• ×

02:06 مساءً , الجمعة 4 ديسمبر 2020

عبده بن يحي الصميلي
عبده بن يحي الصميلي

" من بــــات أمنــــا في سربه ........."

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مع إطلالة شهر رمضان المبارك شهر النفحات الروحانية . شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار .
شهر البر والإحسان شهر تهذيب النفوس وردعها عن غلوائها ، شهر غسل الأرواح وتطهيرها من أدناسها .ونحللها مما ران عليها من وذر الذنوب . شهر تضاعف الحسنات . شهر تتجمع فيه القلوب على نهج واحد وتتلاشى به الأحقاد .

مثل هذه الخصائص لا يمكن أن تأتي جناها إلا في محيط آمن مستقر . وعليه ندرك أن شهر رمضان المبارك هو شهر الأمن . الأمن الحقيقي للمسلم ، بل أن كل ما فيه يدل دلالة واضحة أنه يدعو للأمن بمفهومه الشامل .فهو أمن للنفس من خلال علاقتها بالخالق سبحانه . حين يفتح لها أبواب الرحمة والمغفرة والعتق . فتهرع إليه تائبة من ذنوبها التي تغشتها طوال العام .وهو أمن للمجتمع من أن الجماعات تنشغل بالسباق في الطاعات والقربى طمعا في كسب أعظم الحسنات فينصرفون عن الكيد والظغينة والتربص لبعضهم البعض . إلا من حق عليه القول فكان من الظالمين .

ولعلنا ندرك عظم نعمة الأمن وسكينته من لحظة واحدة وساعة واحدة من ساعات شهر رمضان المبارك تلك الساعة التي تجمع كل
أفراد المجتمع وتراهم منصتين مهللين مستغفرين مسبحين وقد ساد الصمت بانتظار صوت الحق يعلو عذبا يعانق جلال الخالق سبحانه فوق عرشه باالله أكبر . تلك اللحظة التي يعج فيها الكون بشذى روحانية الإيمان فلا تسمع من الأفواه إلا دعاء خالصا لله رب العالمين .

فإذا تدبرنا ذلك وجدنا أنه الأمن الذي جاء الإسلام ليرسي قواعده . ونحن هنا في بلادنا الطاهرة ندرك هذه النعمة . وننعم بها وماذلك إلا بتوفيق الله الذي أكرمنا بحكومة صالحة مؤمنة أدركت بثاقب النظر أن في اتخاذ الإسلام نهجا سياسيا تحقيق للأمن الحقيقي . وهذا ثمرته استقرار وأمن فريد في عالم خيمت على أرجائه الفتن والفوضى . وهو رمضان يطل على المسلمين في تلك البقاع ولنا أن نتخيل مدى الرعب الذي يتملك تلك النفوس ساعة إفطارها . لامن جوع بل من قلق أمني . ومن هنا ندعو الله أن يقمع كل نذير فتنة يسعى لزعزعة أمننا واستقرارنا الديني والوطني والأسري . ولن نسمح له بأن يتمكن من مراده .
لأنا أدركنا بيقين مدى مفهوم " من بات آمنا في سربه ، لا يملك إلا قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا "

اللهم لا تروعنا في أمننا واستقرارنا واجعل أبناء شعبنا من الصالحين . وزد حكومتنا من لدنك فضلا عظيما .فخير الحكام حكامنا على العدل ساسنا ونحن لهم عونا على الحق ولهم من الناصرين . وإني أنتهزها فرصة لأرفع لمقام سيدي خادم الحرمينالشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وسيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي سلطان بن عبد العزيز وسيدي صاحب السمو الملكي الأمير نايف النائب الثاني أسد الأمن وفارسه في بلادنا . أجمل بطاقات التهنئة بحلول شهر رمضان المبارك وأن يعينهم على صيامه وقيامه
وأن يعيده عليهم أعواما عديدة . وأن يجزل لهم عظيم الثواب على ما يبذلوه من جهود جبارة للمواطنين والوافدين
من أمن واستقرار لتأدية العبادة في أجواء روحانية مالها من نضير . وأرفع تهنئتي الخاصة لحبيبنا درة جازان وفرقدها المنير سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان بحلول شهر رمضان المبارك وأن يعيده عليه أعواما مديدة . وأهنئ سيدي صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن ناصر رئيس مجلس إدارة صحيفتنا الغالية وكتاب صحيفة (جازان نيوز ) ومحرريها بحلول شهر رمضان المبارك . وأن يجزل لهم الثواب أعظمهويعننا وإياهم على صيامه وقيامه ,

1

 2  0  1383
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-31-2011 08:12 مساءً د.عبدالله سافر الغامدي :
    كلمات ثمينة من قلم متينن وفكر رصين.
    رفع الله قدرك
  • #2
    08-04-2011 07:10 صباحًا حسن :
    اشكر كل الشكر للمعلم عبده صميلي صاحب القلم المميز الذي سطر احرفاًمن ذهب النابعه من مداد القلب الصادق،
    نادرا مانجد المتميز في هذاالمجال ونحن بحاجه لتذكير في مثل هذه المناسبات التي تعطينا دافع للتوجه السليم في استغلال هذا الشهر الكريم جعل الله ذلك في ميزان حسناتك،
    واكرر شكري للمعلم الفاضل عبده صميلي وفقه الله .
    ابنكم الطالب/حسن مباركي