• ×

09:52 صباحًا , الإثنين 21 سبتمبر 2020

المدير
المدير

يا..سمو الأمير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لست من دعاة ( القومية العربية) أو من المؤمنين بها لأن ( وحدة الضعفاء) فيها قتل للأقوى منهم.
لكن من وجهة نظر شخصية أرى العكس أي أن بث روح (التنافس ) بين الدول العربية له الأثر الإيجابي على الشباب في كافة أنحاء الوطن العربي .
هذه المقدمة أردت منها التمهيد والحديث عن موضوع يعتمد على نفس المبدأ: (الاتحاد العربي لكرة القدم )
عندما كان في قمة توهجه برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد رحمه الله
كانت المنافسات على أشدها بين الفرق والمنتخبات العربية فماذا كانت النتائج؟؟؟

سيطرت الفرق العربية على البطولات القارية في أسيا وأفريقيا وكذلك المنتخبات وزادت بتأهلها إلى أدوار متقدمة في بطولة كأس العالم .
من ينسى المنتخب السعودي وهو يلعب ضد السويد في ثمن النهائي عام 94 ومن ينسى المنتخب المغربي وهو يكتسح البرتغال ويتأهل لملاقاة ألمانيا متصدرا مجموعته التي تضم إنجلترا والبرتغال .

وقد أثبتت الأيام بعد ذلك أهمية المنافسة فظهرت نجوم على مستوى عال من طراز التيمومي وعزيز بودربالة ورابح مادجر وصالح النعيمة وماجد عبدالله والثنيان والهريفي وفيصل الدخي وجاسم يعقوب ومنصور مفتاح ومحمد الخطيب ووووو ..... الكثير من الأسماء .

طبعا أنا أتحدث عن فترة كان فيها التنافس من أجل التطوير في الاتحاد العربي وليس عن الفترة التي كان الهدف منها كسب المال حيث تم تسليم بطولاته للشركات الإعلامية عندها تحولت الفرق العربية للمشاركة الشرفية في البطولات القارية وأصبحت المنتخبات العربية مجرد استراحة للمنتخبات الأخرى .
من أجل منتخبنا وفرقنا ومن أجل الشباب العربي كافة خصوصا في ظل المتغيرات الحالية نأمل من صاحب السمو الأمير نواف بن فيصل بن فهد أن يعيد التنافس إلى سابق عهده عبر بوابة الإتحاد العربي لكرة القدم فالتنافس خير وسيلة للتطوير .

وكما قال صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد رحمه الله : ولد الإتحاد العربي ليبقى ويبقى ليتطور ويتطور ليستمر؛؛؛

بواسطة : المدير
 1  0  1028
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-01-2011 04:00 صباحًا علي محمد المطربي :
    [[SIZE=3]SIZE=6]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وابارك لكم حلول الشهر الفضيل جلكم الله من الصائمين القائمين المحتسبين للأجر وكل عام وأنتم بخير ............. أما بعد
    أشكرك استاذ مساوى على موضوعك المتألق وعلى طرحك الشيق واسمح لى أن أضيف بعض المقترحات لعلها تجد بعض الصدى لولاة الأمر القائمين على رفعة المجتمع في كافة المياديين وأخص بالذكر هنا الرقي في الجانب الرياضي , استاذي لايخفى عليك بأن رفعة ورقي المجتمعات تبدأ من تربية الأجيال ( الاشبال ) وتنشئتهم بالطرق السليمه وخصوصاً في الرياضه لأن المنتخب يبدأ من الأنديه ولأنديه أساساً تبدأ من الأشبال فالعمليه مترابطه وللوصول إلى فرق أو منتخب قوى لابد من إعداد الأنديه وتهيئة كافة السبل وإيجاد مدارس كروية تهتم بالتربية الرياضيه وصناعة فن الكورة بدأ من المدارس فإذا كانت هناك لجان من الأنديه الرياضيه تزور المدارس وتأخذ الطلاب المبدعيين الموهوبين في فن لعبة كرة القدم وإشراكهم بعد ذلك في أندية تنمي من قدراتهم وتعلمهم أسس هذه اللعبه وفق الطرق الحديثه فسينشئ لنا قائمه من الاعبيين المتميزيين فكما تعلم ويعلم الجميع أنه لاتخلو مدرسه أو قريه من موهوبيين هذا ماكنت اقصد به من ( البنية التحتية البشرية ) فإذا استطعنا ذلك ستنشأ لنا أجيال كرويه موهوبه فأتمنى أن تعزز الانديه بمدربين مؤهلين ومتخصصين في تعليم فن الكره للأشبال .
    [/size][/
    SIZE]