• ×

03:29 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

فخامة الرئيس : لاَتشمُت ياشمَّات "فإن الله حيٌّ لايموت "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حديث رئيس النظام السوري الذي تناقلته وكالات الأنباء واذاعته مختلف الفضائيات , يدعو للشفقة وبنفس الوقت يؤكد مضيه بارتكاب المزيد من المجازر البشعة بحق شعب أراد أن يتحرر من ربقة الخنوع والإذلال , تهديده بإحراق الشرق الأوسط يعتبر تصعيداً خطيراً وبلهجة أشد مما أسمعه لضيفه وزير خارجية تركيا حين أبلغه الأخير بقلق دول العالم وبالخصوص أميركا وتركيا ودول عديدة بالمنطقة العربية , فما كان منه إلا أن أبلغه برسالة لقادة بلاده الذين ومعهم دول الخليج يتبنون المنطق الأميركي الذي يتمنى أن يجد مبرراً ما لضرب استقرار سوريا على حد زعمه, و أن أول صاروخ يسقط على دمشق فبعد ست ساعات ستقوم إيران بضرب المصالح الأميركية ومنطقة الخليج بالصواريخ , وسيهب حزب الله الذي زودته دمشق بصواريخ بضرب إسرائيل , وسيزعزع أنظمة عربية بها أقليات "شيعية"

هاهو بحديثه الأخير اليوم زاد من سقف تهديداته بزلزال يحرق الشرق الأوسط كله و يهدد أنظمتها , لأن تقسيم سوريا سيخلِّف وراءه دماراً للمنطقة ولن تسلم دول المنطقة من التقسيم, يوحي حديثه هذا بمرتكزين أساسيين : أولاهما أنه في حال تكثيف الضغوط عليه أو تسليح المعارضين لنظامه ثانيهما أنه سيعمد إلى الاحتفاظ بالمناطق التي لم تثُر عليه ومنها حلب ثاني أكبر المدن السورية بعد دمشق والمناطق ذات الأكثرية العلوية والتي تضم من بينها مسقط رأس عائلة الأسد مدينة القرداحة .,التي تعتبر المعقل الرئيسي لنفوذ عائلة الأسد , كما كانت سرت معقل العقيد الراحل معمر القذافي .

يستشف من حديث بشار الأسد أنه جاء رد فعل سلبي على بيان اللجنة الوزارية العربية الذي أبدت امتعاضها للأسلوب القمعي وغير الإنساني الذي تواجه به قوات الأسد جموع المحتجين من المدنيين وتزايد أعداد القتلى يوماً بعد يوم , ممايعني عدم اكتراث النظام السوري بقرار الجامعة ولابلجنتها الوزارية التي من المقرر أن تجتمع اليوم الأحد , بعد أن عادت بخفي حنين بعد لقائها الأول مع بشار الأسد , كما جاءت كلمته تلك متسلحاً بماصرح به فيلتمان مساعد وزير الخارجية الأميركية بعد مغادرة السفير الأميركي بدمشق إلى واشنطن منتصف الأسبوع الفائت , حيث قال فيلتمان : لايمكن اتباع الأسلوب الذي بموجبه أطيح بنظام القذافي بإشارة منه إلى استبعاد الخيار العسكري أو استصدار قرار تحت البند السابع بعد أن استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ولعل فيلتمان بحديثه يشير للعقبة الروسية الصينية حيث أن حظراً جوياً على سوريا ومساعدة شعبها الثائر للخلاص من نظام متغطرس يتطلب قراراُ من مجلس الأمن , عكس ما كان بالوضع الليبي , لكن بشار تلقف بغباء تصريح فيلتمان . حين ردد المعزوفة ألتي قالها القذافي : أنه ليس بن علي أو حسني مبارك, وهاهو بشار أضاف اليمن , تلك عناوين تثير الشفقة .

من واجب الجامعة العربية أن تبتعد عن الممالأة والتريث في وقت يزداد فيه عدد الضحايا , ويتنامى الوضع تأزماً وتعقيداً, وأنبادر لعقد مؤتمر استثنائي لوزراء الخارجية العرب وتقدم اللجنة الوزارية تقريرها يوم الثلاثاء القادم , لأن استمرار اللقاءات وامتناع المعارضة السورية عن الحوار مع الجلاد وهي محقة في ذلك , فالنظام السوري باستمرار قمعه دون هوادة هدفه أن تتخذ المعارضة هذا الموقف ليتحجج بذلك ويفرِّغ المبادرة من مضمونها , مع العلم أن ليس للجامعة آلية تتخذها سوى مجلس الأمن الدولي.

من جانب آخر وبنفس منطق القذافي حين كان يغازل الغرب وأميركا أن معارضيه هم من تنظيم القاعدة, وأنه لو هادنهم لأشعلوا المنطقة إرهاباُ وبأنه في النهاية سيضع يده بأيديهم لمحاربة" قوى الاستعمار " في إشارة لحلف الأطلسي , يكرر يشار نفس الاسطوانة بأن خصومه هم من القاعدة والإسلاميين والعلمانيين العرب , وذلك كرسائل يستعدي فيها دولاَ على شعوبها ولكنه بسذاجته يقول ملمحاً : لا نظام صالح غير البعث وكأنه يحرِّض لفتن تعم المنطقة مصدرها من هم على منوال خصومه حيث تقوم حالياً أجهزة إعلامه بإحداث الوقيعة بين مكونات المجلس الوطني السوري الذي أعلن من تركيا وكانه خليط من الليبراليين والعلمانيين العرب من جهة والإسلاميين من جهة أخرى , كما يؤكد لإسرائيل والغرب بأن نظامه البعثي يواجه الإخوان المسلمين منذ الخمسينيات و بسقوط نظامه سيأتي نظام يتناغم مع الحركات الأخطر على إسرائيل , حيث يقوم النظام السوري حالياً بإيواء قياداتها وجعلها تحت رقابته وبزوال نظامه سيضعون أيديهم بأيدي الإسلاميين الذين سيرثون حكم سوريا .

ودلائل ذلك أن قادة حماس والجهاد بسوريا أصبحوا مضيق عليهم خوفاً من أن يتواصلوا مع إخوان سوريا لذلك تجدهم يفضلون السفر لمصر بين الفينة والأخرى تحت مسميات تعتبر غطاء لعقد لقاءات لحلحلة الأوضاع بينهم وبين حركة فتح , ووضع النظام وبوادر ضعفه ما حملهم لإقرار صفقة شاليط مع أن الاتفاقية التي رفضوها سابقاً أفضل من التي وافقوا عليها وبها تم تبادل الأسرىى ؛ اهيك عن توقيع الورقة المصرية التي اقترحتها مصر بعهد الرئيس السابق حسني مبارك حيث تبين أن امتناعهم السابق لم يكن لولا ضغوط سورية إيرانية , وبموجب ضغوط حالية إسرائيلية بأن يرفع يده عن التدخل بقرار حماس والجهاد ليوظف ذلك باستمرار دعم إسرائيل لبقاء النظام السوري , بعد لقاءات وفدي البلدين بلقاءات سرية بإحدى الدول الأوروبية.

من أهم الأسباب التي تحمل إسرائيل على أن يبقى نظام سوريا الحالي كونه يلتزم بأمن حدودها ولم تطلق رصاصة واحدة على الأراضي الإسرائيلية منذ فصل القوات بعيد حرب 1973م, وفي إشارة منه أن تغيير نظامه ليس بمصلحة للغرب ولإسرائيل ولسان حاله : أنا ونظامي أفضل لكم من الإسلاميين الذين سيرثون الحكم كما جرى بتونس وسيجري بمصر, وتلك إشارة لحالة القلق التي يعيشها الرئيس بشار ونظامه

وباعتقادي أن نُذُر تهاوي نظام الأسد بدأت بالفعل , خاصة وأعداد الجنود الملتحقين بالمعارضة تتزايد يوماً بعد يوم , وبالأمس دعا مجموعة منهم فروا إلى تركيا إلى دعمهم من مختلف دول العالم وبأن لديهم ما يكفي من السلاح , والمواجهات التي تدور حالياً بين الجيش السوري وكتائب من المنشقين عن النظام كان من الممكن أن تجعل رئيس النظام السوري أن يدرك أنه نظامه لا يختلف عن نظام العقيد الذي لولا التحاق مجموعات من الجيش والأمن ؛ تنامت لتكون الجيش الوطني والتي بدورها أقامت معسكرات تدريب للثوار الذين أطاحوا بنظام القذافي .

إن الجامعة العربية مدعوة لانتهاج نفس السيناريو بأن ترفع تقريراً للأمين العام للأمم المتحدة تطلب فيه إنقاذ الشعب السوري وتوفير الحماية له أفضل من أن تهدر الوقت بحوارات لن تسفر إلا عن مزيد من الضحايا , ويتحمل النظام السوري تبعات ذلك كونه استخف باللجنة الوزارية العربية وفرض على العالم أن يتحمل مسؤولياته ولا أعتقد أن الصين أو روسيا ستقف ضد 21دولة عربية و ومعها 13دولة من الأعضاء الدائمين وغير الدائمين بمجلس الأمن.

خلاصة القول هل تخاطب نفسك يا فخامة الرئيس أم تَعُدَّ كل من يستمع إليك ساذَجاً ؟ إذا كان خصومك إسلاميون وارهابيو القاعدة وليبراليون فمن بقي لا يعارضك ,؟ إجابة لا تستعصِي على عاقل أو سفيه , فالبقية الذين لم تسمهم من خصومك هم جوقة نظامك , وتوقع ومع اقتراب النهاية , أنهم سيتجهون صوب المعارضة كما فعل عبدالفتاح يونس ووزير الخارجية شلقم , ثم بالنهاية انفض حراسه عنه وخرج مع من بقي من أولاده وسائقي مركباته من قصره المنيع بباب العزيزية الذي لم يصمد ومن المحال أن يصمد قصر دون أدوات الصمود التي جلجل بها القذافي , ولدينا مثل يقول"لا تشمُت يا شَمَّات فإن الله حيٌّ لايموت " فهل تصدُق وتشذَّ عمن سبقوك لا أعتقد.

 4  0  1337
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-31-2011 02:26 صباحًا عبدالمجيد العريبي :
    انها النهاية ومؤشرات السقوط بدأت تظهر بأعترافة بنجاح الثورة ,,,
    اشكرك على المقال الذي هو اكثر من رائع
  • #2
    10-31-2011 02:31 صباحًا عبدالمجيد العريبي :
    الم تحترمو ايها العالم الشعب العربي والم تحترمو شعوبكم ايها الحكام في الدول الأفريقية !!!؟؟
    واخص منها الدول التي في جامعتنا العربية؟
  • #3
    11-02-2011 07:00 مساءً عبده بن يحي الصميلي :
    عرف نهايته فنقمة الله ونصفه لشعب

    مظلوم حالة به لامحالة .

    موضوع رائع يا أبا أحمد .
  • #4
    11-03-2011 12:05 صباحًا متابع :

    تحليل جميل, أستاذي القدير , رؤى بمكانها, بالفعل , هاهنووافق على بيان اللجنة العربية , وصدق توقعك بانعقاد جلسة طارئة.

    وايضا تحليلك دقيق قد يكون الروس حذروه لو رفعت الجامعة تقريرا لمجلس الأمن عن عدم استجابة سوربا , لن تكرر معارضتها لأن ذلك سيكلفها كثيرا, تقبل تحياتي لقمك الرصين
    وأفقك الواسع وقراءتك للأحداث ينظرو ثلقبة,