• ×

10:37 مساءً , الإثنين 28 سبتمبر 2020

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

متى و كيف يُحب أبناءنا الصلاة ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حين يتردد على مسامعنا أن العبادة أصبحت عادة تطبق في آلية عمل متكررة دون اللجوء إلى طلب العلم و ازدياد المعرفة و الثقافة التي تضمن لكل تخصص حقه . لذلك سوف ننقل صورة حية عن خطيئة يرتكبها بعض الإباء و الأمهات في حق أبنائهم , و هي تكليفهم بما لا يستطاع , و إرهاقهم بواجب لا يتناسب مع أعمارهم و لا مع طبيعتهم لكي نجدهم بعد فترة أو في السن المخصص لهم بالتعليم يهجرون كل شيء , و على سبيل المثال لا الحصر الصلاة .
عندما يكلف الطفل الصغير أو الطفلة دون سن الخامسة أو الرابعة بأداء فريضة الصلاة كركوع و سجود , و هو لا يعلم لماذا يقوم بذلك ؟ , و قد يكون ذلك التصرف بحسن نية من الوالدين أو بجهل أو بمفخرة و تباهي ( أنا ولدي يذهب إلى المسجد ) , و في المقابل طبعاً يؤذي المصلين !!
هذه الصورة المتذبذبة نتيجة طبيعية لمخالفة السنة النبوية , فلقد كان توجيه رسول صلى الله عليه و سلم واضحاً و صريحاً حين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مروا أبناءكم الصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر)
إلى متى يتم إرهاقهم فوق طاقاتهم ومداركهم ؟ لقد سئمت أنفسهم و خارت قواهم وهجروها .لماذا يفعلون بهم هذا , و كيف تجرأ البعض على ارتكاب هذه المخالفة الحمقاء ؟!

لقد حدد رسول الله صلى الله عليه و سلم المرحلة التمهيدية للتعليم ثم التكليف و التطبيق يليها بعد ذلك العقاب , و لعل العقاب في سن العاشرة لاقترابه من البلوغ .
كان من المفترض على هؤلاء الآباء و الأمهات أن يعلموا أبناءهم ما يتناسب مع قدراتهم حيث يصب في عقلية الطفل من سن الثانية مبدأ الحلال و الحرام و مع ازدياد العمر تزداد المعرفة كحفظ بعض سور القران الصغيرة و غرس في نفوسهم حب رسول الله صلى الله و عليه و سلم من خلال المعاملة الحسنة في تفاعل اسري جميل , و تصبح صورة حية تتنقل في أذهانهم و اخبارهم هكذا كان يفعل رسولنا الكريم صلوات الله عليه مع ذكر الحديث لترسيخ ذلك , فليس شرط ان يحفظوا بل ان يستشعروا ويفهموا , فما أن يبلغوا سن السابعة إلا وهم يمتلكون محصلة لا بأس بها من الثقافة الإسلامية نتيجة معايشتهم و تأثرهم بها .
هكذا سوف يسيرون في اتجاه واحد و ليس في خطين متوازيين مهمتهما الرئيسة أ لا يلتقيان أبدا

 1  0  1061
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-12-2011 05:55 مساءً فؤادمخاي :
    يعطيك العافيه على هذا المقال الجميل
    المشكله يا اختي في الولدين فاكثرهم لا يعلمو اولادهم ولا ينتبهو لهم اهم شي انه يقضي نفعت امقحم وبس والامور الباقيه مافكر فيها
    تــحــياتــي
    المــخــاي