• ×

05:11 صباحًا , الجمعة 4 ديسمبر 2020

د. محمد سالم الغامدي
د. محمد سالم الغامدي

اختبارات القياس وإعادة التوجيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إن المطّلع على رسالة المركز الوطني للقياس والتقويم في التعليم العالي والمتفحص للأهداف التي حددت لذلك المركز والمراد تحقيقها من خلال اختباراته المختلفة المسارات والاتجاهات يشعر بالكثير من السعادة لما تحتويه تلك المضامين من أدوار هامة وجادة ودقيقة في بناء الاختبارات المقننة وفق الأسس العلمية الصحيحة وهذا الأمر بالتأكيد يدفعنا إلى الإشادة بذلك الدور العظيم لكن ما يعكر صفو ذلك الدور ويلبسه الضبابية مما يدفع بالكثير من المتمعنين وغير المتمعنين أن يسلب شيئا من ذلك الدور الكبير وإحاطته بالكثير من الاتهامات التي يبدو أنها تحمل الكثير من الصحة هو أن المركز اتجه بتلك الاختبارات باتجاهات وعرة غيرت مساره الحقيقي وألقت بظلال الشك حول طبيعة أهدافه التي انطلق لتحقيقها وقد يكون لواقع النظام التعليمي بمختلف مستوياته ومساراته أثر في بروز مثل تلك العوائق وتفاقمها وتنامي اتساعها السلبي حيث إن واقع النظام التعليمي لدينا وللأسف الشديد لايزال ينشد المسار الصحيح الذي فقده منذ عدة عقود مما أدى الى نشوء بيئة تعليمية على كافة المستويات والاتجاهات غير مناسبة لاحتواء مثل تلك الاختبارات والافادة منها بالاضافة الى ركن هام لايمكن إغفاله وهو انحراف دور المركز الى المكسب المادي من خلال ارتفاع قيمة الرسوم وتكرارها والآليات التي يقوم على تنفيذها ميدانيا ولعل هذا يدفعنا إلى طرح بعض المقترحات التي قد تكون مناسبة لإصلاح مثل ذلك الخلل وإعادة توجيه تلك الأهداف عند تطبيقها بما يكفل بقاء تلك الاختبارات الرائعة تحت مظلة التنفيذ ولكن وفق آليات تكون أكثر جدوى ونفعا لنظامنا التعليمي ولسوق العمل المتلقف لأولئك الخريجين.. ومن تلك المقترحات:

* أن توجه اختبار الكفايات المخصصة للمعلمين على سبيل المثال باتجاه تحديد جوانب القصور المعرفية والمهارية التي يشكوها الخريج وبالتالي تحديد المتطلبات التدريبية التي يحتاجها وتنفيذها له قبل الالتحاق بالمهنة الموجه لها وهنا ينتفي عنصر هام جداً ومؤثر جدا وهو القذف بذلك الخريج إلى متاهات أخرى المجتمع في غنى عنها وخاصة أنه أعد من خلال دراسته الجامعية إلى العمل بتلك المهنة فقط وهنا يتحقق المسار الإيجابي لتلك الاختبارات.

* وفيما يخص اختبارات القدرات لطلاب وطالبات المرحلة الثانوية فيمكن أيضا باتجاه تحديد جوانب القصور المعرفي والمهاري للطلبة المفحوصين ومن ثم تحديد الاحتياجات المهارية والمعرفية لهم في السنة التحضيرية التي يستوجب أن تكون المحك الحقيقي لتحديد مسار اتجاه أولئك الطلبة داخل أسوار الجامعة أو خارجها من خلال الالتحاق بالمؤسسات ذات العلاقة بالجوانب الإيجابية التي حددها الاختبار بدلا من أن تكون عائقا لأولئك الطلبة مما يدفعهم أيضا إلى متاهات البطالة والإرهاب. وهنا نكون قد حققنا عدداً من الأهداف السامية لذلك الاختبار.

* وفيما يخص الاختبارات التحصيلية أرى أنها محصلة غير دقيقة لما تعلمه الطالب خلال مراحله الدراسية وهذ بالتأكيد يتحمله نظام التعليم لعام لا الطالب نفسه لذا يفضل الإفادة من نتائج تلك الاختبارات في تصحيح المسار التطويري للمناهج التعليمية من خلال تحديد جوانب القصور فيها ولا يكون لها أثر على القبول في الدراسة الجامعية كما هو الحال الآن وأن يكتفى باختبار واحد ذي ركنين أحدهما للقدرات والآخر تحصيلي والله من وراء القصد.

 0  0  1071
التعليقات ( 0 )