• ×

01:08 صباحًا , الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

الزاهد النعمــي
الزاهد النعمــي

الا اذا كانت (سلة الخبز) مجرد دعاية !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تبلغ المساحة الصالحة للزراعة بالمملكة 48.9 مليون هكتاراً وتشكل 22.7% من اجمالي مساحة المملكة في حين تبلغ مساحة الأراضي القابلة للاستصلاح 3.8 مليون هكتاراً ؛ في الوقت الذي يبلغ المعدل السنوي للأمطار بالمملكة 50 مم سجلت المرتفعات الجنوبية أعلى معدل إذابلغ 600مم حيث ينحدر من تلك المرتفعات عدد كبير من الأودية منها اكثر من عشرين وادياً تخترق منظفة جازان وحدها لتكسبها تربة زراعية خصبة بدرجة عالية "فتنوعت الأراضي الزراعية والبالغة مساحتها الاجمالية نحو 2.088.608 دونم إلى أراضٍ زراعية طينية تقع بجوار الأودية أو في مسارها وأخرى زراعية صفراء وثالثة ذات تربة رملية قرب السواحل وتعتمد جميعها على مياه الأمطار والسيول اضافة للنوع الأخير على سفوح الجبال والتي أستثمرها الأهالي على شكل مدرجات زراعية تروى بمياه الأمطار."
"وبالتالي تنوع الانتاج الزراعي في المنطقة وتعددت أصنافه فمن زراعة الذرة الرفيعة والحبوب والدخن والسمسم الى الفواكه والخضروات فنجحت في إنتاج أكثر من ثلاثين صنفا من المانجو وحدها وتميز التين والجوافة والليمون والنخيل وبالمثل تعددت الخضروات من طماطم وباذنجان وفلفل وخيار وشمام وبطيخ وقرع وبامية والخضروات الورقية كالملوخية والفجل والجرجير. والمحاصيل الحقلية كقصب السكر والفول السوداني وفول الصويا و محاصيل الزينة كالفل والكادي والنباتات العطرية المتنوعة.
فأسهمت المنطقة خلال العام1430هـ في زيادة الناتج الزراعي المحلي بكميات كبيرة من المنتجات الزراعية حيث تم إنتاج نحو 27.800 طن من المانجو و3.000 طن من التين و1.500 طن من الجوافة و2.300 طن من الباباي و 11.500 طن من الموز وذلك عبر الحيازات الزراعية التي بلغت أعدادها حتى العام الماضي 31.457 حيازة منها 25.957 حيازة تروى بمياه الأمطار والسيول و5.500 حيازة تروى بالآبار فيما بلغت عدد مزارع الفاكهة 2.000 مزرعة ومزارع الأعلاف والحبوب 2.200 مزرعة ومزارع الخضار 1.300 مزرعة... "
و كما هو الحال في الانتاج الزراعي في جازان هو الحال ذاته فيما يتعلق بالثروة الحيوانية واستثمارها .

بهذا استحقت جازان وبجدارة ان تكون (سلة خبز المملكة) هذا كله بفضل الله عز وجل الذي وهب هذه المنطقة خيرات وفيرة ثم بعزم السواعد المخلصة والدعم اللا محدود من قبل حكومتنا الرشيدة مادياً ومعنوياً وبشتى الصور.

يحدث هذا في زمن تخوض فيه أغلب شعوب الأرض سباقاً محموماً نحو التحضر والتقدم والرقي على أُسس من العلم والتخطيط السليم.
لكن الشرط الأول للتسجيل في هذا السباق أن يكون الشعب المتقدم شعباً تخطى مرحلة الاستهلاك الى الإنتاج ويحقق أمنه الغذائي , لا شك أن أكثر الشعوب المرشحة لكسب الرهان تلك التي تجاوزت الاكتفاء الذاتي في الغذاء إلى التصدير .

اذن.. كل شعب عاجز عن جلب قوته يجب الا ينبت ببنت شفة!!

و أمام ما سبق تدور فى مخيلتي اسئلة كثيرة و أحلام مثيرة !!

مادمنا جميعا نؤمن بان جازان من افضل الاقاليم الزراعية في المملكة وانها حقا سلة خبزها !!فلماذا في جامعة جازان 17 كلية ليس منها كلية واحدة للزراعية .. فلماذا وإلى متى؟
إليس من المفترض أن يكون في الجامعة مركز للبحث والدراسة في مجال الانتاج الزراعي والثروة الحيوانية؟
إلى اليوم لم يفتتح معهد واحد للزراعة في جازان ؟ او حتى أكاديمية للزراعة ولو خاصة؟
بنت الدولة العديد من المعاهد المهنية في أنحاء المنطقة فهل من ضمن أقسامها قسم للزراعة ؟
لماذا لا تعتمد مديرية الزراعة في جازان نظام الجمعيات الزراعية وتنشر هذه الثقافة بين المزارعين ؟
ما مستوى البرامج التوعوية والتثقيفية التي تنفذها مديرية الزراعة في المنطقة ؟

اين شركاتنا الوطنية الكبرى ورجال الاعمال ذوي الخبرة والفكرة عن جازان ؟؟؟
متى أرى مصنعاً بين (العكوتين) لصناعة عصير المانجو والجوافة وغيرها؟؟؟
متى ارى مصنعا لحفظ الخضروات وتعليبها في (خبت سعيد)؟؟؟
او مصنعا لحفظ وتجميد لحوم الضأن والاغنام في ( خبت البقر)؟؟
وبجوار كل مصنع معهد لإعداد وتدريب الكفاءات الشابة من أبناء جازان وبقية الوطن؟؟؟
متى تعود المليارات المهاجرة للاستثمار في أرض الوطن؟؟؟

إذا كان إنتاج 2000 مزرعة بالمنطقة خلال عام واحد وعلى أقل تقدير أكثر من 46 طن من الفاكهة فقط ( بالبركة)!!
فكم ستنتج لو انها تدار وفق اسس علمية مدروسة وتحت اشراف مهندسين وطنيين وعمال اكفاء مؤهلين ؟؟؟


تمتلك بعض الأسر في منطقة جازان مساحات زراعية كبيرة ربما تمتلك إحداها أكثر من 500معاد ( المعاد = 3600م2) وببعض المحافظات 3969م2.
لكن بين عجز تلك الأسر عن استثمارها والصراعات الأُسرية تبقى تلك المساحات لا تغني ولا تسمن من جوع على أمل وفي انتظار ان يخرج من أصلابهم مهندس زراعي قادر على تحويلها إلى جنان غناء !!

متى يأتي اليوم الذي يظهر فيه هذا المهندس او الخبير الزراعي المبدع فيمزج خبرة الآباء والأجداد بعلوم الزراعة الحديثة لينتج لنا كوبً من عصير "الكباث" الطازج ؟؟؟
متى تلك اللحظة التي نُتابع فيها إعلانا تجاريا على إحدى قنوات( MBC ) فيه يهدي العريس عروسه الحسناء كبشا (عقدا) من فل صبيا ؟؟!!
ربما تأتي .. لكن ليس قبل أن تأتي اللحظة التي نتابع فيها حفل تخريج الدفعة الأولى من مهندسي كلية الزراعة بجامعة جازان عبر قناة الاخبارية !!

الا إذا كانت (سلة الخبز) مجرد دعاية ... فالعذر منكم!!



1

 1  0  1247
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-15-2011 10:58 مساءً محمد الامين علي احمد النعمي :
    واللة ياسمي مقال رائع تشكر علية
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:08 صباحًا الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.