• ×

03:32 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

المدير
المدير

عفوا سيدتي نحن امة يجب ان تحترم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

هل وصلت أمريكا لدرجة أن تقول ماتشاء وبأنه محض حقيقة لا تقبل احتمالات أخرى ؟ متى وهي لاتحترم عقولنا ولاتعترف بفكرنا ولا تعتبرنا بشر وامة يجب احترامها الي متى ونحن نعلم ونكتشف أن سوابق أكدت لنا عدم مصداقية تلك التقارير وفي نهاية المطاف تعود وتقول بأنها استقتها من مصادر مخادعة أو غير دقيقة وتصبح مجرد أسطورة تفتري بها علينا,ألم يكتف الشعب العربي ويعي إنها العدو الأول للعرب والمسلمين وكل ما تقوم به تجاه فلسطين وشعبها وقضيته والفيتو الأول وبل الأوحد الذي يرفع ضدها.إنما هو دليل على انها لا تكن إلا الاستهتار بعقولنا وفكرنا و بنا كشعوب بلهاء و إلا ما كانت مصلحة أمريكا فوق مصلحتنا وتريدنا أن نستمر ندعم أخطائها نحونا ولا ندرك مدى أهداف إستراتيجيتها في المنطقة .وما نتيجة تلك المزاعم إلا لهدف سيطرة اكبر وتحكم في المنطقة ونهب ثرواتها على حساب الشعوب.فلم يكن البرادعي صادقا في تقاريره عن أسلحة الدمار الشامل في العراق ولا الكثير من القضايا التي تبنتها إنما هي مزاعم تريد تحقيق نفوذ وفرض سيادة وتدخل في الوطن العربي والجزيرة العربية بشكل احتلال غير مباشر.

وما نراه مؤخرا ونسمعه يؤكد ان الاحتمالات واردة لأن تورطنا بحرب مع إيران وهناك تساؤلات وأسئلة فد تطرح نفسها على خلفية اطلااق ماتردده أمريكا أن سفارات بعينها مستهدفة في واشنطن العاصمة من قبل النظام الإيراني.

فهل ضاقت الدنيا بما رحبت على النظام الإيراني ان يستهدف سفارات بعينها حول العالم لكي يستهدف مثيلاتها من سفارت في واشنطن؟هل لأن واشنطن العاصمة مخترقة وسهل إن تستهدفها أكثر من جاكرتا مثلاً؟
ولا عزاء للدجالين


1

بواسطة : المدير
 7  0  1146
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-17-2011 12:46 صباحًا احمد دماس مذكور :
    كم كنت سعيدا بقلمك الذي اثار
    الروح العربية المسلمه وكيانها الخاص
    شكرا سيدي بحجم ماكتبت
  • #2
    10-17-2011 03:13 صباحًا محمد ابوجيب :
    اخي اصبحنا في وقت لانعرف فيه اين الحقيقه مع كثره الفضائيات

    ولكن واجب علينا كشعب عربي واسلامي ان نكون اكثر حذرا

    وكما تفضلت اخي الفاضل وتكلمت عن العراق واسلحه الدمار الشامل

    من وجهة نظري ما اري الا ان هذه بوابات عن طريقها يستعمرون الدول العربيه

    زمان كان الاستعمار استعمار حقيقي اما الآن فا الاستعمار اتخذ منحني آخر

    كما نشاهد في العراق وسنشاهده في ليبيا وغيرها من الدول العربيه

    ومجمل الاحداث توحي با اشتعال نار الفتنه في الدول العربيه

    سؤال يطرح نفسه من يحرك امريكا اليست اسرائيل .......

    كل ثورات الشعوب في البلدان العربيه بحجه ظلم الحكام ونعرف مواقف امريكا منها ومواقف الدول الاوربيه منها

    انها مؤيده لها بحجه انتهاك وظلم لحقوق الانسان......

    وما يفعله الاسرائيلين با اهل فلسطين اليس هو الظلم بعينه ........

    ماموقف امريكا من الفلسطينين وما يتعرضون له ..........موقفها سلبي للغايه

    ايضا لو سألنا انفسنا سؤال بخصوص المعارض سعد الفقيه من هم وراء سعد الفقيه ومن مسؤؤل التمويل

    انهم اسرائيل من هنا وجب علينا اخذ الحيطه والحذر .....

    اخي الفاضل اشكرك من القلب علي طرحك للموضوع الهام والهادف

    اسال الله سبحانه وتعالي ان يحق الحق ويبطل الباطل ويجنبنا المحن ما ظهر منها

    وما بطن ومن ارادنا بسوء ان يرد كيده في نحره ويشتت شمله ويكشفه علي حقيقته

    واسأل الله سبحانه وتعالي ان يحفظ وطننا الغالي وولاة امورنا ويطيل في اعمارهم

    تحياتي

  • #3
    10-17-2011 03:34 صباحًا عابر سبيل :

    الشي الذي يحيرني ويجعلني اتوقف عن التفكير

    في انها مكيدة امريكية

    هي الجهة التي تقف خلف مقتل اكثر من دبلوماسي سعودي في خلال الفترة الماضية

    ياترى من هي الجهة المسؤلة عن ذالك

    .

    نحن امة ابتليت بنظرية المؤامرات حتى في حياتنا اليومية

    من خلال ماحدث من اكتشاف لمحاولة الاغتيال التي تعرض لها سفيرنا لدى اميركا

    اطرح بعض التساؤلات

    ماهي الفائدة التي ستجنيها ايران من محاول الاغتيال .؟

    وماهي فائدة اميركا من ان ماحدث هو مؤامرة لتوريط السعودية في حرب على ايران .

    اقتباس من تعليق عشقي برشاوي - "/>
  • #4
    10-17-2011 03:12 مساءً أبوخاالد :
    هل وصلت أمريكا لدرجة أن تقول ماتشاء وبأنه محض حقيقة لا تقبل احتمالات أخرى
    منذ وحتى متى وهي لاتحترم عقولنا ولاتعترف بفكرنا ولا تعتبرنا بشر وامة يجب احترامها الي متى ون,
    ألم يكتف الشعب العربي ويعي إنها العدو الأول للعرب والمسلمين وكل ما تقوم به تجاه فلسطين وشعبها وقضيته والفيتو الأول وبل الأوحد الذي يرفع ضدها.إنما هو دليل على انها لا تكن إلا الاستهتار بعقولنا وفكرنا و بنا كشعوب بلهاء و إلا ما كانت مصلحة أمريكا فوق مصلحتنا وتريدنا أن نستمر ندعم أخطائها نحونا ولا ندرك مدى أهداف إستراتيجيتها في المنطقة .وما نتيجة تلك المزاعم إلا لهدف سيطرة اكبر وتحكم في المنطقة ونهب ثرواتها

    علىفهل ضاقت الدنيا بما رحبت على النظام الإيراني ان يستهدف سفارات بعينها حول العالم لكي يستهدف مثيلاتها من سفارت في واشنطن؟هل لأن واشنطن العاصمة مخترقة وسهل إن تستهدفها أكثر من جاكرتا مثلاً؟

    مقال أحسست بأني أقرأ شي يستحق القراءة وفقك الله وفقك الله
    وفقك الله
    بل هنالك يا أخي من لبس - طاقية- الكذبة الكبيرة وطبل لها بظنه أنها قربة للسيدة الولايات المتحدة حسب هذه الطاقية تاج فخر وما حسب انها استغفار ومكر واستهتار
  • #5
    10-19-2011 02:44 صباحًا سامي :
    جــزاك الله خيرا ،
    يجب أن نحترم ، كيف ؟!
    ونحن نسير بها ومعها !!

    نحن واقعون بين خطرين : ايران ونيتهافي الاحتلال المباشر .
    امريكا واحتلالها الغير مباشر .


    الله يكون بعون قيادتنا .
  • #6
    10-19-2011 07:40 مساءً ابو حازم :
    مع احترامي لرأي الكاتب الأخ عبدالمجيد، إلا أنني أخالفه الرأي ، فلماذا نستبعد ضلوع ايران فعلا في المؤامرة وهي التي حاربتنا بكل أشكال وأنواع الحروب حاربتنا إعلاميا ببث سمومها على القنوات للتشكيك في ولاة أمرنا ولك يا أخي أن تشاهد قناة الكذب والدجل قناة العالم وقنوات أخرى موالية للنظام الايراني فهي تناقش دائما وتستضيف فئة معادية لولاة أمرنا المخلصين ولك أن تتخيل ماذا يقولون ويقدحون في ولاة أمرنا ظلما وبهتانا، وحاربتنا بالسلاح علي أيدي الحوثيين في الجنوب والشيعة في المنطقة الشرقية والمعارضة في الخارج ،
    والحديث يطول حول عداء إيران المجوسية للملكة العربية السعودية حماها الله.
    ولكني أنصحك يا أخي وجميع القراء بمتابعة قناة وصال وقناة صفا ، وعندها ستعرف جيدا أحقاد ايران المجوسية على دولتنا وأن فكرة الاغتيال لاتستغرب من عدو غاشم مثلنظام الملالي في ايران.

    ودمتم سالمين.
    • #6 - 1
      10-20-2011 11:33 مساءً أبوخالدد :
      أخي أبو حازم
      عندما تبني اتجاهاتك وقناعاتك فابنها على استقراء علمي بعيد عن السطحية والتقليد سيدي لست الكاتب وإنما فعلا نحن أمة يجب أن تحترم إيران مطامعها واضحة وجلية
      ولكن لا نريد أن نكون كبري توصيل للوصول إلى إيران أو غيرها عدونا الأساسي هي إسرائيل أم ان خريطة دولة إسرائيل المقترحة لم تشاهدها عيناك في عالمك ووصال ومطامع الولايات المتحدة أيظا واضحة
      أتمنى لك عمرا مديدا واستقراء حصيفا ورأيا حرا كما هي بلادنا حرة وستظل حرة حتى آخر قطرة من دماء شبابها