• ×

02:13 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

بعد ثلاثين عام أخرى !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
" سيذكر التاريخ دوماً أن ثورة 25 يناير ثورة مصرية خالدة ، طهرت مصر من مشروع إستعمارى محلى الصنع ، كان من شأنه أن يحول مصر من جمهورية إلى مملكة يتوارثها آل مبارك ، ويعاونهم فى ذلك قلة من الفاسدين و المنافقين واللصوص ، لكنه ـ أي التاريخ ـ سيذكر أيضا على صفحاته أن ثمة فلول للنظام ظلوا فى ضلالهم القديم يريدون عودة الظلم والقمع والفساد ، وحتى كتابة هذه السطور مازالت محاولاتهم مستمرة لإغتيال الثورة و تشويه صورتها "

عندما خرج الشباب فى 25 يناير إلى ميدان التحرير ، كانت النظرة الغالبة لهم سواء من الاجهزة الامنية أو بعض فئات الشعب بأنها ستكون مجرد تظاهرة بها هتافات و شعارات تطالب بمزيد من الحرية وعودة الحقوق المسلوبة ، و ربما إشادة بثورة الياسمين فى تونس ، ثم يعودوا إلى بيوتهم بعد عملية قمع سريعة بقوات الأمن المركزى ، حينها لم يكن أحداً فى مصر يتصور أن الامر سيتحول إلى ثورة تطول رأس النظام و تسقطه ، لينتهى عهد من الفساد والظلم و القمع لم يكن لينتهى لولا تلك الثورة المجيدة ، توالت الأحداث بشكل متسارع ، وسيتعذر سردها فى هذه المقالة ، لكن دعنا نتحدث عن الأحداث فى وقتها الراهن وما نعيشه هذه الأيام ، صحيح أن المليونيات تلاقى أحياناً نقد من بعض الاحزاب و الائتلافات ، لكن لا يجب إنكار أنها كانت ذات فضل تمثل فى كونها ورقة ضغط لتغيير حكومة شفيق التى لم يكن راضياً عنها غالبية الشعب ، أيضا فى جلب حسنى مبارك إلى القفص ليحظى بمحاكمة مدنية أمام القضاء العادى ، والتى نرجو من الله ان تكون محاكمة عادلة حتى النهاية ، فى رأيي فإن إيجابياتها أكثر من سلبياتها ، لكن وجود من يندسون داخل الجموع فى الميدان وغيرها من التجمعات الجماهيرية هم من يخربون ويشوهون صورة الثورة بأكملها ، ويجب على من ينتقدون المظاهرات الفئوية أن يميزوا بينها وبين المليونيات الجماهيرية التى تطالب بأهداف الثورة و ضرورة تحقيقها و تعديل مسار الثورة كلما إنحرف عن المسار المرسوم الذى يأمله الشعب .

أتعجب من بعض المسئولين الذين دفع الميدان بأسمائهم و وضعهم الثوار فى مناصبهم يطالبون ألان بالتخلى عن بعض الاهداف التى طالبت الثورة بها وسعى الثوار من أجلها ، و أُزهقت أرواح طاهرة فى سبيلها ، وللعلم فإن كل المطالب مشروعة و كلها قابلة للتحقق فهى ليست مستحيلة ، أتعجب من فلول النظام القديم كونهم مازالوا باقيين فى مناصبهم الحساسة و يدّعون من الحين للآخر فضلهم على الثورة ! ، يحزننى أن نعود إلى النظام القديم تدريجياً ، بل اننى قد بدأت أشعر بأن شيئاً لم يتغير من الأساس ، نفس الفكر القديم فى الإدارة و نفس طريقة التعامل مع المواطن ، بل و إزداد الأمر ليصل إلى حد معاقبة المواطنين على ما قاموا به من ثورة ، فعبارة " إبقوا خلوا الثورة تنفعكم .. " بدأت تكرر كثيراً ممن أثّرت الثورة عليهم سلباً كونهم كانوا ينعمون فى ظل الفساد السابق ، ويتمتعون بإمتيازات جائرة فى ظل حكم الحزب الوطنى المنحل ، لا أستاء من تلك العبارة بقدر ما أحزن من عبارة " حالنا قبل الثورة كان أحسن ، يا ريت الثورة لم تحدث .. " ، كيف ؟! ، هل الظلم و القمع والفساد والتزوير والمعتقلات والتعذيب أفضل ؟ ، هل الكذب و التدليس والنفاق و سرقة خيرات البلد أحسن ؟ ، هل منا من كان يشعر بأنه مواطن حقيقى ذو كرامة محفوظة و حقوق مصانة ؟ ، بل هل منا من كان يشعر بأنه كان يعيش فى بلده وليس فى بلد الحكومة و أسرة مبارك ؟

هذه الكلمات فى عهدة التاريخ لتقرأها الاجيال بعد 30 عام أخرى ، أى كمدة مماثلة لتلك التى حكم فيها مبارك مصر : إن ثورة 25 يناير لا تقل شأناً عن الثورات التى حدثت على مر تاريخ الدولة المصرية ، بل هى أعظم .. كونها خلصت البلاد من إستعمار محلى كان من شأنه ان يحول الجمهورية إلى مملكة يتوارثها آل مبارك ويعاونهم فى حكمها الفاسدون و المنافقون واللصوص ، مبارك ليس الأب كما ظل الإعلام الرسمى أو حتى المستقل المحسوب على الحزب الوطنى البائد ، فالأب يحافظ على مصلحة أبناؤه و يضحى بكل شئ فى سبيل إسعادهم ، هو ليس بطل أكتوبر الأوحد بل إن كل مصرى فقط الأب أو الأخ أو الابن أكثر بطولة منه فمبارك قد عاش ليحصد الأوسمة و المناصب التى ضحى من أجلها أبطال آخرين ، حتى الدماء التى سالت و الأرواح التى أُزهقت من أجل تحرير دول عربية أخرى لم يتذكر أبناء تلك الدول من استشهدوا من أبناء الشعب فى سبيل تحريرهم و أظهروا التعاطف مع مبارك و كأنه هو من ذهب لتحريرهم ! ، كل مدرسة أو مستشفى أو بناء هو من إنجاز سواعد مصرية حرة عمّرت و شيّدت من أجل هذا الوطن ، كل جنيه تم صرفه فى البناء هو من خيرات وموارد هذا الوطن وليس من مال مبارك الخاص ، مبارك ليس أبانا .. فالمصرى الذى يقف بالساعات فى طوابير الخبز و طوابير انابيب البوتجاز ليس لهم أبأً يقضى معظم وقته على سواحل شرم الشيخ ! ، عاشت مصر عظيمة بأبنائها ، وعاشت ثورة يناير تلك الثورة الشعبية التى شارك فيها غالبية الشعب إلا أن قلة من الفلول ظلت على ضلالها القديم ، تأمل فى أن يعود الفساد والظلم ، وحتى كتابة هذه السطور مازالت محاولاتهم مستمرة لإغتيال الثورة وتشويه صورتها .

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  804
التعليقات ( 0 )