• ×

01:32 مساءً , الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

المدير
المدير

مهرجان العيد في القرية التراثية بجازان..مخجل بالفعل ..!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من المعروف بأن جازان هي محطة أنظار الكثير من السواح وخاصة في الأعوام الأخيرة بعد أن تم تركيب عجلة التنمية وبدأت بالحركة نحو الأفضل في مختلف الإتجاهات في ظل عناية من أمير التنمية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر آل سعود وكذلك لأن جازان تتمتع بمزايا تساهم في نجاح حركة التنمية وتعتبر هي الأرض الخصبة لمثل ذلك وبالأمس كانت أول ليلة من ليالي عيد الفطر المبارك لعام 1432هـ وكانت لي فرصة التواجد في المنطقة ، وحين تجولي في المدينة بيوم العيد رأيت اللوحات الدعائية تملأ شوارع المدينة وذلك بمناسبة العيد وإعلام المواطنين عن أماكن المهرجانات التي ستقام أيام عيد الفطر المبارك في منطقة جازان وقد شدّ إنتباهي إحدى الدعايات التابعة للقرية الثقافية في منطقة جازان فقررت حضور المهرجان الذي سيقام في تلك القرية الثقافية .

لن أخفيكم باني كنت أتوقع أن يكون مهرجان متميز وسيسحب البساط من تحت بقية المهرجانات الأخرى في المنطقة وغيرها وذلك حسب ما قرأته في لوحة دعايتهم حيث تم التنويه في الإعلان بأن فقرات المهرجان بالقرية ستشمل جميع فئات المجتمع وكذلك لأنها تتضمن فرقة أطفال تقدم عروض على مستوى المملكة وكذلك سيكون هناك إستضافة لبعض الفنانين من غير المملكة سيشاركوا بفقرات ذلك المهرجان ، ولكن المفاجأة بدأت لي منذ دخولي للقرية التراثية لأني شاهدت بان الناس تتابع فقرات المهرجان وهم على أرجلهم حيث لا يتوفر كراسي للحضور سوى مايقارب المئة كرسي وفي المقابل كان عدد الحاضرين يتجاوز ذلك بأضغاف .!

لم تنتهي هنا المشكلة بل إمتدت إلى ذلك المسرح المعدّ لإقامة المهرجان عليه بالشكل الذي يبعث الخجل لدى كل مواطن من هذه المنطقة يدرك بان التنمية في جازان قد أشرقت شمسها منذ أعوام لتكون كافية لتدارك مثل هذا التقصير ، حتى أن ذلك المسرح الخشبي الفاقد حتى لمجرد دهان بسيط كي يخفي نوع الخشب وعمره القديم ناهيك بأنه مُقام على حافة البحر ويفتقد للإنارة والحاجز الأمني من خلفه وذلك لأجل الأطفال خشية وقوعهم في البحر .

ثم أصرّت اللجنة المسؤولة عن هذا المهرجان في القرية أن تعلن تقصيرها أمام الملأ وذلك من خلال عدم توفير رجال للحفاظ على الأمن لأن الحقيقة ظهرت عندما حدث الأمر المخجل بتدافع بعض الشباب فئة لم نستطيع تصنيفها - إلى المسرح من أجل التقاط الصور مع الضيوف حينما دخلوا للمسرح من أجل تقديم فقرة معدّة في برنامج المهرجان وللأسف فقد تسبب ذلك التدافع إلى بث حالة من الذعر الاجتماعي والثقافي في نفوس الآخرين وقبلهم هؤلاء الضيوف فأعلنوا إنسحابهم حتى تهدأ عاصفة الغجرية وعشوائية المكان فرسم ذلك صورة مخجلة لكل غيور على المنطقة ، وبحمد الله قد تم إنقاذ الضيوف بعد أن أستخدمت كل كلمات الترجي والتوبيخ من قبل مقدم المهرجان لهؤلاء الشباب وتهديهم بطلب دورية من الأمن وإلغاء تلك الفقرة . ولا أخفيكم بأنه لم يتوفر بذلك الوقت سوى رجل أمن واحد فقط .!


أعتقد بأن السبب سيعود إلى تكليف لجنة ليس لها أي فكرة تنظيمية لمثل هذه المناسبات الهامة ولا أعتقد بأن حركة التنمية في جازان لاتشمل مسئولي الأمانة والجهات الرسمية المسئولة عن ذلك لأنه وبكل أمانة كانت تلك الملاحظات تعني للجميع بانها لحظة انكشاف حقيقية لمستوى قدرات وإمكانيات الجهات المعنية في المنطقة لأن تكون مسئولة عن مهرجانات بحجم ذلك كذلك يُعدّ إظهاراً لإستمرار الإشكالات والتي تؤكد بأن عدم الشعور بأهمية إتقان العمل والظهور بمستوى متدني للخدمات في المنطقة سيحول نظرة وفكرة المواطن والزائر إلى لغز تنموي كبير وسؤال معقد عن أسباب هذا التقصير بل وأنه بدون شك سيكون الباعث للتذمر ويمكن تصنيف ذلك بأنه نوع من التقصير المقصود من قبل المسئولين عن تلك المهرجانات والتي تساهم في إكمال الصورة للمنطقة للزائر والمواطن على حد سواء ، ويحول ذلك إلى قضية على المحك لأن جدار المسئولية للجهات المعنية عن ذلك وكما يبدو بأنه مليء بالثقوب والثغرات ولا يمكن حل هذه القضية إلا شيء من الإلتزام ويقابله شيء من المتابعة والمحاسبة لأن الحديث هنا عن جازان التي تعني لنا و للغير الشيء الكثير .

بواسطة : المدير
 8  0  4154
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-01-2011 04:01 صباحًا عبده بن يحي الصميلي :
    عزيزي خيرات نعم كان مزري

    وعكس صورة سيئة .

    كانت بصدد ارسال مقالي عنه

    فوجدت موضوعك قد سبق

    شكرا لك
  • #2
    09-01-2011 05:24 صباحًا خالد :
    والله مع احترامي للجنه المنظمه هذي قلة حياء من قبلها وعدم احترام للعقو لوضحك على الذقون ,, لا ويقول مقدم الحفل ثقافتنا أخي نظمو زي الناس وعلى الاقل ابنو مسرح او مدرجات بالملايين اللي تحصلوها من العشرة ريال من قرابة مية الف حضروا في الليلة الاولى ومية الف في الليلة الثانية عموما,,,, توبة معاد احضر حفل تنظموه في جازان
  • #3
    09-01-2011 03:03 مساءً الحمزي :
    كلام صحيح وانا اوافق الري وهذا المنظر المخجل سوف تشاهده السنوات القادمه للاسف
  • #4
    09-01-2011 10:50 مساءً أبوياسر :
    حضرت وليتني لم أكلف نفسي بأن أحضر تلك المهزلة .

    من قبح ما رأيت شعرت بتوتر وثارت أعصابي وكدت أقع في مشكلة مع سبعة أشخاص كان منظرهم وحركاتهم مخجلة بين العوائل يتجولون ويتميعون بمنظرهم المزري ويقفون أمام العوائل التي بالكاد وجدت بعض الكراسي المتهالكة ( من أمن العقوبة أساء الأدب ) ..

    حتى أنني لم أكمل الفقرة الخاصة بالضيوف بسبب سوء التنظيم و....

    استغلال في استغلال تلك التجمعات

    متى نواكب الركب ؟؟؟؟؟؟
  • #5
    09-02-2011 02:57 صباحًا محمد العمراني :
    شكراً لك استاذ خيرات الأمير على هذا المقال الذي وصفة فيه أن المهرجان كان مخجل.
    أخي الفاضل : أن بمثل هذه الظواهر السلبية هو تعود للقائمين على المهرجان.
    للأسف بمثل هذه الظواهر هي تعد من الأسباب الرئيسية في تأخير المطقة ...
  • #6
    09-02-2011 08:07 مساءً مرحباً :
    سلمت على المقال الرائع ,,,,
  • #7
    09-03-2011 02:55 صباحًا سهيل2 :
    شكرالك على هذة الملاحظة المهمة
  • #8
    09-03-2011 07:09 صباحًا علي ابوهادي :
    لافض فوك اخي المبارك والله يستاهلون التعريه زوار المهرجان لايؤخذ بمقترحاتهم همهم جمع الاموال مافكروا ف
    ي احد