• ×

03:07 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

د . قيس عمر  العجارمة
د . قيس عمر العجارمة

فلنكافئ معروف بذكر المعروف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لا شك بأن رحيل حكومة الدكتور معروف البخيت يعد مؤشرا على انتقال الأوضاع السياسية في الأردن من مرحلة الغليان والتخبط والفوضى إلى مرحلة النشاط السياسي المسئول والمنظم، فبعد موجات الربيع العربي والتي أضفت على المنطقة بأسرها أجواء المطالبة بالحريات والحقوق السياسية وترسيخ القيم الديمقراطية إلى واقع من اجل المشاركة الشعبية في صنع القرار السياسي. وحملت رياح الثورات بذور اللقاح السياسي فكان منه الغث وكان منه السمين وكغيره من دول المنطقة فقد اخذ الاردن نصيبه من هذه اللقاحات والتي أنتجت وأثمرت عن انفتاح سياسي ترجمته إصلاحات وتعديلات شملت القوانين والتشريعات توجتها تعديلات دستورية مهمة وحيوية تعزز الممارسة الديمقراطية المنشودة.

إلا أن المرحلة السابقة كانت صعبة وشاقة وخطيرة سيما وان المناخ السياسي الأردني محكوم بمعادلة صعبة ومعقدة نتيجة ارتباطها المباشر بقضايا متعددة سواء على الصعيد الخارجي ( كالقضية الفلسطينية وما تتضمنه من ملفات كاللاجئين وحق العودة) أو على الصعيد الداخلي كالفساد وتزوير الانتخابات والأوضاع الاقتصادية الصعبة إضافة إلى أن المجتمع الأردني غير مهيأ للتعامل مع هذه الأوضاع الطارئة نظرا لافتقاره إلى التنظيم الحزبي وهذا من شانه أن يؤدي إلى فوضى تدخله في غياهب التحزب واللجوء إلى إطارات عشائرية أو مناطقية أو إقليمية تمس بالوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي وتؤدي إلى مطالب إصلاحية لا تخدم الوطن والمصلحة العامة بقدر ما تخدم مصالح ضيقة وشخصية باستثناء طبعا حزب جبهة العمل الإسلامي والذي كان منظما من الناحية الشكلية إلا انه غير منظم من الناحية الجوهرية يدلل على ذلك عدم وضوح البرنامج السياسي للحزب فيما يتعلق بسقف المطالب الإصلاحية له والذي كان يتأرجح بحسب الظروف والأحداث ونبض الشارع وهذا يعكس طبيعة انه برنامج سياسي خلقته الظروف ولا ينبع من منظومة عمل سياسية تنطلق من إستراتيجية وطنية مما اثر على مصداقية وشعبية هذا الحزب في الشارع الأردني.
هذه المعطيات وغيرها مما لا يتسع لها المقال ولا يستقيم معها المقام أدت إلى خلق أجواء من الفوضى الخلاقة والتخبط المقصود وضبابية الرؤيا السياسية- وهذا أمر متوقع في ظل طفرة حريات مفاجئة- تستوجب التعامل بحذر وذكاء وبقدر عالي من المسئولية وتتطلب مواصفات خاصة في شخصية رئيس الحكومة الذي سوف يتعامل معها ولقد كان جلالة الملك موفقا في اختيار تلك الشخصية عندما كلف الدكتور معروف البخيت بتشكيل الحكومة.

وانطلاقا من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله( من أتى إليه معروفا فليكافئ به فإن لم يستطع فليذكره فمن ذكره فقد شكر) رواه احمد. فلا بد من إحقاق الحق وإبراز دور هذا الرجل العظيم والذي كان مهنيا وحكيما في إدارة المرحلة السابقة اثبت ذلك عبور السفينة إلى شاطئ الأمان بفضل من الله ورحمه فالأمان والاستقرار الذي نعيشه ونحافظ عليه نعمة كبيرة لا نقبل أن نبدلها مهما كان الثمن (وهذا لسان حال المواطن الأردني البسيط).
لقد كان ابنا بارا للوطن انطلق من ثقافة البيت الأردني الفقير وثقافة الجندية الأردنية الباسلة فكان يفهم ما يعانيه أبناء وطنه وتعامل مع كل فئات الشعب الأردني بما يفهموه ويستوعبوه وليس بما يفهمه هو فكان في لقاءاته المباشرة يخاطبهم ويحاورهم دون أن يختبئ وراء هيبة منصبه ودون أن يستخدمها .
لقد كان مرنا واسع الصدر في تعامله مع مطالب الإصلاح والتي خرجت في كثير من الأحيان عن إطار الوطن ووصلت إلى حد الهجوم الشخصي والقدح والذم والردح وكان يتصرف بتناغم مسئول مع لعبة الشد والجذب السياسي وبذكاء عالي مع سياسية وضعه في موقف دفاع دائم.
لقد كان حكيما وبعيد النظر في احتوائه لبعض الأصوات والتي كانت تختبئ وراء هموم الناس ومشاكلهم وتتاجر بعواطفهم وقضاياهم.
لقد كان صلبا وحازما تجاه مصلحة الوطن والمواطنين ولم يساوم أو يناور على الثوابت الأردنية.
وختاما أود أن أقول لمن لا يعجبهم معروف البخيت أو من ينصفه أو يذكر محاسنه إننا بشر نصيب ونخطئ فالنقص سمتنا والكمال لله وحده .
قيس عمر المعيش العجارمه
alnashmi_qais@hotmail.com

 0  0  1200
التعليقات ( 0 )