• ×

02:41 صباحًا , الإثنين 28 سبتمبر 2020

حسين جبران الفيفي
حسين جبران الفيفي

الملك عبدالله بن عبدالعزيز والبصمه التاريخيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله محمدبن عبدالله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
المسؤولية الإسلامية من ملك الإنسانيه الملك عبدالله بن عبدالعزيزحفظه الله، حيال أكثر من مليار مسلم ليست بالمهمة السهلة، لكن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يكرس جهده ووقته من أجل خدمة الحجاج والمعتمرين في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة والعالم الإسلامي بأكمله. هي مسيرة يتداولها الأجداد والأبناء منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز (رحمه الله) إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله (حفظه الله)، وتنتقل من جيل إلى آخر خدمة للحرمين الشريفين، التي تشكل الأولوية الأبرز لدى ملوك المملكة العربية السعودية منذ التأسيس.

تنظر الشعوب الإسلامية إلى هذه الخدمة بعين الاحترام والإجلال لما لها من دور في تيسير أمورهم لأداء مناسكهم، وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز، يدخل المسجد الحرام مرحلة تاريخية جديدة من البناء والتوسع.

تعتبر توسعة الحرم المكي التي دشنها الملك عبد الله بالأمس أكبر توسعة على مر العصور، إذ وافق خادم الحرمين الشريفين على تنفيذ مشروع لتوسعة الساحات الشمالية للحرم المكي تشمل إضافة ساحات شمالية للحرم بعمق (380) مترا تقريبا وأنفاق للمشاة ومحطة للخدمات بمساحة ثلاثمائة ألف متر مسطح تقريبا.

وتتسم هذه التوسعة بالدقة العالية واعتمادها أسلوبا راقيا، إذ يرى المختصون أنها ستجري وفق أحدث وأرقى النظم الكهربائية والميكانيكية لمباني التوسعة والساحات المحيطة بها والجسور المعدة لتفريغ الحشود ترتبط بمصاطب متدرجة، كما تلبي التوسعة جميع الاحتياجات والتجهيزات والخدمات الأساسية مثل الأنظمة الحديثة للتخلص من النفايات وأنظمة المراقبة الأمنية ونوافير شرب الماء.

يتبادر سؤال بديهي إلى الذهن حول أبعاد وأهمية هذه التوسعة، فبعد إنجاز هذه التوسعة، سوف تستوعب بعد اكتمالها أكثر من مليون ومائتي ألف مصل تقريبا ويجري العمل فيها على تظليل الساحات الشمالية وترتبط بالتوسعة السعودية الأولى والمسعى من خلال جسور متعددة لإيجاد التواصل الحركي المأمون للحشود، وستؤمن منظومة متكاملة من عناصر الحركة الرأسية حيث تشمل سلالم متحركة وثابتة ومصاعد روعي فيها أدق معايير الاستدامة من خلال توفير استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية وكذلك اعتماد أفضل أنظمة التكييف والإضاءة التي تراعي ذلك.
يشعر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بمسؤولية كبيرة، حيال خدمة المشاعر المقدسة والحجاج والمسلمين في كل دول العالم، ومن هذا الإحساس بالمسؤولية حيالهم، يعمل الملك عبد الله على أن تكون عملية الإشراف على التوسعة في أفضل صورة لها من حيث الإلتزام والدقة في العمل. وفي هذا الإطار وجه الملك بإنشاء هيئتين مستقلتين تتوليان تطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة يأتي انطلاقا من اهتمامه وعنايته كونهم محل اهتمام أكثر من مليار مسلم تهوي أفئدتهم إليهم ويتشوقون باستمرار للقرب منهم، خاصة أن توسعة جسر الجمرات أنهت معاناة الحجاج من الإزدحام أثناء الرمي، وكذلك قطار المشاعر لتسهيل التنقل بين المشاعر المقدسة بالإضافة إلى إنشاء قناتين فضائيتين مستقلتين أحدهما للقرآن الكريم تبث من المسجد الحرام والأخرى للسنة النبوية تبث من المسجد النبوي.

إن العمل على توسعة المسجد الحرام، ما هو إلا منهج عمل اعتمده قادة المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز .

فالبداية كانت من الملك المؤسس، حين تسلم الملك عبد العزيز الحكم بذل جهده ووقته في العناية بالمسجد الحرام.

وشهد المسجد في العام 1344هـ صيانة وإصلاحا، وبعد عامين وجه بترميم الأروقة وطلاء الجدران والأعمدة وإصلاح قبة زمزم بعد ذلك بسنوات جرى تركيب مظلات تقي المصلين حرارة الشمس وهو أول من أمر بتبليط ما بين الصفا والمروة بالحجر كما أمر رحمه الله بتشكيل إدارة خاصة سميت مجلس إدارة الحرم كان من مهماتها القيام بإدارة شؤون المسجد الحرام ومراقبة صيانته وخدمته وفي شعبان 1347هـ أمر الملك عبد العزيز (رحمه الله) بتجديد مصابيح الإضاءة في المسجد الحرام وزيادتها حتى بلغت ألف مصباح وفي 14 صفر 1373هـ عندما تم إدخال الكهرباء إلى مكة المكرمة أنير المسجد الحرام ووضعت فيه المراوح الكهربائية.

أما في عهد الملك فيصل (رحمه الله) جرى الإبقاء على البناء العثماني القديم، مع إضافة تصاميم العمارة الجديدة بأفضل أساليب الدمج التي تحقق الانسجام بين القديم والجديد. وما زال البناء الحالي يجمع بين التراث والمعاصرة.

واستمرت عمليات الصيانة والرعاية في عهد الملك فهد بن عبد العزيز (رحمه الله) لتوسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، إذ كانت الخدمات في الحرم، درة الأعمال الجليلة التي اضطلع بها في خدمة الإسلام والمسلمين وعقدا من اللآلئ التي ترصع التاريخ الإسلامي على مر العصور.

كما جرى إنشاء محطة مركزية في منطقة كدي لتكييف الحرم ويجري نقل المياه المبردة من هذه المحطة عبر أنابيب داخل نفق ممتد من الحرم إلى موقع المحطة حيث يتم ضخ هذه المياه المبردة الخاصة بالتكييف إلى مبنى التوسعة إذ تدخل هذه المياه إلى البدروم السفلي في التوسعة الذي يشتمل على 102 مضخة لتغذية وحدات معالجة الهواء.

وهناك العديد من المشروعات الحيوية التي تم تنفيذها لخدمة ضيوف الرحمن خلال الأعوام السابقة ومنها إنشاء ستة جسور في المسعى لفصل حركة دخول وخروج المصلين من وإلى الحرم لمن يؤدون شعيرة السعي حتى يتمكنوا من أداء شعيرتهم بكل يسر وسهولة ودون أي ازدحام أو مضايقة ومشروع تبريد مياه زمزم آليا ومشروع استبدال رخام صحن المطاف برخام خاص عاكس للحرارة ليتمكن ضيوف الرحمن من الطواف بالبيت العتيق في أي وقت كما تمت توسعة صحن المطاف حول الكعبة المشرفة لاستيعاب أكبر عدد من الطائفين واستبدال السياج الخشبي حول أروقة الحرم المكي الشريف بسياج من الرخام الفاخر الذي يحمل زخارف إسلامية مميزة.

ولقد وضع الملك عبد الله خدمة الحرمين الشريفين في أولويات اهتماماته وحرص على متابعة شؤون الحرمين متابعة شخصية ووضعه حجر الأساس لأكبر توسعة للحرم المكي إلا دليل واضح أن المملكة كانت ولاتزال تضع خدمة الحرمين في المقدمة بهدف تسهيل مهمة المعتمرين والحجاج والزوار حفظك الله يامليكنا المحبوب وعلى طريق الخير سددالله خطاك والله نسأل أن يهيئ لك البطانه الصالحه التي تعينك على الخير وتدلك عليه.....وكل عام وانت بألف خير ياملك القلوب..

 0  0  1085
التعليقات ( 0 )