• ×

08:09 صباحًا , الإثنين 28 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

صباح الحرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

صباح الخير أيها الوطن الجميل المعطر بخضاب دم الشهداء على مر التاريخ ولتسمح لي أن أطبع قبلة على جبينك الطاهر كأمانة أحملها من وطن عربي يمتد من رأس المحيط إلى ضفاف الخليج الساكنة تحت قدميك في أيام ربيعية مخضرة، أنت يامن دخلت ليلي في أجمل ساعاته دون استئذان، و سطوت على أحلامي لتسرق منها الشوق و الحنين للقياك.
صباح الخير يا من رسمت الضحكات على وجوهنا و مسحت الحزن عن قلوبنا و زرعت ورود الأمل في دروبنا، و بقيت وحيدا تجتر أحزانك و تقاسي آلامك وحدك و لا تطلع عليها أحدا من محبيك حتى لا تعكر عليهم صفو أيامهم التي لا تعرف الصفاء ببعدهم عنك، و آثرت على نفسك و بك الخصاصة.
صباح الخير يا عشقي و يا أملي و يا فرحي و يا حزني و يا أحلى نزواتي .
بماذا أناديك؟ أبسمك دون أن أتبعه كلمة حبيبي؟ و عندها سأكون كيتيم ملقى على قارعة الطريق تتقاذفه الأقدار فلا أب يحن و لا أم تضم. أم أختببئ خلف سكوتي ؟ و إن سكت، من يسكت الشوق اليك حين تثور أشواقي؟.
صباح الخير يا من لم أختره وطنا لي بل إن من اختاره هو قدر الله النافذ فينا شئنا أم أبينا، فكان حبك في ضمائرنا قبل أن تتشكل لنا الأجساد ، و كان حب التضحية في سبيلك مغروسا فينا قبل أن تنفخ فينا الأرواح.
إن كل ما بي قد رحل إليك، القلب و العقل و الهوى و الحنين و الوجد و الصبابة و اللوعة، إلا الجسد فانه لا زال يبحث عن نفسه فلا ترهق نفسك في البحث عنه فإنك لن تجده قبل أن يجد نفسه .
صباح الحرية أيها الوطن الذي شوه الغدر وجهه، و مورس عليه كل أنواع الشذوذ العنصري البغيض. صباح الحرية يامن حاول السحرة بكل ما أوتوا

من دجل و بهتان أن يدجنوه كدجاجة معامل التفقيس، أو أن يروضوه ليكون
أسدا مخنثا، إلا أنه هيهات لهم هذا . فسمرة الوجه و بياض القلب تغنيك عن فحص الأحماض النووية قي أحدث مختبرات العالم لتنبئ الدنيا ببرها و فاجرها و طيبها و خبيثها أنك ما تعديت العروبة قيد أنملة .
صباح الحرية أيها الشيخ الجليل يامن عانيت و لأكثر من ثمانية عقود من ظلم من يدعي التدين و التسامح و يحفظ القرآن عن ظهر قلب إلا أنه كالحمار يحمل أسفارا لا يعلم ما بها أو أنه يعلم و لا يريد أن يعمل بما يعلم لأنه لا يؤمن بما يحمل أساسا.
صباح الحرية أيها المولود الجديد، نعم المولود الجديد، و لا تستغرب لأننا سنعيد ولادتك من جديد، فها هي عيون أبنائك قد احمرت نصرة لك و حناجرهم تصدح باسمك و سواعدهم قد تعاضدت مطالبة بحقك في العيش الكريم و إن كان الربيع العربي قد أطل برأسه هنا و هناك و على استحياء و خجل، فإن أهل الأحواز يعرفون تماما أن ربيعهم لن يأتِ دون شتاء قارس يلفح وجوها يعلوها صدأ المكر و الخديعة.

فاضل الاحوازي_ahwazi_fadel@yahoo.com

بواسطة : صورة للكتاب
 1  0  1600
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-19-2011 02:08 صباحًا كاد أن يسبق السيف العذل يا فاضل الاحوازي !! :



    إخواني كتاب الاعمدة ارجوكم لا تستخدموا عناوين مضللة فلولا قراءتي لإخر سطر لكنت قد ارتكبت خطأ شنيع مع أخونا "فاضل الاحوازي" فنحن و لله الحمد في رقبتنا بيعة لعبدالله بن عبدالعزيز و لن نحيد عنها ما حكموا كتاب الله و سنة رسوله فينا ... كان من المفترض أخي فاضل أن يكون العنوان "صباح الحرية يا الأحواز".. أرجوكم اعتنوا بعناوين المقالات جيدا ..

    و دمتم بود..
    • #1 - 1
      08-10-2011 01:43 مساءً فاضل الاحوازي :
      تحياتي اخي العزيز من ارض العرب الي ام العرب وارض مهبط الوحي لاطهر بقعة في الارض ...اخي حقك علي كلامك صح وارجو المعذره مع وافر التحية لموقع جازان...سوف نعنون المقالات بالصورة المطلوبه