• ×

05:14 مساءً , الأحد 27 سبتمبر 2020

محمد عجيم
محمد عجيم

سوق البهم1

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


ذات ليلة قمرية ربيعية دخلت التيس إلى سوق البهائم عسى وليت أن تجد لها موقعا في هذا الكون المفعم بالدافئ فصادفت أول ما صادقت ماعزا " غنمة" فحلا ،كل ما فيها ينادي على الشوق ويدل على الحرق ويغري بالغرق.

والسوق بما فيه ومن فيه بهائم هائمة ..كل على هواه.أي أن كل في حال سبيله..وكل ما تشتهيه النفس لا مقطوعة ولا ممنوعة...فقط تقدم..أبن عن نفسك..قل ذا أنا .

وقالت التيس..ذا أنا

الماعز : طز

: أف ألمثلي يقال طز؟

: في هذا السوق مثلك وأمثالك كثر

: ولكني الفحل المسمى

: خوفتني

: يا غنمة السوق..يا بهيمة المرتع..ألا ترحمي..ألا تأرفي..والله ولعت أنا شوقا واحترقت لهفة

: مثلنا ليس لهم من مثلك إلا كما قلت ومزيد

: أبعد عمري يا عمري؟

: عمرك ذا ..يرخص في ساعة مع إحدانا

: متى إذا ؟

: متى ماذا يا تيس التيوس؟

: متى نكون لوحدنا

: ولم يا فحل السوق

: لنفعل ما تفعل البهائم كلها..لا عيب ولا حرام

: هاهاها..يا وغد..أو يخلوا فحل بفحل

: كيف؟!

ولكنها قد انصرفت..

وتركته.

في سوق البهائم.

بهيمة.

8

بواسطة : محمد عجيم
 0  0  887
التعليقات ( 0 )