• ×

10:03 صباحًا , الخميس 1 أكتوبر 2020

د . قيس عمر  العجارمة
د . قيس عمر العجارمة

الثورات الشعبية بين ديكتاتورية الفرد وديكتاتورية الجماعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قبل الخوض في موضوع المقالة لا بد من توضيح مفهوم الديكتاتورية وهو ببساطة شديدة جدا التفرد بالرأي واتخاذ القرار من قبل جهة واحدة قد تكون شخصا او مجموعة....

وقبل الربيع العربي كانت انظمة الحكم تحكم وتقرر وتدير شئون الدول وتحدد السياسات بشكل منفرد ودون مشاركة شعبية مع الاخذ بعين الاعتبار وجود مجالس تشكل سلطات تشريعية ورقابية الا ان القاصي والداني يعلم بأن الديمقراطية العربية هي ديمقراطية صورية وليست فعلية ويتم افراغها من معناها إما من خلال تدخل السلطة الحاكمة بعملية الاقتراع ورسمها بالشكل المطلوب وإما من خلال وجود ضمانات دستورية تخول الحاكم التخلص من المجلس التشريعي او التمثيلي للمواطنين من خلال صلاحيات واسعة للسلطة التنفيذية تمكنها من التغول على السلطة التشريعية ....

وقد استسلمت الشعوب العربية لهذا الواقع وقبلت به وتعايشت معه برضا شبه تام على امل ان تعيش في ظل ظروف معيشية مناسبة كحد ادنى....

وقد ساعد في تقبل الشعوب لذلك الواقع الثقافة العربية والفكر المبني على احترام الزعامة والقيادة وتبجيل بيت الحكم حتى ان العربي بطبيعته يحترم الزعامة التقليدية المنبثقة من جذور تاريخية وليس من السهل ان ينقاد العربي الى زعامة مستحدثة أو مبتكرة فتجد في التراث العربي مبادئ وقيم لا زالت حتى وقتنا الحاضر تمثل منارات يسترشد بها العربي امور الحكم والقيادة من اهمها اسناد الامر الى اهله والمقصود هنا الزعامات التقليدية والتاريخية والتراث العربي زاخر بالاقوال والامثال التي تعزز هذه القاعدة...

فالقيادة والزعامة في الفكر العربي لا يمكن ان يتم تداولها وقبولها بسهولة لانها مكانة اجتماعية يجب ان تكون مرتبطة بإرث عائلي وتاريخ وجذور تشكّل في مجموعها سلطة ادبية ونفوذ معنوي مرتبط بعوامل نفسية للفرد يترجم ذلك وجود قيادات اجتماعية لا تملك المال ولا السلطة المادية ولكنها تملك شرعية معنوية تؤهلها لقيادة الرجال وتوجيههم حتى ان الامريكان رعاة الديمقراطية استخدموا هذا البعد عند تعيين اول رئيس جمهورية للعراق بعد الغزو فالزعامه التقليدية تكون في كثير من الاحيان علاجا للطائفية او الاقليمية ....

وهذا الواقع نجده في معظم الدول العربية وخصوصا تلك الدول التي لا زالت القبيلة تشكل احدى ركائز النسيج الاجتماعي مثل دول الخليج والاردن والعراق وحتى سوريا ويستثنى من هذا الواقع مصر والتي ساعدت عوامل متعددة اهمها الحضارة التي تنوعت الوانها واشكالها وثقافاتها على ان تتخطى نموذج القبيلة وثقافتها الى النموذج المؤسسي للدولة وتغيرت ثقافة المصريين تجاه الحكم والقيادة على اعتبار انها وظيفة وليست سلطة وهذا ما يفسر قدم وعراقة الثقافة السياسية لدى المصريين.

اما بعد الربيع العربي وصحوة الحرية والتي مثلت ثورة مفاهيم وفكر ترجمها الاسلوب الذي انتهجته الشعوب والطابع السلمي لتلك الثورات على الاقل في بداية انطلاقها...

وعلى الرغم من ان تلك الثورات كانت متشابهه من حيث اسباب قيامها وممارساتها الا ان النتائج والمتغيرات اعطت لكل ثورة خصوصية وشكل خاص يعكس درجة تطور المجتمع وثقافة الجماعة...

وكان هنالك تفاوت كبير بين الثورات فالثورة التونسية نجحت بامتياز وعلى السواء الثورة المصرية أما الثورة الليبية فالبرغم من تحقيقها لهدفها الرئيسي الا انها لم تصل الى مستوى النجاح المطلوب...

وتشير المؤشرات وخصوصا بعد كبوة قتل القذافي والتمثيل به الى تحسن نسبي مثّله تشكيل حكومه انتقالية برئاسة عبد الرحمن الكيب وهو شخص عرف عنه الاتزان والحكمه والمرونة وقد ظهرت ايجابيات تسجل لهذه الحكومة اهمها ضمان سلامة سيف الاسلام القذافي والتعامل معه بصورة انسانية ونأمل ان يستمر هذا النهج بضمان محاكمة عادلة تتوافر فيها جميع الضمانات القانونية..

وباستثناء اليمن وسوريا فإن باقي الدول العربية والتي شملتها التغيرات بدرجات متفاوته دون ان تتغير فيها القيادات والتي اسعفتها الحكمة واسعفها الوقت وبدأت باصلاح نفسها فقد كان هنالك اسباب ساعدت تلك القيادات على ذلك كان اهمها القبول الشعبي لها والذي يستند بشكل اساسي الى ثقافة ومفهوم القيادة والزعامة لدى العرب...

اضافة الى ان النهج السياسي لتلك القيادات تجاه شعوبها كان اخف حدة واكثر مرونة في اسلوب الحكم وجميعها انظمة ملكية واميرية ومن المعروف ان هذا النوع من الانظمة اكثر استقرارا واقل بطشا لان الولاء لها نابع من عناصر نفسية ومعنوية ولم تفرضها قوة السلاح او القمع او تكميم الافواه ...

لذلك نجد بأن الحراك الشعبي فيها لم يصل الى مستوى الثورة ضد القيادة بل كان بهدف اصلاح النظام السياسي والمطالبة بمزيد من الحرية ومشاركة القرار وهذا طبعا ليس رأي الشعب بكامله بل اغلبيته والتي تفوض الملك او الامير بممارسة العمل السياسي والقيادة نيابة عنها وفي اطار اتفاق ضمني يشبه الى حد بعيد وكالة عامة ضمنية ...

اما الاقلية والتي تداعب وجدانها نماذج ثورات تونس ومصر ووصل بها الامر الى تقليدها لحد التطابق فقد واجهت مقاومة ليس من النظام بل من اغلبية الشعب والذين لهم مفهوم آخر للديمقراطية يتلائم مع خصوصية المجتمع وثقافة القبيلة والتي هي في رأي الكثيرين الديمقراطية التي تتناسب مع ثقافة المجتمع العربي وهي الاقرب الى نظام الحكم في الاسلام المبني على البيعة والشورى...

ومن هنا فلقد كان نتاج الربيع العربي هو التفرقة بين ديكتاتورية الفرد والتي مثلتها انظمة الحكم الجمهورية وكان اساس الزعامة فيها ناتج عن ظروف استثنائية وطارئة فرضت على الشعب وبين ديكتاتورية الجماعة والتي كان اساس الزعامة فيها تقليدي ونابع من ثقافة المجتمع وقبوله ورضاه فسقطت ديكتاتورية الفرد وبدأت تتقوّم وتتعدل ديكتاتورية الجماعة.
5

alnashmi_qais@hotmail.com


 1  0  1051
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-29-2011 02:12 صباحًا عبدالمجيد عريبي :
    سوريا وربيعها والأدوار المحيطة الخفية
    الحالة التي تعيشها المنطقة العربية وحالة ما يسمى الربيع العربي وصحوة الشعوب بتصحيح مفاهيم الديمقراطية والحرية واستعادة ما سلب منهم من حقوق من تلك العصابات العسكرية والأنظمة التعسفية التي ما أن وصلت للحكم بعد انقلابات عسكرية وانقلابات ومارست دور الجلاد طوال العقود السابقة والضحك على تلك شعوب بدواعي الديمقراطية وأكذوبة الانتخابات المزورة في كل مرة تزعم تلك الأنظمة أنها تجري بطريقة سليمة ونزيهة وبكل شفافية وهاهي اليوم سوريا والمذابح التي يقوم بها الأسد وعصابته على الشعب السوري الشقيق دون أي تحرك أو ردة فعل دولي منتظر مثلما كان مع ليبيا ومساندة النيتو للثوار.كون نظام الأسد في سوريا يختلف بما يشكله هذا النظام بمثابة الرئة التي تتنفس بها إيران في المنطقة العربية من خلال احتوائه للأكذوبة الكبرى الممانعة وأرضية لتمرير وتمويل حزب الله في لبنان والدعم المالي والسياسي التي تقدمة للنظام ولروسيا والصين لكي تكون أداه فعالة لما تملكه من أداه حق الفيتو في المجتمع الدولي وأمام مجلس الأمن.وعلى مستوى الجامعة العربية لديها كرتان تلعب بهما العراق ولبنان بالرغم أن عقوبات الجامعة العربية في الوقت الراهن لا تشكل أداه قوى تستطيع أن توقف ممارسات النظام العدوانية وقمع الشعب بتلك الترسانة العسكرية وما يجب على الدول العربية لو كانت تمتلك القرار أن تدعم الموقف التركي إزاء الأزمة بتسليح الجيش الحر المنشق ودعمه سياسيا وعسكريا وإعلاميا وشراء روسيا والصين والضغط عليهما وان لا ينسوا ما تقوم به حكومة العراق الحالية مع لبنان بمساندة هذا النظام وعلاقة نظام الأسد بالنظام السابق في العراق إنما هو بإيعاز من إيران.سؤال هنا يطرح نفسه ؟من الذي اسقط النظام السابق في العراق ومن سلم العراق للحكومة الحالية.أي أن أمريكا لا تنتظروا منها حلول جدية تجاه الشعوب العربية وحقوقها الديمقراطية.وجهة نظر خاصة بي قد تختلف معي وقد تتفق ولك حق الرد والنقاش .
    • #1 - 1
      11-29-2011 11:26 صباحًا الكاتب :
      اشكر مرورك وتعليقك الذي يعكس غيرتك وعمق فكرك...ووجة نظرك صحيحة 100% لا احد يختلف معك فيها...فالمجتمع الدولي تحكمه علاقة المصالح لاغير ولكن لا بد لنا من الاستفادة من هذه المعادلة قدر الامكان
      اشكرك اخي عبد المجيد مرة اخرى