• ×

02:29 مساءً , الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

جابر ملقوط المالكي
جابر ملقوط المالكي

على لسان جازان !!! ..1-2

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


قال الراوي : يا سادة يا كرام , وبينما أنا أغط في سابع منام , قبل بضع ليال ونيف من الأيام , أتوسد

قرية جازانية الجغرافيا , سعودية الزمان والمكان , إسلامية سنية المذهب إنسها والجان , طاف بي

الخيال , وخفقت بي أجنحة الأطياف , لأنزل ضيفاً في فندقٍ , نجومه النجوم , وثرياته الثريا , وسائده

قطع متجاورات من الضباب , وفرشه حرير وثير , وماؤه عذب نمير , وهواؤه نسائم تتنفس مع هبوبها

أنفاس الندى وأطياف الشذا , مع هسهسات الفل والبرك والخزامى والعرار , آنيته من قوارير ,

زرابيه مبثوثة , وأكوابه موضوعة , أبواب حجراته مشرعة , وباحاته مترعه , إزدانت جدرانه بوشي

منمنم , تعلوها لوحات من ذكر الرحمن , جاشت بها التعابير , وفيما كنت أمعن النظر من إحدى

الشرفات , إذا بطارق ٍ كان طرقاته , تتقافز معها نبضات قلبي لحلاة إيقاعها , أكاد أهتز طرباً من رجع

صداها , فلما أقتربت من الباب أهم بفتحه , وجدته ينفلق إلى فلقتين عجيبتين , كأنما كانت إحداهما

تستعرض عجائب ألف ليلة وليلة , وكأنما الأخرى تبدي زينة الأندلس ليالي المعتمد وأمسيات ولادة ,

فما قطع سرحان ذهني , إلا تحية زميل نزل مني منزلة الفؤاد , وحل من عيني بين البياض والسواد ,

فأعتنقنا برهة ثم قال :

ما شاء الله ! لقد دعيتَ لهذا الحفل , فرددت : لا أدري , لكنني موجود الآن هنا , وتسرني رؤيتك ,

قال : وأنا أيضاً , فقط أنا الآن في عجلة من أمري أريد تغطية

هذا المؤتمر لصالح قناة ( أنت سعودي ) العالمية , قلت : حسناً ,

سآتي معك لأسمع وأرى , فدلفنا إلى إيوان ممرد , من ياقوت وزمرد ,

تتوسطه أيكة من الحسن تمايلت فروعها , فعجبت من الجمال والكمال وسرور

الحال , فقال لي : لا تعجب , فأنت في قصر التاريخ , وهذه دوحة

الوطن , وبعد قليل ستتوافد المناطق إلى هذا المكان , لعقد مؤتمر

الميثاق , فكان وقع كل جملة عندي أعظم مما قبلها ,

فقلت : وما سبب هذا المؤتمر ؟ فقال : كأنك لا تقرأ يا أخي ,

ألم تسمع بديارٍ ليلها نهار , وخيرها يجوب البحار والأنهار ,

وفضلها تعجز عن وصفه الأقلام والأحبار ؟ قلت : نعم ,

لم أسمع بهذا من قبل لأنني بصراحة أسكن خير الأوطان

بلاد الحرمين الشريفين , حيث يعم الرخاء , وينتفي العداء ,

والكل سواء في الخير والنماء , يقودنا أحب الملوك ألينا ,

ويفيء الله بالخير علينا , والكل من حولنا يتخطف ,

أما نحن فكل يوم يشرق لنا مجد جديد , جامعات ,

معاهد , مدارس , مصانع , نصنع الحضارة

ولا نتزحزح عن عقيدتنا قيد أنملة ,

هكذا أسس فينا موحد شتاتنا عبدالعزيز آل سعود رحمه الله ثم مضى

ومضى بعده بنوه كل يكمل المسيرة حتى وصلنا لعهدنا

الزاهر ووضعنا الحاضر , فقهقه ضاحكاً وقال :

إنه الوطن والديار , التي كنت أتحدث عنها قبل قليل ,

ياسعودي , يا مسلم , يا من سار بك المليك والعلماء

الصفوة على نهج السلف الصالح , هنيئاً لنا جميعاً

بمملكتنا الحالمة , العالمة , العاملة , فقلت :

وما سبب هذا المؤتمر ؟ رد بعدما قطب حاجبيه :

سأشرح لك ولكن دعنا نتابع دخول المناطق الآن لهذا الأيوان ,

فأخذنا تتابع دخول كل منطقة على حدة , حتى تأخذ مكانها المعد لها ,

وسط ترحيب وحفاوة مما سبقتها , لا أسمع غير القبلات ,

و لا أرى غير تلاقي شفتين , من ود وإعجاب , طاف بي لحظات ,

مع جميل وبثينه , وقيس ولبنى , وفجأة .. صمتت القاعة ,

وإذا بمنطقة تتهادى بين أيادي قريناتها , يتلألأ وجهها ,

تعلو محياها , بسمة جذلى , لم أر في حياتي أجمل منها ,

ولم أسمع أعذب من حديثها , فسبحت الله من جمالها , وبياض وجهها ,

وتناسق أعضاءها , ورددت داخلي : هذه الفتنة بعينها ,

فلما لاحظ صاحبي صمتي بادرني : ألا تعرف هذه المنطقة ؟
فأشرت دون كلام , بالنفي , فضحك حتى بدت نواجذه ,

وقال : دع عنك التصابي , وأنظر في قسمات وجهها ,

فلم أستطع لشدة بياضها , فأغضيت ببصري جانباً ,

واخذت أتابع , ولم أنتبه إلا على قول القائل :

وأما الآن فيسرنا نحن رياض المجد والسؤدد ,

ومكة المقدسات والأيات , ومدينة الرسول صلى الله عليه وسلم الطيبة ,

وبقية منظومة مناطق ابن سعود - رعاها الله أن نستمع إلى

وصف الحبيبة جازان لسير المعارك الدائرة على حدودها ,

ونعرف تقييمها , للوضع الميداني هناك ...


يتبع ..... للموضوع بقية نعيش معه في وقت لاحق إن شاء الله في الجزء الثاني...

 6  0  1464
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-22-2009 09:31 صباحًا سعيد الخرمي :
    بيض الله وجهك ورفع الله راية الاسلام
  • #2
    11-22-2009 04:15 مساءً أبو إياد :
    ستظل كتاباتك أيها المبدع تزين سماء منطقتنا
    زادك الله علما وفصاحة وبياناً
  • #3
    11-23-2009 09:39 صباحًا محمد المالكي :
    تسلم يمينك يا جابر

    مبدع دائماً
  • #4
    11-25-2009 04:57 مساءً رياح الشرق :
    ماشاء الله عليك وعلى قلمك المبدع
    ودام وطني شامخا ابيا
  • #5
    11-26-2009 12:19 صباحًا عبدالله المالكي :
    لؤلؤ منثور على الصفحات يزين به كل لسان قرءه ويصافح روح الابداع ويراقص قلوب عشاق فن الكلمة بارك الله فيك استاذ جابر وفي ابداعك