• ×

08:25 صباحًا , الخميس 1 أكتوبر 2020

المدير
المدير

هيئة الآثار وجامعة جازان سنة أولى رسوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
معظم الاكتشافات الأثرية الضخمة تبدأ من صدفة تزيح النقاب عن خيط يمسك العلماء بتلابيبه ليقودهم إلى الحبل الذي يتدلى منسكباً من على حصن التاريخ ليتسلقوه فيميطوا اللثام عن جوانب من وجه الحضارة الإنسانية الغارقة في سباتها والكامنة في دهاليزها والأمثلة على ذلك كثيرة لعل من أبرزها الصدفة التي قادت ضابط فرنسي لاكتشاف حجر الرشيد ذلك الحبل الذي قاد العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون لسبر أعماق الحضارة الفرعونية عبر ترجمة نقوشها وتفسير طلاسمها , هذا الكلام يقودني للحديث عن اكتشاف كهف قرية الحصمة شمال محافظة أحد المسارحة بمنطقة جازان هذا الاكتشاف الذي لعبت فيه الصدفة لعبتها لتزيح عن ثنايا كشف أثري مهم عندما عثرت جرافة كانت تعمل في إسكان النازحين في بوابته لتفتح الستار عن فصل من فصول تاريخ منطقة جازان الضارب في عمق التاريخ الحضاري الإنساني , مجموعة من الهياكل العظمية البشرية والأواني الفخارية وبعض اللقى (كما سمعنا) هي كل ما تحتويه غرفتان متجاورتان نحتت بعناية فائقة داخل جبل رسوبي ,جعلت الآراء تنقسم حول زمنها وسبب وجودها فمن قائل تعود للعصر الحجري وآخر يشكك في ذلك التاريخ وقائل يرى أنها مقبرة جماعية وآخر يرى أنها منزل إلى آخر تلك التخرصات . وأياً يكن الرأي فهي تدل على وجود حضارة لساكنين لكنها مطمورة برمل الزمن والنسيان وسأترفع عن القول بالإهمال . الطريف أو المضحك المبكي هو هيئة الآثار وموقفها المغيب عن هذا الكشف إلا من اجتهاد شخصي لا ينم عن هيئة لها ميزانية وهيكلة إدارية وفريق عمل متخصص فكل ما قامت به هو نقل رفات الهياكل العظمية بطريقة بدائية لا تنم عن احترافية أو اهتمام بل إن طريقة نقلها يساعد كثيرا في عدم الاستفادة من هذا الكشف وليس بعيدا عن هذا الموقف الكالح موقف جامعة جازان والتي سدت أسماعها وعيونها عن هذا الكشف وكأنه لا يعنيها شأن تاريخ منطقة ووطن مواصلة اهتمامها بطبولها الإعلامية , شخصيا زرت الكهف وملأني بالكثير من الأسئلة التي ما برحت تصطك في وجداني آملة أن تجد من يجيب عنها في ظل وجود مؤسسات هلامية في المنطقة والوطن كثنوياتنا عفواً جامعاتنا وهيئة الآثار التي تشبه هيئة مكافحة الغش التجاري , فمن يا ترى سيأتي من هناك من تلك البلاد البعيدة ليجيب عن أسئلتي وأسئلة أجيال ستأتي من بعدي زائرة لهذا الكهف هذا إن بقي أما إن دمر(تحت)أي ذريعة فهذا شأن آخر , وأخيرا تخيلوا معي لو أن هذا الكشف ظهر على الخارطة الأمريكية كيف سيكون التعامل معه ,أعتقد أن الكثير من أعضاء هيئة جامعة جازان سيذهبون (منتدبين)لزيارته يرافقهم في جولتهم العلمية أعضاء هيئة الآثار ويا سلام سلم على ما سيكون.
mag-2001@hotmail.com

بواسطة : المدير
 1  0  1071
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-19-2011 02:07 صباحًا عمرين محمد عريشي :
    ونحن معك أبا أحمد نوجه أسئلة مصحوبة بملايين علامات الإستفهام لهيئة السياحة والآثار لماذا هدا التجاهل ولمصلحة من يتم تغييب تاريخ منطقتنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟