الأسد في سوريا يختلف بما يشكله هذا النظام كونه بمثابة الرئة التي تتنفس بها إيران في المنطقة العربية ولن يكون الأمر سهلا عليها أن تفتقده و تخسره لما له أهمية بالغة لإستراتيجية إيران ومشروع بسط نفوذها في المنطقة وتمرير مشروعها السياسي من خلال احتوائه للأكذوبة الكبرى (الممانعة مع إسرائيل) وما يقدمه من لحزب الله كأرضية لتمرير وتمويل حزب الله وإقامة قيادات حماس على أرضها فتقديم دعم مادي هائل لروسيا والصين مقابل استغلال نفوذهما وممارسة ضغوطها وتشكيل جدار حماية واستغلال مكانتها وعامل القوى العالمي الدولي وكسب أداه فعالة لما تملكه من إمكانيات ونفوذ هاتين الدولتين في حق الفيتو وافساد قرارات المجتمع الدولي وأمام مجلس الأمن التي لا تأتي في مصلحة النظام السوري.

وعلى مستوى الجامعة العربية لديها كرتان تلعب بهما العراق ولبنان بالرغم أن عقوبات الجامعة العربية في الوقت الراهن لا تشكل أداه قوى تستطيع أن توقف ممارسات النظام العدوانية وقمع الشعب بتلك الترسانة العسكرية وما يجب على الدول العربية لو كانت تمتلك القرار أن تدعم الموقف التركي إزاء الأزمة بتسليح الجيش الحر المنشق ودعمه سياسيا وعسكريا وإعلاميا وشراء روسيا والصين والضغط عليهما وان لا ينسوا ما تقوم به حكومة العراق الحالية مع لبنان بمساندة هذا النظام بالرغم أن العلاقة بين نظام الأسد بالنظام السابق في العراق لم تكن ودية ولكن حكومة العراق وتدخل إيران في الحكومة العراقية وفرض سيطرته عليها.سؤال هنا يطرح نفسه ؟من الذي اسقط النظام السابق في العراق؟ ومن سلم العراق للحكومة الحالية؟.أي أن أمريكا هذه لا تنتظروا منها حلول جدية تجاه الشعوب العربية وحقوقها الديمقراطية.



1

بواسطة : المدير
 1  0  793
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-30-2011 03:04 مساءً خاااالد :
    لابد من مناقشة هامة جدا وهي كيفية إنجاح الثورة السورية لأن بنجاح هذه الثورة سيضعف التوازن الإيراني
    أما التوازن الإسرائيلي فسيفقد الجولان وسيضمن عدم البلبلة من حزب الله .
    إذا خسارة إيرانية وخسارة كبيرة إسرائيلية ومكاسب أمنية إسرائيلية
    ومكاسب خليجية قريبة وبعيدة المدى