• ×

11:24 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

د . قيس عمر  العجارمة
د . قيس عمر العجارمة

الكوميــ سياسة العربية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ربما أن القارئ لعنوان هذه المقالة يظن انه كلمة فارسية أو كردية وفي الحقيقة انه دمج بين مصطلح كوميديا وسياسة وقد اخترته تمشيا مع موضة حديثة في دمج المصطلحات السياسية في العالم العربي والتي اجتهد بعض الساسة على إطلاقها تعبيرا عن برامجهم السياسية أو مذاهبهم الفكرية لكي يواكبوا التطورات الحديثة على الساحة الدولية...

وفي العادة يتم اختيار عنوان المقال بناءا عل جوهر المشكلة التي سيعالجها إلا أنني في هذه المقالة اخترت العنوان قبل أن احدد الجوهر....والسبب أن ما يحدث في العالم العربي وما نشهده من وقائع وممارسات للأنظمة والشعوب هي وليدة سيناريوهات كتلك التي تحكم وتوجه الأفلام والمسلسلات إلا أن الشعوب والأنظمة العربية تختار دائما العنوان ثم ترسم وتنفذ السيناريو بناءا على العنوان وما يستجد من ردود أفعال عليه حيث كان عنوان المرحلة السابقة هو الثورة ضد الأنظمة والتي بدأت في تونس ثم انتقلت إلى مصر واليمن ثم إلى باقي الدول...

وقد نجحت الثورة المصرية نجاحا باهرا وملفتا عكس حضارة ورقي الشعب المصري والقيم الأخلاقية التي تشكل ثقافته وعالج المصريون سيناريو الثورة بخطوات متعقلة وحكيمة إطارها الحفاظ على مصر وكان التعاطي بين الشعب والنظام حضاريا ومتوازنا ...مع بعض التلكؤ من الطرفين الذي يعكس حرص كل طرف في الحفاظ على هيبته وشرعيته ...وكذلك الحال بالنسبة للثورة التونسية والتي تكللت انجازاتها ببدء الاستقرار السياسي وتنفيذ أولى الخطوات نحو الديمقراطية والتي ترجمها انتخابات المجلس التأسيسي...وطبعا في ظل ديكتاتورية الأنظمة لم يكن باستطاعة الشعوب أن تجتمع وترسم سيناريو ثم تنفذه بل أنها اختارت عنوان التحرر من تلك الأنظمة ثم بدأت بتشكيل السيناريو بناء على الأحداث المستجدة ....أما الأنظمة فلأنها لم تتعود على العمل بشكل مؤسسي - والذي هو عدو الشخصنة وفردية الحكم - فلم يسعفها الوقت كي ترسم سيناريو للتعاطي مع تلك الثورات بل هي أيضا وضعت عنوان ثم رسمت السيناريو بناء عليه وكان عنوانها هو قمع ووأد الثورات .

وعودا على عنوان المقالة الكوميــ سياسة العربية والذي يعكس الجانب الكوميدي في السياسة العربية إلا انه للأسف ليس كوميديا من النوع المضحك بل من النوع الهزلي المبكي ترجمه استخدام كل الأطراف للمبادئ والقيم الثابتة وتوظيفها في خدمة مصالحهم وأهدافهم فنجد أن الأنظمة استخدمت قيم الوحدة العربية والحفاظ على تماسك الشعوب ووحدة الأوطان من خطر الانقسامات والمشاريع الاستعمارية وتذكير الشعوب باتفاقية سايكس-بيكو والتي هي بالأساس من أوجدت وصاغت وشرعت الكيانات الإقليمية التي يقاتلون من اجل الحفاظ عليها متخذين في سبيل ذلك قمع ثورات التحرر وفي المقابل نجد أن الشعوب تستخدم القيم والمبادئ وتوظفها أيضا من اجل خدمة أهدافها وتبرير أفعالها والأمثلة كثيرة ليس أدل من استخدام القيم الإنسانية والإسلامية في تبرير قتل القذافي والذي هو أيضا استخدم قيم الإسلام في قمعه لشعبه وإصباغ الحرب المقدسة عليها...هذا الاستخدام السياسي للقيم والذي أصبح مكشوفا وهزيلا لا يناسبه عنوان او مصطلح أكثر من الكوميـ سياسة ليس لأنه مضحك بل لان استخدامه يحرك مشاعر الاستهزاء والسخرية والتي يعبر عنها عادة بالضحك.


alnashmi_qais@hotmail.com


5

 0  0  716
التعليقات ( 0 )