• ×

11:16 مساءً , الأحد 29 نوفمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

هكذا أُخرس السفيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

جميلة هي الوطنية عندما تكون بحس مواطن عرف كيف يحافظ على هويته ، وملك أحب شعبه فأحبوه ؛عرف همومهم ولبَّى احتياجاتهم فما خذلوه ، وطن يشرُف بعبدِالله ، ملك يصون وطنًا ويحنو على مواطن ،تجسد ذلك في لحمة أدمت أعين الحاقدين وأقضت مضاجعهم .

واهمون أصيبوا في مقتل ؛ فاتهم التلذذ بقهر طموحات مواطن شريف ،عضوا الأصابع أن لم يحملقوا للفضائيات وهي تتصيد معاناة وطن ، ونعيق سفيه "لندن" يهرف بما لا يعرف فأضحى كالبوم ينعق ؛ يُخاطب نفسه ، يستفز شياطينه فما أصغوا له وما ألقوا له بالًا ، وأدواته الشيطانية هابت من صلابة إيمان مواطن شريف ، وجفلت من نبتة خير أزاحت رداء ثعلب مقيت ، أرض أنجبت صدور ًا اختزلت تقوى الله وأطفأت نيران التشدد المقيت والتطرف اللئيم.

أزهرت بشعاع حق ينشر للعالمين هدى الدين القويم ، فما استكانت ولا هانت ؛ بل سمقت وأغدقت بسنابل الخير وشموع المعرفة ، تلك هي حقيقة وطني وذلك هو نهج عبدِالله ؛ الجامع بين معادلة وطن ومواطن ، وهذا هو مواطن حافظ على أصالته ، وما تخلى عن معتقده ؛عين على مستقبل واعد ، وأخرى على ماضٍ يستلهم منه قيمه ومبادئه وحاضر يِرتجي منه الحفاظ على مكتسباته.


 1  0  1295
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-27-2011 03:48 صباحًا بوابة ضمد :
    يعطيك العافية استاذ محمد غلى وصفك الصائب للخونة واصحاب الافكار الهادمة لا تواثر على جبال صامدة اساسها قاعدة التحم فيها القائد والمواطن لحماية وطنهم الذي ينتمون اليه تحت راية التوحيد