• ×

09:04 مساءً , الجمعة 25 سبتمبر 2020

محمد أبوبكر سلطان الحكمي
محمد أبوبكر سلطان الحكمي

ملامسة الامال روتين وتزيين وغياب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



وكأن ملامسة الامل والاحتياج من جانب المستفيد اصبح البروتكول الاذكي والثابت في كل عملية تغيير اداري ومسؤول فما ان يحل خلف على كرسي المسؤولية والاداره حتى نرى الاستهلال ملامس جداً لتلك الامال والتطلعات لجانب المستفيد من حيث التسهيلات وتذليل العقبات والاصغاء لكل صوت مطالب او مناشد ومن تلك وكما ظهر جلياً هو وضع الطرق والوسائل التي يسهل من خلالها التواصل مع ذلك المسؤول مباشرة خطوة تحمل معاني الحرص واللهفه للبحث والاطلاع على المعاضل للقيام بالواجب حيالها كوعود طمس وازالة لها من على ارضية تلك المصلحه فكم رأينا من بريد اكتروني وعبارة لاتتردد بارسال شكوتك او مشكلتك واقتراحك بل رأينا ارقام جوالات كخطوط ساخنه مع بعض المسؤولين ولان حقيقه تلك الخطوة واساسها هي خلق جسور تواصل تتيح ايصال المشكلة الي المعني بها والمسؤول عنها فان ذلك الامر يثبت ان ليس المسألة بمثابة قسم يتبع بقية اقسام المصلحه او الموسسة الاداريه بل طريقة حث لطرح المشكله لغاية وصولها عبر الوسيلة للمسؤول ومن هنا نستطيع ان نقول ولعلي اجدها فرصة هنا لاتقدم بالشكر الجزيل الي (صحيفة جازان نيوز) التي جعلت مساحات واسعه لبث المعاناه والمشاكل كعمل اعلامي نبيل يقوم على مد جسور التواصل بين الرعيه والراعي و المستفيد والمسؤول بالاضافه الي تفاعلها الكريم واهتمامها العظيم في ذلك ولانها صحيفة اكترونية كبيرة تهتم بالشأن الجازاني بوجه الخصوص فانها تعد الواجهه الاكثر قرب وحرصاً ومصداقيه وتفصيلا لما يدور داخل حدود منطقتنا ولذلك كان من الاجدر التفاعل من الجانب المسؤول في كثير من النداءات الموجهه للادارات المعنيه ولو بتصريح او توضيح يكون تصديق لما وعدو به وتحفيزاً لبث الكثير من المعاناه والمشاكل ان كان ذلك الحرص والاجراء صادقاً لا اطاراً يُزين الانطلاقه في امانة المسوؤلية!

 0  0  858
التعليقات ( 0 )