• ×

11:16 صباحًا , الجمعة 6 ديسمبر 2019

خالد سحاري
خالد سحاري

أجْزَنَة الصحافة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نشر هنا في الصحيفة مقالاً بعنوان"إعلام جازان الذي نريد..."*للزميل الكاتب/أحمد العواجي حيث سلط الضوء على ما يشبه الكنز المدفون تحت أقدامنا ولكن بكل أسف لم نتنبه له إلى الآن وربما قد نعلم بوجوده ولكن لم نفكر في استخراجه.
هذا الكنز هو الثروة التي تملكها المنطقة من الخامات الأدبية والثقافية بكل أشكالها وأطيافها والتي لم تجد من ينشئ لها قالبها الخاص الذي يحتوي هذه الطاقات بداخله وذلك بإنشاء صحيفة إعلامية تخدم المنطقة والمجتمع المدني.
ربما لو استعرضنا أشهر الأسماء الأدبية والإعلامية الموجودة والمستقرة بالمنطقة لوجدنا أن لها العديد من المشاركات الفاعلة والمساهمات الثرية في الإعلام ليس على مستوى المملكة فحسب بل على مستوى العالم العربي.
لن احتاج لذكر أسماء معينة فلربما ذكرت البعض ونسيت البعض الآخر،لكن بشكل عام معظم الأسماء الشواهد حاضرة في ذاكرة كل جازاني متابع للإعلام سواء المقروء أو المسموع أو المشاهد.
ولو أخذنا صحيفة عكاظ على سبيل المثال فسنجد أنها قامت على أكتاف كوادر إعلامية وأدبية ترجع أصولها من منطقتنا
كرئيس التحرير السابق للصحيفة الدكتور هاشم عبده هاشم الذي خدم الاثنين معاً-الصحيفة والمنطقة- وكتاب وأدباء وشعراء كعبده خال وعبد المحسن يوسف ومحررين ورؤساء أقسام كأيمن عابد وعابد هاشم وغيرهم الكثير كلهم من أبناء الطيور المهاجرة من منطقة جازان، لدرجة أننا كنا نسمع عبارة مشهورة تتداول بين أعضاء الصحيفة عندما نلتقي بهم وهي :نسعى لـ"أجزنة عكاظ" أي تحويل صحيفة عكاظ إلى صحيفة جازانية نسبة للعدد الكبير من الكوادر العاملة فيها.
إذا ما العمل حتى يتم تحقيق مشروع صحيفة إعلامية تنطلق من جازان؟
إن تحقيق مثل هذا المشروع-الحلم- لا يمكن تحقيقه إلا إذا توفر له المناخ المناسب مع العديد من العوامل منها:
1.إيجاد مظلة حكومية تعطى هذا المشروع الصبغة الشرعية التي يحتاجها وتسعى لإنشائه.
2.إنشاء خطة زمنية للمشروع يوضح فيه الهدف العام من إنشاء الصحيفة،والأهداف الخاصة وآليات وطرق تنفيذها والمدة الزمنية المفترضة لتحقيق كل هدف،وقياس مدى جودة تحقيقه.
3. وهو الأهم وجود الموراد المالية الضرورية لتنفيذ مثل هذا المشروع.
4.الرقي بالتفكير وإلغاء الذات والأنا والعمل بالتفكير الجمعي الذي يصب في مصلحة المنطقة.
ويجب أ ن أشير هنا إلى أمر هام جداً وهو أننا نشهد تغيراً في المزاج القرائي العام لدى القراء والمتابعين للصحف الورقية،حيث أنه مع انتشار الصحف الإلكترونية في الفترة الأخيرة واستحواذها على قدر كبير من القراء والمتابعين.قلَّت نسبة المتابعين والمهتمين بالصحف الورقية،فبالتالي يمكن أن يكون مشروع جازان الإعلامي القادم يعتمد على الصحافة الإلكترونية التي بدأت في تغيير مفهوم العلاقة بين الصحيفة والقارئ! حيث كنا نلاحظ في السابق أن القارئ هو من كان يبحث عن الخبر وبالتالي يبحث عن الصحيفة،أما الآن فقد أختلف المزاج وأصبح القارئ يأتيه الخبر وهو في منزله أو مكتبه وبالتالي أصبحت الصحيفة هي التي تبحث عن القارئ والمتابع،وليس العكس.
* مقال الزميل موجود على الرابط التالي: http://www.jazannews.org/articles.ph...n=show&id=1114

بواسطة : خالد سحاري
 5  0  1203
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-20-2011 12:48 صباحًا تركي الهاشمي :
    تركي الهاشمي
    اخي الحبيب خالد المنطقة مشهود لها بالكوادر المهنية المتميزة وتستطيع أن تكون لها بصمة في هذا المجال الفسيح .. اخي الدكتور هاشم عبدة هاشم كان يعد لمثل هذة الصحيفة تبزغ شمسها من المنطقة ولكن للأسف ماتت في مهدها ولا أعلم سبباً لذلك .... الفكرة جيدة والنجاح مؤكد علية والرجال والمهنية والأرض الخصبة تراهن على على ذلك ولكن للأسف اكاد أجزم ان هناك من لايحبذ الفكرة ويسعى أن تموت لأنه يعلم ان النجاحات دائماً وأبداً ماتبدأ من جازان
  • #2
    06-20-2011 01:21 صباحًا ابراهيم عقيلي :
    جازان بيئة خصبة للصحف ولكن ليست تلك الصحف التقليدية فنعشها قد قرب. وأنا معك فيما أشرت اليه حول إنشاء صحف إلكترونية تعتمد على المعلومة فقط بعيدا عن الحشو، ومما يساعد على نجاح صحيفة في جازان أننا نعيش فترة الصحافة المناطقية
  • #3
    06-20-2011 02:31 صباحًا أحمد العواجي :
    أشكرك أستاذي الكريم .. مقالك هو الأصل وما نحن وأقلامنا الا جنود لخدمة مجتمعنا ووطننا .. وفكرتك تنم عن هم تحمله أستاذي الكريم وإذا ما وُجدت العزيمة فسيتحقق الهدف بمشيئة الله .. دمت ودام قلمك السامي ..
  • #4
    06-20-2011 08:41 صباحًا يوسف سحاري :
    أخي الفاضل هذه المنطقة رغــم تميـز أبناءها ووصولهم إلى مستوى مشرف في جميع الميادين ورغــم مشاركتهم في شتى القطاعات وخدمتهم للوطن وتفانيهم في ذلك إلا أنــه كثيراً مايتم تهميش دورهــم ونجاحاتهم وعدم تشجيعهم ودعمهم كـ الآخريـن , ولو ذهبت إلى أي قطاع تجد أبناء هذه المنطقة لهم دورهم الفعال فيه وفي جميع أنحاء الوطن , ورغــم مايقومون بــه إلا أن المنطقة التي أنبتتهم لاتزال تفتقر إلى الكثير من الإهتمام , ورغم أن الملك حفظه الله قد أمر بتحسين أوضاع المنطقة من جميع الجوانب وأمر بإقامة مشاريع ضخمة لإبراز المنطفة ولفت الأنظار إلى ماتنعم به من خيرات إلا أنها حتى الآن لم تأخذ حقها كاملاً.
    وبالنسبة لما تطرقت إليه في مقالك فهذا أمر لايتناطح عليه إثنان , والمنطقة مهيأة لعمل ماهو أكبر من ذلك , وكل شيء مهيأ ولكن أين من يهتم بذلك وأين الداعمون , فالدعم المادي قد يكون عقبة في سبيل تحقيق أي مشروع وأرجو أن يُنظر للموضوع بجدية ويتبناه الأوفياء أمثالكم من أبناء المنطقة وأنا متأكد بأن أمير المنطقة إذا رأى السعي الجاد في ذلك لن يتوانى عن الدعم مادياً ومعنوياً ومشاركته ستسهم في تذليل الكثير من العقبات . بالتوفيق لكل الأوفيــاء في هذه المدينة الحالمة.


    1
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:16 صباحًا الجمعة 6 ديسمبر 2019.