• ×

04:36 صباحًا , الخميس 29 أكتوبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

شخصية تستحق التقدير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

هناك ممن آثروا أن يعملوا بصمت بعيدا عن الأضواء . فهم جنود مجهولون يحققون لمجتمعاتهم و أمتهم ما لم يحققه غيرهم. دافعهم في ذلك إيمانهم العميق بالدور الذي يقومون به . و ما لديهم من سمات شخصية تميزهم تتمثل في بساطتهم و تواضعهم ونواياهم الصادقة . ثم ما يمتلكونه من مهارات و قدرات تجعلهم يصلون لما يريدون بأيسر الطرق و أقصرها. و لو نظرنا في شخصيات المبدعين عموما الذين أسهموا في تغيير وجه الحياة نجدهم يعملون و لا ينتظرون الثناء من أحد و المكافأة التي ينتظرونها هو وصولهم لأهدافهم و أن يروا ما أنجزوه يتحقق كما أرادوا له . إن أمثال هؤلاء جديرون بالتقدير و الاحترام .و أنت يا أستاذيالفاضل/حسين محمد سفياني ممن هم أهل للتقدير و الاحترام . وكل من حالفه الحظ و جمعته معكم علاقة عمل يدرك أنكم فعلا شخصية جديرة بأن نقف عندها و نتعلم منها .

عذرا أستاذي الفاضل إذا كنت قد خدشت تواضعكم و لعل عذري منكم أستاذي أن ما دفعني لهذا القول هو الوفاء و العرفان لشخصكم الكريم . و أنت من أهل الوفاء لذا ستلتمس لي العذر . ثم أن معرفتي الكبيرة بكم تجعلني أتحدث عنكم بثقة أكبر , فقد كنت أحد تلاميذكم ثم معلم في مدرستكم و أخيرا زميل عمل .

و لعلمي أن المديح يضايقكم لذا لن أمدحكم و سأكتفي بذكر شيء مما تعلمته منكم و أنا على يقين أن هناك غيري قد تعلم منكم أكثر مما تعلمته . فمنذ ما يقارب خمس وثلاثون سنة كنت أحد طلابكم بمدرسة القصبة الابتدائية بالتحديد بالصف الرابع الابتدائي يومها كان مبنى المدرسة مكون من العشش كنا نفترش الأرض . و أما الوسائل التعليمية و بقية الخدمات المساندة للعملية التعليمية فهي مصطلحات غير متداولة في حينها . و أنت معلما لمادة العلوم و ما زلت أذكر في درس ( تحولات المادة ) كيف قدمت لنا الدرس بطريقة لم نألفها من قبل فقد دخلت علينا و أنت تحمل إبريق الشاي و موقد الكيروسين المعروف يومها ( الطباخة ) كنا ننظر بذهول ماذا يريد أستاذنا أن يفعل ؟! هل يريد أن يعمل لنا الشاي !!؟ . أوقد الطباخة و وضع عليه إبريق الشاي و جعلنا نتحسس حرارة الماء ثم رتب ما يجري و كيف تحول السائل إلى بخار بفعل الحرارة ثم وضع كوب به ماء بارد أمام البخار المتصاعد إذا به يتكاثف و يعود إلى سائل و بشيء من الشرح وصل بنا إلى حالات المادة الثلاث وتحولاتها بفعل الحرارة

حرارة حرارةلبة سائلة غازية . و كيف أن هذه التحولات سبب في استمرار الحياة على هذا الكوكب من خلال دورة الماء في الطبيعة , هذا مثال بسيط لمعلومة عاشها تلاميذك معك . لقد مرت علينا هذه المعلومة في مراحل تعليمية أخرى و لكن لم نعشها إلا معك فهناك فرق بين أن تتلقى معلومة و بين أن تعيشها بكل أبعادها .

لقد تعلمنا منك من خلال ذلك قيم كثيرة تذكر منها , أن شح الإمكانات لا تعيق من أراد أن يعمل و يبدع و أن العلم من أجل الحياة و ليس العلم للعلم فقط . و التعليم لا يكون تعليما ما لم يغير في سلوك المتعلم و توجهاته . لقد أحدثت فينا ذلك الأثر و ما زلنا نذكر و أنت تقف أمامنا بقامتك النحيفة كيف كنا نراك هرما شامخا بقدر عطاءك و بقدر ما أحدثته فينا من أثر لقد كانت المدرسة رغم تواضع إمكاناتها مرتع خصب نمارس فيه نشاطاتنا و هواياتنا أثناء الدوام و خارجه , لقد سبقت عصرك بمراحل حيث كنت تطبق استراتيجيات التعليم بمفهومها الحالي بشكل يتماشى مع ظروف البيئة التعليمية وإمكانياتها . إن تلك المرحلة التي كنت فيها معلما ومديرا لمدرسة القصبة الابتدائية رغم كونها مبكرة في السلم التعليمي إلا أنها من أهم المراحل التي أحدثت تحولا جذريا في حياتنا و غيرت في مفاهيمنا و توجهاتنا و لعل خير دليل على ذلك أن معظم تلك المجموعة قد كتب لهم إكمال دراستهم . و أقل صور الوفاء أن نذكر جميلك و نثني على جهودك و أن ندعو لك في ظهر الغيب عرفانا بعظم دوركم و وفاءا لشخصكم الكريم .



و تمضي الأيام و السنين ويشاء الله أن أعمل معلما بمدرسة قائم أحمديني التي تديرونها كان ذلك في العام الدراسي 1406ـ 1407هـ فكانت فرصة لي أن أكمل ما تعلمته منك . و إذا كنت سأذكر شيء مما تعلمته منكم أنا و زملائي

فلعل أوله هو إذا أردت أن تعمل بنجاح مع فريق عمل عليك أولا أن توجد البيئة الصالحة لذلك العمل . و هذا ما وجدناه معكم , أن أول ما يشعر به من ينتمي لفريق عملكم هو الآمان , فما تتمتعون به من شفافية و سلامة المقصد و وضوح الرؤية و التعامل الحسن تجعل من بيئة العمل واحة وارفة الظلال تحفز على العمل بروح الفريق الواحد والشعور بالمسئولية بكل رضاء وطمأنينة في جو تسود فيه مشاعر الحب و الود و التقدير .

تعلمنا منك احترام الأخر . و أن لكل فرد قدرات يجب أن تحترم و دور القائد الناجح هو تعزيز هذه القدرات و تطويرها و توجيهها التوجيه السليم الذي يحقق الأهداف المرجوة.

تعلمنا من خلال ما كنت تمارسه من أنشطة مع طلابك تنمي روح الولاء و الانتماء للوطن الغالي أن المواطنة ليست فقط شعارات ترفع بل هي أن تجعل من حب الوطن وقود تستمد منه الطاقة للبذل و العطاء , لقد جسدت ذلك قبل أن يكون هناك مقرر اسمه التربية الوطنية أو حتى احتفاء رسمي بمناسبة وطنية .

من الوفاء أن نقدر لهؤلاء جهودهم. ومن حقنا على القائمين على التربية و التعليم في قطاعنا أن يبرزوا أمثال هؤلاء و الاستفادة من تجاربهم و خبراتهم ونقلها لزملائهم في الميدان , فالمنظرون كثر و الكتب تزخر بمختلف الدراسات و النظريات التربوية . ولكن قل أن نجد من يترجم هذه النظريات إلى واقع ملموس تحقق الأثر المنشود في المتعلم . هذا والله من وراء القصد . و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته . ,,,

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  1055
التعليقات ( 0 )